نقص فيتامين د عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٣٦ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
نقص فيتامين د عند الأطفال

نقص فيتامين د عند الأطفال

جميعنا بحاجة إلى فيتامين (د) ( بالإنجليزية:D) كباراً كنّا أم صغاراً؛ إذ له دور في امتصاص الكالسيوم والفوسفات والمحافظة على نسبتيهما في الدم، وتنشيط جهاز المناعة إضافة إلى مقاومته لنشاط الخلايا السرطانيّة وغيرها الكثير.[١]


لكنّ المميّز في هذا الفيتامين عن غيره من الفيتامينات هو وجوده في الجلد، ولكنه يحتاج إلى مساعدة أشعة الشمس وبالتحديد فوق البنفسجيّة من أجل تنشيطه في الجسم، وبتوضيح أكثر فإنّ بداية تكوّن هذا الفيتامين تكون من خلال الكوليسترول عن طريق الكبد إذ يتكوّن (بروفيتامين د) ومن ثمّ يمر إلى الدورة الدمويّة، وبعد ذلك ينطلق إلى الجلد ويبقى هناك إلى أن يتم تنشيطه عند التعرض لأشعة الشمس، ويتحوّل إلى فيتامين (د). ويحتاج جسم الإنسان للتعرّض إلى أشعة الشمس بشكل يوميّ ما يقارب (2-10) دقائق، وذلك للحصول على كوليكالسيفيرول (د 3) وهو اسم آخر لـفيتامين (د). وفي هذا المقال سيكون لنا وقفة على النتائج المترتّبة عن نقص هذا الفيتامين، لا سيّما لدى الأطفال، وكذلك سنتحدّث عن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نقص في هذا الفيتامين.[١]


أسباب نقص فيتامين د

أسباب نقص فيتامين د:[٢]

  • ازدياد نسبة ساكني الشقق السكنيّة المغلقة، وبالتالي قلّة تعرّض هؤلاء الأشخاص لأشعة الشمس لا سيّما الأطفال والرضّع وكبار السن؛ ومن هنا فإنّ الاعتماد على الغذاء وحده لا يؤمّن حاجة الجسم من هذا الفيتامين إذا لم يصاحبه التعرّض لأشعة الشمس لوقت كافٍ.
  • استعمال النظارات الشمسيّة بشكل كبير عند التعرّض لأشعة الشمس يزيد من احتمال حدوث نقص فيتامين (د) لديهم.
  • ازدياد احتمالية نقص الفيتامين (د) لدى مرضى الكبد والكلى تكون أكبر من غيرهم.
  • ازدياد احتمالية نقص هذا الفيتامين لمن يتناولون أدوية خاصة بالصرع تكون أكبر من غيرهم.
  • سوء امتصاص فيتامين (د) يكون أكبر إذا ما كان هناك أمراض في الأمعاء الدقيقة.
  • نقص هذا الفيتامين لدى ذوي البشرة السمراء الداكنة يكون أكبر من ذوي البشرة البيضاء، وذلك حسب دراسات عديدة أُجرِيَت حول هذا الموضوع.


أعراض نقص فيتامين د

هناك أعراض عديدة تدلّ على وجود نقص في فيتامين (د) عند الأطفال ومنها:[٣]

  • قد يحدث عند الأطفال تشنّج عضليّ في إشارة إلى نقص بهذا الفيتامين.
  • يُحتمل حدوث تقوّس للساقين عند الأطفال من عمر سنة إلى أربع سنوات.
  • يُحتمل تأخّر الزحف أو المشي لدى الطفل المصاب بنقص الفيتامين.
  • يكون اليافوخ لدى الرضّع كبيراً وتصبح جمجمته طرية.
  • قد يحدث في حوض الطفل ضيق أو تَسَطُّح مستقبلاً.
  • قد ينتج كسور إذا ما تعرّض الطفل إلى رضوض بسيطة.
  • تكون قابلية حصول هشاشة عظام كبيرة لمن يعانون من نقص الفيتامين.


المراجع

  1. ^ أ ب By Maura Keller, "Vitamin D Deficiency in Children "، www.todaysdietitian.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  2. Betty Kovacs Harbolic, MS, RD, "Vitamin D Deficiency"، www.medicinenet.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  3. SUDESHNA GUHASARKAR (15-3-2017), "Top 9 Symptoms Of Vitamin D Deficiency In Children"، www.momjunction.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.