نقص المناعة عند الحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
نقص المناعة عند الحامل

نقص المناعة عند الحامل

تحدث في جسم المرأة الحامل العديد من التغيرات الطارئة نتيجة وجود الجنين داخل أحشائها، حيث يحاول الجسم التأقلم قدر الإمكان مع هذا الوضع الجديد من خلال العديد من المستجدات ولعلّ أهمها حدوث نقص واضح في المناعة لدة المرأة الحامل، وفي هذا المقال سنتحدث عن نقص المناعة لدى الحامل بالإضافة إلى كيفيّة تقوية هذه المناعة.


سبب نقص المناعة عند الحامل

يعود السبب في نقص المناعة لدى المرأة الحامل إلى قيام الجسم بالعديد من الأجراءات التي تهدف إلى تقبُّل وجود كائن جديد لدى المرأة، مما يؤدي إلى حدوث خلل واضح في جهاز مناعة المرأة خاصةً في شهور الحمل الأولى، وقد يُعرّض ذلك المرأة للعديد من المخاطر خلال هذه الفترة، من أهمها الإصابة بالعدوى، والتعرض للالتهابات المختلفة، وارتفاع ضغط الدم، والإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.


كيفيّة تقوية المناعة لدى الحامل

  • تناول الأطعمة التي من شانها زيادة المناعة، حيث يكون ذلك من خلال تناول الأطعمة الصحية والمفيدة مثل الخضروات، والحمضيات، والثوم، والمكسرات، والبيض، واللحوم بأنواعها، حيث من شأن هذه الأطعمة إمداد المراة الحامل بالأحماض الأمينية، والفيتامينات المهمة مثل: A ،B6، C، D ،B12، بالإضافة إلى العديد من المعادن المهمة التي تساهم في تقوية الجسم بشكل عام.
  • تجنُّب تناول منتجات الألبان غير المُبسترة.
  • عمل فحص الحالة المناعية قبل الحمل للتأكد من عدم وجود الإصابات الفيروسية الشائعة مثل الحصبة الألمانية، والحصبة، وشلل الأطفال.
  • تجنب التعرض للإصابة بمرض الجدري خاصة إذا كانت السيدة غير متحصنة منه.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة، حيث إنّ لهذه الوجبات العديد من الاضرار خلال فترة الحمل بالذات؛ بسبب احتوائها على قدر كبير من الدهون والزيوت المشبعة التي تساهم في رفع ضغط الدم بشكل كبير، وقد أثبتت العديد من الدراسات الحديثة أنّ الوجبات السريعة تساهم في زيادة الالتهابات في الجسم.
  • الإكثار من شرب الماء؛ لأنّ تراكم السموم في الجسم يساهم في زيادة ضعف جهاز المناعة، وبالتالي ضعف الجسم والحامل في هذه الفترة تحتاج إلى تنقية جسمها من السموم، ولا يكون ذلك إلا من خلال الحرص على شرب كمية كبيرة من الماء خلال اليوم.
  • الابتعاد عن عوامل التوتر والقلق، فأثبتت العديد من الأبحاث في الآونة الاخيرة أنّ للتوتر تاثيراً غاية في الخطور في صحة الحمل بدرجة يمكن أن تصل إلى الإجهاض في كثير من الأحيان، لذلك تُنصح الحامل بالحرص على الاسترخاء، وممارسة تمارين اليوغا، والتأمل، والاستماع إلى الموسيقى الهادئة.
  • تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، حيث يحتاج الجسم خلال هذه الفترة إلى عناية خاصة ويكون ذلك من خلال المكملات الغذائية التي تساهم في نمو الجنين بشكل سليم والحفاظ على صحة الأم.