نقص الهرمونات عند الرجل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
نقص الهرمونات عند الرجل

نقص الهرمونات عند الرجل

يعتبر هرمون التستوستيرون من أهم الهرمونات عند الرجال، حيث يعتبر الهرمون الأساسي والمسؤول عن التغيرات الجسدية، ومنح الذكور الملامح الذكورية والمحافظة عليها، وبشكل خاص في مرحلة البلوغ، والمتمثلة بتغير نبرة الصوت، وظهور الشعر في أماكن مختلفة من الجسم، ونمو حجم الخصيتين، وتعزيز الرغبة الجنسية، والقدرة على الإنجاب.


نقص الهرمونات عند الرجال

نقص الهرمونات عند الرجال هو نقص هرمون التستوستيرون عن المستوى الطبيعي (ما بين 300 إلى 1200 نانوغرام/ ديسيلتر، نتيجةً لعدة أسباب أبرزها:
  • عوامل وراثية.
  • الشيخوخة، والتقدم في العمر.
  • السمنة المفرطة.
  • التهاب الخصيتين.
  • الإصابة بمرض السرطان، وتلقي العلاج الكيماوي.
  • الإصابة بأمراض الغدة النخامية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: الستيرويدات.


أعراض نقص الهرمونات عند الرجال

  • انخفاض الرغبة الجنسية، والضعف الجنسي.
  • عدم القدرة على الانتصاب.
  • انخفاض في إنتاج السائل المنوي، وضعف الحيوانات المنوية، وقلة حركتها، وعدم القدرة على الإنجاب، والعقم.
  • انخفاض مستويات الطاقة، وتقلب المزاج، والتوتر العصبي، وعدم القدرة على التركيز.
  • ضعف العضلات، وانخفاض كتلتها.
  • زيادة حجم الثدي عند الرجال، وزيادة الدهون في الجسم.
  • انخفاض نمو الشعر أو اللحية.
  • صغر حجم الخصيتين، كما تصبحان أكثر ليونة.
  • الإصابة بمرض هشاشة العظام، والإصابة بالكسور بشكل متكرر.
  • توجد العديد من الأمراض المرتبطة بنقص الهرمونات عند الرجال، مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب.


تشخيص نقص الهرمونات عند الرجال

تشخيص نقص الهرمونات عند الرجال يكون من خلال تقييم كثافة نمو الشعر، وحجم الأعضاء التناسلية والعضلات، وإجراء صورة للغدة النخامية للكشف عن وجود أورام، أو أي مشاكل في الغدة النخامية، والتي تؤثر في مستوى إفراز الهرمونات، وإجراء فحص مخبري من خلال أخذ عينة من الدم، وفحص مستوى الهرمون، ومعرفة المسبب لتقديم العلاج المناسب، وعادةً يلجأ الأطباء إلى المعالجة بالهرمونات البديلة على شكل حبوب، أو حقن، أو هلام أو جل، أو لصقات، أو أقراص اللثة.


علاج نقص الهرمونات عند الرجال دون أدوية

  • تناول الأغذية الغنية بالزنك، مثل: اللحوم، والأسماك، والبقوليات، والكرفس، والموز، والمكسرات.
  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين د، مثل: البيض والأفوكادو، أو التعرض لأشعة الشمس بشكل كاف لزيادة عدد الحيوانات المنوية.
  • تخفيف الوزن، وتجنب الأغذية الدهنية، التي ترفع نسبة الكولسترول، وتسبب السمنة المفرطة.
  • تناول المكملات الغذائية أو الأدوية التي تحتوي على عنصر الزنك، بنسبة 30 ملليغرام يومياً كحد أقصى لتجنب حدوث خلل في قدرة وامتصاص العناصر الأساسية الأخرى، وبالتالي التأثير بشكل سلبي على صحة الجسم.
  • ممارسة التمارين الرياضية، لمد الجسم بالطاقة.
  • الاسترخاء، والتخلص من القلق والتوتر والضغوطات النفسية.