موقع مدينة حماة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٦
موقع مدينة حماة

مدينة حماة

إنّ مدينة حماة هي مدينة سوريّة تقع وسط الجمهوريّة العربيّة السوريّة، وتعتبر هذه المدينة مركز محافظة حماة، كما تحتلّ المرتبة الرابعة بين المدن السوريّة من ناحية السكان بعد كلّ من دمشق، وحمص، وحلب، وتبعد عن العاصمة السوريّة ما يقارب المئتين وعشرة كيلومترات.


موقع مدينة حماة

تقع حماة على نهر العاصي، وترتفع مسافة مئتين وسبعين متراً عن سطح البحر، كما تقع عند خط عرض 35 وخط طول 62، وتبعد عن مدينة حلب حوالي مئة وخمسة وثلاثين كيلومتراً.


تاريخ المدينة

تعدّ مدينة حماة من أقدم المدن الموجودة في العالم، حيث كانت تُعرف هذه المدينة باسم إيماتا، وباسم حمث في كلّ من الحضارتين الكنعانيّة والآراميّة، وتعني الحصن، وقد كانت تعتبر مملكة مهمة من ممالك السوريين، ويعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد، كما اعتُبرت من المدن الكنعانيّة، وسيطر عليها الآراميون فيما بعد، وقد أسست إحدى القبائل الآراميّة مملكة حماة الآراميّة، وواجهت هذه المملكة الاعتداءات من العديد من الممالك الآخرى، ومن أهم هذه الاعتداءات سيطرة الآشوريين عليها، أما في عصر الفتوحات الإسلاميّة فقد دخلت مدينة حماة تحت وصاية عبادة بن الصامت الذي صالح أهلها على الجزية في رؤوسهم، وأخذ الخراج من أراضيهم، وقد اتخذ كنيسة من كنائسها كمسجد يُعرف حالياً باسم الجامع الأعلى الكبير.


ظلّت هذه المدينة تابعة للخلفاء الراشدين، وفيما بعد أصبحت واحدة من المدن المهمة جداً في عهد الدولة الأمويّة، ولم تَنل هذه المدينة أهميتها في العصر العباسي؛ نظراً لانشغال العباسيين بالعناية بمدينة بغداد والمدن المحيطة بها، أما في عهد العثمانيين فقد تمّ ضمها إلى مدينة حمص بعد انتصار الملك العثماني سليمان الأول على المماليك في معركة مرج دابق، وفيما بعد تنبه الولاة إلى معالمها وآثارها، فعهدوا على تحسينها وتطويرها حتى عادت مزدهرة من جديد، وقد ظلّت حماة تحت حكم الدولة العثمانيّة حتى سيطر عليها الإنجليزيون عام ألف وتسعمئة وتسعة عشر، وذلك في أعقاب الحرب العالميّة الثانية، وفيما بعد كانت هذه المدينة من أوائل المدن التي أعلنت الثورة على الاستعمار الفرنسي.


سكان المدينة

يعتنق أغلب سكان هذه المدينة الديانة الإسلاميّة، كما تحتوي مدينة حماة على أقليّة من الروم الأرثوذكس في كلّ من حي المدينة والشيخ عنبر.


السياحة في المدينة

تشتهر الجمهوريّة العربيّة السوريّة بكثرة آثارها التاريخيّة العريقة والتي تمتد لآلاف السنين، ومن أهم الآثار السوريّة آثار مدينة حماة التي لا يوجد لها مثيل، ومن هذه الآثار:

  • نواعير حماة، ومن أهمها النواعير القائمة على نهر العاصي، والتي تُعتبر من أكبر السواقي الموجودة في العالم، وتعود إلى عصور قديمة جداً.
  • قلعة حماة.
  • قصر العظم الذي يُعتبر متحفاً للفنون الشعبيّة، ويقع وسط هذه المدينة، تحديداً في حي الطوافرة، وقد كان في السابق قصراً لأحد الوجهاء في مدينة حماة، ويحتوي على العديد من الآثار القديمة.