موضوع عن كفالة اليتيم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
موضوع عن كفالة اليتيم

تعريف كفالة اليتيم

كلمة الكفالة في اللُغة تعني الالتزام والضمان، وهي مأخوذة من كفِلَ يَكفَل فهو كافل، والمفعول منها مكفول، وعندما يقال: "كفل فلان شخصاً صغيراً"؛ أي أنفق عليه وكفله، قال -تعالى-: (وكفّلها زكريا)؛[١] أي ضمّها إليه ورعاها، وأمّا كافل اليتيم فهو الذي يُنفق عليه ويضمّه إليه ويتولّى رعايته،[٢] ويقوم على تربيته؛ فهو الكفيل والضمين له، سواءً أكان اليتيم من أقاربه أو أجنبيّاً عنه.[٣]


الإحسان إلى اليتيم

يُعرف اليتيم بأنّه الشخص الذي يموت عنه أبوه وهو صغير قبل أن يبلغ، والإحسان إليه يكون بكفالته من حيث الاهتمام بتعليمه، ورعايته، والعطف عليه، وإكرامه، وعناية أمواله وتنميتها له، وغير ذلك من الإحسان، وقد أمر الله -تعالى- بالإحسان إليهم في كثير من الآيات، كقوله -تعالى-: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَىٰ قُلْ إِصْلَاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ)،[٤] وقوله -تعالى-: (وَلا تَقرَبوا مالَ اليَتيمِ إِلّا بِالَّتي هِيَ أَحسَنُ).[٥][٦]


أنواع كفالة اليتيم

لكفالة اليتيم أنواعٌ عدّة، وبيانها فيما يأتي:[٧][٨][٩]

  • النوع الأول: ضم اليتيم إلى عائلة كافله وأولاده؛ فيُربيه كما يُربيهم، ويهتم به ويُنفق عليه كما يهتم بأبنائه ويُنفق عليهم، وهذا النوع من أفضل أنواع الكفالة وأكملها، وهي التي كانت على عهد الصحابة الكرام -رضي الله عنهم-، حيث أنهم كانوا يضمّون اليتيم إلى أبنائهم وعائلتهم، وهي التي وعد النبي -عليه الصلاة والسلام- صاحبها بمرافقته في الجنة، قال -عليه السلام-: (أنا وكافِلُ اليَتِيمِ في الجَنَّةِ هَكَذا وقالَ بإصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ والوُسْطَى)،[١٠] ومن أعظم معاني الكفالة أن يضمّ الإنسان اليتيم الفقير الذي لا يوجد معه ما يُنفق على نفسه، أو كان اليتيم معه من المال ما يستغني به عن غيره، وتختلف الكفالة من بلدٍ إلى آخر حسب مُستوى المعيشة فيه، وذلك باختلاف المأكل والمشرب والتعليم والمسكن؛ فيُنفق على اليتيم ضمن الحاجات الأساسيّّة دون الكماليّة، بحيث يعيش اليتيم حياةً كريمة مُقارنةً بغيره من الأطفال غير الأيتام.
  • النوع الثاني: الإنفاق على اليتيم دون ضمّه إلى أبناء الكافل وعائلته؛ كمن يدفع جُزءاً من أمواله إليه، أو إلى الجمعيات التي تقوم على رعايتهم، وهذا النوع أقلّ مرتبةً من النوع الأول، ولكنّ فاعل ذلك يُعدّ كافلاً لليتيم، وينال الأجر والثواب؛ فقد جاء عن الإمام النووي أنّه قال: إنّ أجر كفالة اليتيم يتحصّل لمن كفله من مال نفسه، أو من مال اليتيم بولاية شرعيّة.


شروط كفالة اليتيم

لكفالة اليتيم العديد من الشروط، وبيانها آتياً:

  • نسبة اليتيم إلى أبيه وليس إلى الكافل؛ سواءً أكان اليتيم في بيته، أو يُنفق عليه وهو ليس في بيته، ويجب على الكافل فصل اليتيم عند بُلوغه عن نساءه وبناته، ولا يُحرّم عليه الحلال، كما لا يحلّ عليه الحرام.[١١]
  • إطعام اليتيم من الحلال، وإبعاده عن الحرام.[١٢]
  • الالتزام بعدم أخذ شيء من أموال اليتيم إلّا بحقٍ شرعيّ إن كان له مال؛ فأنها تُعدّ من الكبائر.[١٣]
  • كفالة اليتيم تكون عن الحيّ فقط ولا تكون عن الميّت؛ فالكفالة تكون من الحي، وأمّا الميت فيجوز الدُعاء له، أو التصدُّق عنه، وغير ذلك من أعمال البرّ.[١٤]


فضل كفالة اليتيم

لكفالة اليتيم العديد من الفضائل التي وردت عن النبي -عليه الصلاة والسلام-؛ كدخول الجنّة؛ فقد قال -عليه السلام-: (من ضمَّ يتيمًا بين مسلمَين في طعامِه وشرابِه حتى يستغنيَ عنه ؛ وجبتْ له الجنةُ)،[١٥] كما أنّ كفالة اليتيم تورث رقّة قلب من يمسح رأس اليتيم؛ فقد جاء رجل إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- يشكو قسوة قلبه، فقال له النبي -عليه الصلاة والسلام-: (أطعمِ المسكينَ وامسحْ رأسَ اليتيمِ).[١٦][٦][٨]


المراجع

  1. سورة آل عمران، آية: 37.
  2. مُصطفى الخِنْ، مُصطفى البُغا، علي الشّرْبجي (1992)، الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله تعالى (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 143، جزء 7. بتصرّف.
  3. تصدر عن منظمة المؤتمر الاسلامي بجدة، مجلة مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بجدة، صفحة 875، جزء 2. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية: 220.
  5. سورة الأنعام، آية: 152.
  6. ^ أ ب عبد العزيز بن محمد بن عبد الرحمن بن عبد المحسن السلمان (1997)، مختصر الأسئلة والأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية (الطبعة الثانية عشر)، صفحة 155، جزء 1. بتصرّف.
  7. "هل يعتبر كافلاً لليتيم إذا كان يدفع المال فقط لجمعية خيرية تكفله"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 1-7-2020. بتصرّف.
  8. ^ أ ب حسام الدين بن موسى محمد بن عفانة، فتاوى د حسام عفانة، صفحة 65، جزء 15. بتصرّف.
  9. محمد ويلالي (31-5-2010)، "كفالة اليتيم تأصيلا وتنزيلا"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-7-2020. بتصرّف.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 6005، صحيح.
  11. "الفرق بين كفالة الأيتام وتبنيهم"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 1-7-2020. بتصرّف.
  12. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 255، جزء 45. بتصرّف.
  13. "حول كفالة اليتيم"، www.islamweb.net، 24-6-2000 ، اطّلع عليه بتاريخ 1-7-2020. بتصرّف.
  14. عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن الراجحي، فتاوى منوعة، صفحة 46، جزء 2. بتصرّف.
  15. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن مالك أو ابن مالك، الصفحة أو الرقم: 2543، صحيح لغيره.
  16. رواه العيني، في عمدة القاري، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 22/475 ، إسناده حسن.