نسبة ملوحة الماء الصالح للزراعة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ٥ فبراير ٢٠١٩
نسبة ملوحة الماء الصالح للزراعة

نسبة ملوحة الماء الصالح للزراعة

يختلف تحمل المزروعات لنسب ملوحة الماء، إذ تحتمل بعض الأنواع نسب الملوحة العالية بينما تحتمل أنواعٌ أخرى نسب الملوحة المنخفضة،[١] ويبين الجدول التالي نسب ملوحة المياه المختلفة وتحمّل المزروعات لها:[٢]


نسبة ملوحة المياة تحمل المزروعات
0-300 تعد مياه ذات نسبة ملوحة منخفضة، ويمكن استخدامها مع معظم أنواع المزروعات وعلى معظم أنواع الأتربة وبمختلف طرق الري
300-800 تعد مياه ذات نسبة ملوحة متوسطة، ويمكن استخدامها مع المزروعات التي تتحمل نسب الملوحة المنخفضة، ويمكن استخدامها في حال ترشيح التربة بشكل معتدل
800-2500 تعد مياه ذات نسبة ملوحة مرتفعة، ولا يمكن استخدامها على التربة من دون تصريف، كما وتحتاج إلى مراقبة للملوحة حتى لو تم تصريفها
2500-5800 تعد مياه ذات نسبة ملوحة عالية، ولا يمكن استخدامها لأغراض الزراعة في الظروف الطبيعية
5800 وأكثر تعد مياه ذات نسبة ملوحة عالية جداً، يمكن استخدامها لحالات الطوارئ للمزروعات التي تتحمل نسب ملوحة مرتفعة في حال تصريف التربة، مع نسب مرتفعة من ترشيح التربة


قياس ملوحة الماء

يشير مصطلح الملوحة إلى تركيز الأملاح في الماء أو التربة، إذ تحتوي المياه الطبيعية على أملاحٍ مثل الصوديوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم، وكلورايد الصوديوم الذي يعد من أكثر أنواعها انتشاراً، ويعد المكوّن الرئيسي لمياه البحر.[٢]


يتم قياس نسبة الملوحة في المياه عادةَ عن طريق قياس إمكانية تنقل الكهرباء من خلال الماء، وهي خاصية يطلق عليها اسم الموصلية، إذ تتمكن المياه التي تحتوي على نسب من الأملاح المذابة من نقل الكهرباء بشكل أفضل مقارنةً بالمياه التي لا تحتوي على أملاح مذابة، فكلما زادت كمية الأملاح كلما كان تنقل الكهرباء أفضل.[٣]


يمكن قياس نسبة الملوحة بواسطة جهاز انكسار محمول، يعمل على حساب تغير اتجاهات أو انحناءات الضوء المار من خلال الماء، إذ يمر الماء ببطءٍ كلما زادت نسبة الأملاح في الماء.[٣]


تأثير الملوحة على المزروعات

تحتاج المزروعات مثل البشر إلى نسبة معينة من الملوحة حتى تنمو، ولكن إن ارتفعت هذه النسبة عن الحد المطلوب يمكن أن تصبح سامة، وقد يكون لها بعض التأثيرات التالية:[٤]


التأثير على الأوراق والسيقان

في حال صب المياه المالحة على المزروعات وملامستها للأوراق والسيقان فقد لا تضر النبتة على الأغلب، ولكن إن بلّلت الأوراق وبقيت عليها لفترة زمنية طويلة قد تمتص الأوراق المياه بسرعة، تاركةً بقع الأملاح على الورق، الأمر الذي قد يحد من عملية التمثيل الضوئي لها.


الامتصاص

عندما تصل المياه المالحة إلى التربة، تحاول التربة امتصاصها من خلال الجذور، ولكن وبسبب الأملاح الموجودة في الماء لن تتمكن من الدخول من خلال الأنسجة، وفي حال كانت مالحةً جداً يمكن أن تستخرج المياه الموجودة أصلاً بها مسببةً لها الجفاف.


تسمم الأملاح

تعد النباتات في خطرٍ للتعرض لتسمم الأملاح، وذلك لأنّ نسبة الأملاح العالية تتعارض مع العمليات الكيميائية التي تقوم بها النبتة لتوزيع المواد الغذائية وتحويل المواد الكيميائية إلى سكريات.


المراجع

  1. "Salt Tolerance of Plants", www1.agric.gov.ab.ca,29-8-2018، Retrieved 19-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Measuring the Salinity of Water", http://agriculture.vic.gov.au,9-2018، Retrieved 10-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Salinity", omp.gso.uri.edu, Retrieved 19-1-2019. Edited.
  4. Tyler Lacoma (23-4-2018), "What Happens When You Put Saltwater on Plants?"، sciencing.com, Retrieved 1-2-2019. Edited.