نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٦
نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

الصفائح الدموية

تعتبر الصفائح الدموية من أهمّ مكونات الدم، وهي عبارةٌ عن أجزاء مفلطحة من السيتوبلازم، أشكالها غير منتظمة، يتمّ إنتاجها في نواة نخاع العظم، ويتراوح عمرها بين أسبوع إلى عشرة أيام، أمّا عددها فيتراوح بين (150.000 إلى 450.000 ملليترٍ مكعبٍ) عند الإنسان الطبيعي.


نقص الصفائح الدموية

نقص الصفائح الدموية عبارةٌ عن حالةٍ مرضيةٍ، تتمثل بنقص عدد خلايا التجلط، أو الخلايا الدموية المسؤولة عن تخثر الدم ووقف النزيف، والتئام الجروح عن العدد الطبيعي (أقل من 150.000 ملليترٍ مكعبٍ)، وقد يكون نقص الصفائح الدموية أولياً (ذاتي العلة): أي سبب النقص غير معروف، ويتمثل بمهاجمة الجهاز المناعي للصفائح الدموية، بالخطأ وتدميرها، أو ثانوياً: يحدث نتيجةً لأحد أعراض أو مضاعفات مرضٍ معينٍ، مثل: اللوكيميا، أو كرد فعلٍ لأدويةٍ معينة، مثل أدوية السرطان.


نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

يعتبر نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة من الأمراض شائعة الانتشار، ويحدث نتيجةً لعدّة أسباب، منها:

  • نقص الصفائح الدموية بسبب توقف نخاع العظم عن إنتاجها نتيجةً لعاملين، هما:
    • عوامل وراثية، مثل: الأمراض التي تصيب نخاع العظم، وتسبب دمار الصفائح الوليدة، مثل: مرض ويسكوت ألدريش، ومرض الأنيميا.
    • عوامل غير وراثية، مثل: تعرّض نخاع العظام إلى مجموعةٍ من الالتهابات الفيروسية، مثل: البارفو، أو النكاف، أو الحصبة الألمانية، أو التهاب الكبد (C) ، أو فيروس إبشتاين-بار، أو فيروس نقص المناعة المكتسبة، أو إصابة نخاع العظم بالسرطان.
  • نقص الصفائح الدموية بسبب تكسرها في الدم، نتيجةً لأمراض المناعة الذاتية، أو مضادات المناعة الأسيوية (isoimmune)، حيث تنتج هذه المضادات من نوع (IgG)، ضدّ الصفائح الدموية للجنين عند عبور الصفائح عبر المشيمة، وتقدم نفسها للجهاز المناعي للأم، وفي حال وجود أيّ مضادات على الصفائح الدموية للجنين، غير موجودة على الصفائح الدموية للأم، يقوم الجهاز المناعي للأم، بتعريفها كمضادات غريبة وتشكيل مضادات أسيوية ضدّها، تمر عبر المشيمة، مسببةً اضطراباً في الصفائح الدموية عند حديثي الولادة.
  • نقص الصفائح الدموية بسبب تكسرها في الدم، نتيجةً للأمراض غير المناعية، مثل: تسمم الدم، وزيادة نشاط الطحال.
  • نقص الصفائح الدموية بسبب إصابة الطفل بمتلازمة انحلال الدم اليوريمي (متلازمة HUS)، التي تحدث نتيجةً لإصابة الطفل بعدوى أحد أنواع السلاسل القولونية.
  • نقص الصفائح الدموية بسبب استخدام الأم لبعض العقاقير الطبية خلال فترة الحمل، أو إصابة الأم ببعض الالتهابات التي تنتقل إلى الجنين.


علاج نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

يتمّ العلاج من خلال استخدام الستيرويدات (الكورتيزون)، أو الغلوبين المناعي وريدياً، على شكل دفعاتٍ، حتّى تزول مضادات الصفائح الأسيوية، المكتسبة من الأم، أو في الأوقات التي تنخفض فيها نسبة الصفائح الدموية بشكلٍ كبيرٍ.