موضوع عن دار المسنين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٥ أغسطس ٢٠١٩
موضوع عن دار المسنين

مفهوم دار المسنين

يُشير مصطلح دار المسنين إلى المركز الاجتماعي الذي أوجده الجهاز الحكومي في الدولة، أو الأفراد، أومنظمات القطاع الأهلي، والمتخصص برعاية فئة كبار السن رعايةً متكاملةً وشاملة، وذلك بتقديم خدمات العناية الصحية، والاجتماعية، والنفسية لهم، ذكوراً كانوا أم إناثاً، لاحتضانهم وإيوائهم بعدما عجزت عائلاتهم عن فعل ذلك.[١]


أنواع دور المسنين

يوجد ثلاثة أنواع لدور المسنين، وهي كالآتي:[٢]

  • دور الرعاية الماهرة: إنّ تردي الوضع الصحي للمسنين يستوجب رقابةً مستمرةً من قبل أطباء يترددون بشكل دائم على الدار، فيوجد منهم من هو مصاب بأمراض خطيرة، ومنهم من يُعاني من بعض الإعاقات، حيث يُنقل من يتعافى منهم إلى دور الرعاية الأساسية، بينما يُحوّل من تزداد حالته سوءاً إلى المستشفيات.
  • دور الرعاية الأساسية: يتلقى المسنون في هذه الدور خدمات الرعاية الأساسية على يد الممرضات القانونيات اللواتي لا تتوقف متطلبات عملهن عند هذا الحدّ، بل تشمل أيضاً إجراء الفحوص الدورية للمسنين، بسبب إصابة غالبيتهم بأمراض مزمنة، كما أنّ هنالك أطباء يترددون على الدار بانتظام.
  • دور الرعاية الشخصية المراقبة: تقتصر الخدمات المقدمة في هذا النوع من الدور على مراقبة وضع المسنين الصحي، وإجراء الكشوفات الروتينية البسيطة لهم.


معايير يجب مراعاتها في دور المسنين

ينبغي على المؤسسين والقائمين على دور المسنين مراعاة بعض المعايير الهامة عند إقامة هذه الدور، ومنها ما يأتي:[٣]

  • رفع المستوى الخدماتي المُقدّم للمسنين بإنشاء دور صغيرة أو متوسطة الحجم.
  • إلحاق الدار بساحات خضراء وأفنية فيها مقاعد ومظلات مخصصة للجلوس والاسترخاء.
  • اختيار موقع الدار في مكان سكني نشط وسهل الوصول، بشرط أن يكون بعيداً عن مصادر الإزعاج.
  • تصميم الدار من الداخل بحيث يُقيم كلّ مسن أو يتشارك مع مجموعة قليلة العدد من المسنين في غرفة خاصة ملحقة بدورة مياه.
  • إمكانية إقامة جناح مستقل يتشارك كلّ نزلائه دورة مياه واحدة، بشرط ألّا يزيد عدد غرفه عن أربع غرف.
  • إضفاء الجو الأسري الدافئ على الدار باختيار أثاث مشابه لذلك الذي كان في منازل المسنين.


فيديو أم الأيتام

هذه الأم لم تكتف بابنٍ واحد بل اختارت أن تكون أمّاً لأكثر من عشرة أطفالٍ أيتام  :

المراجع

  1. كمال يوسف بلان (2009)، "راسة مقارنة لسمة القلق بين المسنين المقيمين في دور الرعاية أو مع أسرهم"، صفحة 7، www.damascusuniversity.edu.sy، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-22. بتصرّف.
  2. أحمد إبراهيم (2012)، "رصد وتحليل دور المسنين ومعايير تصميمها وفقاً لراحة المقيمين بها باستخدام التقنيات الحديثة "، صفحات 43 و44، www.cpas-egypt.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-8. بتصرّف.
  3. وجدي محمد بركات (23-5-2009)، "أهمية التدخل المهني لإعداد برامج تلبي احتياجات المسنين النفسية والاجتماعية لدمجهم في المجتمع"، صفحة 15، www.drive.uqu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-8. بتصرّف.