هل هذه أعراض ربو أم حساسية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٧ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
هل هذه أعراض ربو أم حساسية

العلاقة بين أعراض الربو والحساسية

أشارت عدّة دراسات إلى وجود رابط قوي بين الحساسية والربو، حيث وُجدَ أنَّ غالبية البالغين المُصابين بالربو يُعانون أيضاً من الحساسية،[١] كما يُوجد نوع من أنواع مرض الربو يدعى الربو التحسّسي (بالأنجليزية: Allergic asthma)، وهو أكثر الأنواع شيوعاً، وتَظهر أعراضُه عند تعرّض المُصاب إلى مُحفزات مُعينة، واستجابة جهاز المناعة؛ ممّا يُؤثر في الرئتين والتّنفس.[٢]


أعراض الربو التحسسي

تتشابه أعراض مرضي الربو التحسّسي والربو، ويُمكن بيان الأعراض على النّحو الآتي:[٣]

  • الأعراض التقليدية: تتضمّن ما يأتي:
    • زيادة سرعة التنفس.
    • ضيق النّفس.
    • السعّال.
    • الأزيز (بالإنجليزية: Wheezing).
    • ضيق الصّدر.
  • الأعراض المصاحبة للإصابة بالحساسية الجلدية أو حُمى القش: ونذكر منها:
    • تدميع و حكّة العينين.
    • الطّفح الجلدي، والشعور بالحكّة.
    • سيلان الأنف.
    • تقشّر الجلد.
    • احتقان الأنف.
  • الأعراض المُصاحبة لابتلاع مسببات الحساسية: مثل:
    • الشعور بوخز في الفم.
    • انتفاخ الوجه، أو اللسان، أو الفم، أو الحلق، أو الشفاه.
    • أعراض الحساسية المُفرطة (بالإنجليزية: Anaphylaxis).
    • الشرى (بالإنجليزية: Hives).


علاج الربو التحسسي

يعتمد علاج الربو التحسّسي على علاج كلٍّ من الحساسية والربو، كما يجب أخذ الحيطة واتباع الطرق الوقائيّة لتجنّب التعرض لمُحفزات الربو التحسّسي، وفيما يأتي ذكر للأدوية المُستخدمة في علاج الربو التحسّسي:[٤]


الادوية المستخدمة لعلاج الربو

يُعالج الربو عادةً بعدد من الأدوية، نستعرض أهمّها فيما يأتي:[٤]

  • البخّاخات الستيرويدية.
  • موسّعات القصبات الهوائيّة.
  • مُضادات الكولين، مثل بروميد التيوتروبيوم (بالإنجليزية: Tiotropium bromide).
  • أوماليزوماب (بالإنجليزية: Omalizumab).
  • محوّرات اللوكوترين (بالإنجليزيّة: Leukotriene Modifiers).[٥]
  • ثيوفيلين (بالإنجليزيّة: Theophylline).[٥]


الأدوية المستخدمة لعلاج الحساسية

تتضمّن هذه الأدوية الآتي:[٤]

  • مُضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamines).
  • غسول الماء الملحي للأنف.
  • بخّاخات مُضادات الاحتقان، وتجدر الإشارة إلى ضرورة استخدامها لفترةٍ محدودة فقط.
  • بخاخات الستيرويد الأنفيّة.
  • حُقن الحساسيّة.


المراجع

  1. Adam Felman (1-11-2018), "What is asthma?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  2. Rachel Nall (18-2-2019), "Is it allergic asthma or something else?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  3. April Khan , Elizabeth Boskey (13-3-2017)، "What are the causes of allergic asthma?"، www.healthline.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Allergic Asthma", www.webmd.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Asthma", www.nhlbi.nih.gov,18-9-2014، Retrieved 17-5-2019. Edited.