موضوع عن جزاء العاملين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٧
موضوع عن جزاء العاملين

جزاء العاملين

جزاء العاملين ليس فقط في الآخرة، وإنما يسدد الله أجرهم بالدنيا بأن يوفقهم ويسدد خطاهم، ويبارك لهم في أعمالهم، ويرزقهم من حيث لا يحتسبون، فيتغلبون بذلك على مشاق الحياة وأحزانها، وفي الآخره وعدهم الله عز وجل بأن يؤمنهم من الفزع الأكبر، ويسعدهم يوم يشقى غيرهم، ويخفف الله عنهم من عذاب القبر جراء إخلاصهم وصدقهم في العمل، فلا يجب أن ننسى أن كل ذلك مشروط بالعمل المتقن، والإيمان والإخلاص النابع من القلب، وبذلك سيتلقى العامل أجره في الدنيا والآخرة.


العمل والحياة

العمل من ضرورات الحياة، وأساس العيش فيها، فالعمل واجب على الجميع، والمعروف أن الغاية الأساسية من العمل هو اكتساب المال لإنفاقه على الأسرة، وتلبية احتياجاتها الأساسية، وقد يكون العمل كلمة أو فعلاً، ولا يشترط به كسب المال أحياناً، وشرع الله تعالى العمل لإعمار الأرض، وتحقيق رسالة الإنسان عليها، وليرتقي بنفسه وماله عن كل الشبهات، ويبتعد عما حرم الله، ويغنيه عن السؤال والحاجة إلى الغير، ويعيش هو وأسرته عيشة كريمة


الإسلام والعمل

حث الإسلام على العمل/ ووعد الله عز وجل العاملين المتقنين لعملهم والمؤمنين به بالثواب والأجر العظيم، لما للعمل من أهمية في الدنيا، ولارتباطه الوثيق بالإيمان، فالمسلمين عاملين دؤوبين يسعون في الأرض ليعمروها، ويحصدوا نتاج عملهم في كل المجالات، قال تعالى: (رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ* فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُو اْوَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ) [آل عمران من الآية 194-195].


يدعو العاملون في الآية الله تعالى، ويطلبون منه أن يعطيهم ما وعدهم به على ألسنة الرسل من نصر وتوفيق وجزاء، وألا يفضحهم بذنوبهم يوم القيامة، فهو الكريم الذي لا تُخْلف وعدًا وَعَد به عباده، فاستجاب لهم ربهم أنه لن يضيع عمل كل من الذكور والإناث، فهم سواء في المجازاة بالأعمال، والذين هاجروا فى سبيل الله وتركوا ديارهم وقاتلوا الكفار، وتعرضوا للأذى، فمنهم من استشهد، ومنهم من فقد أحبته، وكل ذلك لينشروا رسالة الله على الأرض، فهذا كان عملهم الذي أخلصوا فيه وأمنوا به، وسوف يغفر الله لهم ذنوبهم، ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار جزاءً من الله تعالى.


حقوق العاملين في الإسلام

  • الحق في العمل: من واجبات الدولة تجاه المواطنين توفير العمل المناسب لهم بما يلائمهم ويسد احتياجاتهم، وتوفير التعليم المناسب لأولادهم.
  • الحق في الأجر العادل: وهو توفير الأجر المناسب للإنسان العامل بما يتناسب مع متطلبات الحياة، وحجم أسرته.
  • الحق في الراحة: وهو حق العامل في الإجازات، ومراعاة صحته، وقدرته على العمل.
  • حق العامل في الضمان: وهو الحق في ضمان العلاج إذا أصابه مرض، أو عجز معين، ويندرج هذا البند تحت قانون التكافل الاجتماعي.