هل تحليل الدم يفطر الصائم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٥ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
هل تحليل الدم يفطر الصائم

حكم تحليل الدم للصائم

يرى أهل العلم أنّ سحب عيّنةٍ من الدم لغايات التحليل الطبّي، أو بهدف التبرّع به لا يُفسد الصوم؛ لأنّ مثل هذا الإجراء الطبّيّ لا يتمّ به إدخال شيءٍ إلى الجوف، ولكن يُكره للصائم فعله إن خشي أن تضعف بسببه قوّته عن الصيام فيفطر، ولم يكن له به حاجةٌ،[١] واستند أهل العلم في حُكمهم على صحّة صيام من سحب عيّنةً من دمه أثناء صومه قياساً على الحجامة التي لا يُفطر بها الصائم، وقد صحّ أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- احتجم وهو صائمٌ، ثمّ إنّ فساد الصوم ممّا دخل وليس ممّا خرج، وهذا الحال بالنسبة لسحب عيّنة الدم، وفي هذا يقول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: (إنما الفِطرُ مما دخلَ وليسَ مما خرجَ)،[٢][٣] وذهب بعض أهل العلم من الذين يرون فساد الصوم بالحجامة إلى أنّ عيّنة الدم المسحوبة إذا تجاوزت الحدّ المعروف عادةً، فإنّ الأولى بالمسلم أن يقضي ذلك اليوم؛ خروجاً من الخلاف في المسألة، وأخذاً بباب الاحتياط، وإبراءً لذمته وحرصاً على سلامة صومه.[٤]


مفسدات الصيام

يمكن إجمال المفطرات التي يفسد بها صيام المسلم بما يأتي: كلّ ما يدخل عمداً من الأعيان -وإن كانت قليلةً- إلى جوف الإنسان من منفذٍ مفتوحٍ مثل الفم والأنف والأذن والقُبل والدبر، والقيء الذي يتعمّد الصائم فعله، والجِماع، واستجلاب الشهوة بالاستمناء، ومدّة حيض المرأة ونفاسها، والجنون الذي يخرج به المرء عن طور العقل، والإغماء الذي استمر طوال نهار الصيام، والخروج من الدين.[٣]


موجبات القضاء والفدية في الصيام

إنّ المفتى به عند أهل العلم أنّه إذا كان عذر الإفطار من الأعذار التي تأخذ صفة الديّمومة، مثل: المريض مرضاً لا يُرجى شفاؤه منه، والإنسان الهَرِم الكبير بالسنّ؛ فتجب عليه الفدية عن كلّ يومٍ أفطره، والفدية هي إطعام مسكينٍ بعدد أيّام إفطاره، وأمّا إذا كان عذر الإفطار من الأعذار المؤقتة، مثل: المرض العارض والحيض والنفاس؛ فيجب فيه القضاء دون الفدية، ومن أفطر في رمضان من غير عذرٍ؛ فعليه الإمساك بقيّة يومه، وقضاء ذلك اليوم، ويلزمه التوبة والاستغفار من الكبيرة التي ارتكبها في حقّ نفسه، أمّا إذا كان إفطاره بسبب الجِماع في نهار رمضان؛ فيلزمه مع القضاء كفّارةٌ متمثّلةٌ في صيام شهرين متتابعين، فإن عجز لزمه إطعام ستّين مسكيناً.[٣]


المراجع

  1. نضال سلطان (22-7-2012)، "أسئلة الصيام الطبية"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 25-1-2019. بتصرّف.
  2. رواه النووي، في المجموع، عن حصين بن جندب، الصفحة أو الرقم: 6/317، إسناده حسن أو صحيح.
  3. ^ أ ب ت "أحكام الصيام"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 25-1-2019. بتصرّف.
  4. محمد المنجد (15-11-2002)، "سحب الدم هل يبطل الصيام ؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 25-1-2019. بتصرّف.