نسبة ضغط الدم الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١٢ أبريل ٢٠١٦
نسبة ضغط الدم الطبيعي

ضغط الدم

ضغط الدم هو قوّة دفع الدم لجدران الأوعية الدموية، والتي ينتقل خلالها أثناء تغذيته لكافة أنسجة الجسم وأعضائه فيما يسمّى بالدورة الدموية، ومن أكثر أمراض ضغط الدم الشائعة هو ارتفاع ضغط الدم أي ارتفاعه عن المعدل الطبيعي، وهو ما سنعرضه في هذا المقال، إضافة إلى التعرّف على نسبة ضغط الدم الطبيعي للإنسان البالغ.


نسبة ضغط الدم الطبيعي

ضغط الدم الطبيعي للإنسان البالغ هو 80/120 ملم زئبقاً، حيث إنّ القيمة العليا الـ 120 هي الضغط الانقباضي، والقيمة الدنيا الـ 80 هي الضغط الانبساطي، ولقياس ضغط الدم نستخدم الجهاز الإلكتروني منزلياً، أو الجهاز اليدوي (جهاز قياس الضغط الزئبقي) عند الطبيب، وهذا الأخير هو من يعطي نتيجة أكثر دقة.


عوامل ارتفاع ضغط الدم

  • أمراض القلب و الأوعية الدموية في حد ذاتها، مثل: تصلب الشرايين.
  • أمراض الجهاز العصبي.
  • حدوث اضطرابات في هرمونات الجسم، والأمراض المتعلقة بالغدد الصماء.
  • العمر: يزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بعد سن الثلاثين.
  • النوع: الذكور أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم من النساء اللاتي لم يدخلن سن اليأس، فإذا انقطع الطمث ودخلن سن اليأس تنقلب نسبة الخطر، بحيث تصبح النساء أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم مقارنة بالرجال، وذلك نتيجة للاضطرابات الهرمونية التي تحدث بعد توقف التبويض.
  • العرق: لهذا نجد أن إفريقيّي أمريكيا أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم من غيرهم.
  • تناول الأدوية المسببة لارتفاع الدهون في الدم.
  • العامل الوراثي.
  • العادات الصحيه السيئة، مثل: التدخين، الإفراط في تناول الدهون والسكريات واللحوم، والسمنة وقلّة ممارسة الرياضة بانتظام، وشرب الخمر.
  • قلة تناول الأطعمة التي تحوي كميات كافية من الألياف مثل: الفواكه والخضراوات.
  • الإرهاق الجسمي والتوتر النفسي.


أعراض ارتفاع ضغط الدم

غالباً ما يكون ارتفاع ضغط الدم بلا أعراض، ويتم اكتشافه صدفة عند إجراء الفحوصات الطبية، ولكن قد يصاحبه بعض الأحيان أعراض مثل:

  • الصداع أو الدوار (الدوخة).
  • اضطراب الرؤية.
  • ضيق التنفس أحياناً.
  • الإحساس بالثقل والخمول.
  • تورم الأطراف السفلية، وسرعة خفقان القلب.
  • أعراض التهاب المجاري البولية، واحمرار البول.
  • نزيف في الأنف وطنين في الأذن.


علاج ارتفاع ضغط الدم

  • عدم الإفراط في تناول الأطعمة المحتوية على البروتينات، السكريات، الدهون والأملاح، فمن شأنها رفع ضغط الدم.
  • تناول الأطعمة المحتوية على عنصر البوتاسيوم بشكل مستمر ومنتظم، مثل: الموز والبرتقال، إلا في بعض الحالات الاستثنائية مثل حالة الإصابة بالفشل الكلوي.
  • تناول الفواكه والخضراروات الطازجة قدر الإمكان خاصّة الغنية بالألياف.
  • ممارسة الرياضة باتنظام للحفاظ على وزن صحّي مثالي، والابتعاد عن الكحوليات.
  • قراءة القرآن الكريم، فعل الخيرات وتقديم الصدقات، فهذه الأشياء من شأنها أن تخفف من الضغط النفسي والتوتر.
  • التوقف عن التدخين بشكل نهائي.
  • استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء، ذلك لأنّ بعض الأدوية تسبب ارتفاع في نسبة الدهون أو الإنسولين أو السكر في الدم، مما يؤدي للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • في الحالات التي لم ينخفض فيها ضغط الدم ليعود لمعدّله الطبيعي، علينا حينها زيارة الطبيب لإعطائنا مضادات ارتفاع ضغط الدم ومدرات البول.