هل يسبب القولون ألماً في الظهر

هل يسبب القولون ألماً في الظهر

هل يسبب القولون ألمًا في الظهر؟

نعم؛ فقد يعاني المصابون بالقولون، المعروف علميًا بمتلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome) واختصارًا IBS، في بعض الحالات من أعراضٍ لا ترتبط بالقولون العصبي مثل الشعور بألم الظهر خاصةً خلال فترة الليل، وقد يكون هذا الألم ناجمًا من القناة الهضمية، وغالبًا ما يحدث ذلك بسبب الانتفاخ، أو الغازات، أو الإمساك، حيث يشعر المصاب بالقولون العصبيّ في هذه الحالة بالألم في مكان غير الذي نشأ فيه ويُعرف هذا النوع من الألم بالألم الرجيع (يالإنجليزية: Referred pain)،[١] بالإضافة إلى أنّه في أغلب الحالات يعاني المصابون بالقولون العصبي من بعض الاضطرابات الصحية المرتبطة بألم الظهر، ومن هذه الاضطرابات:[٢]

  • التهاب المفاصل الروماتويديّ (بالإنجليزية:Rheumatoid arthritis).
  • التهاب المثانة الخلالي (بالإنجليزية: Interstitial cystitis)؛ والذي يُعدّ مرضًا مزمنًا يسبب الضغط على المثانة.
  • الاعتلال العضليّ الليفي (بالإنجليزية: Fibromyalgia).


علاج ألم الظهر المصاحب لمتلازمة القولون العصبي

لا يوجد علاج شاف لآلام الظهر ومتلازمة القولون العصبي، لكن توجد العديد من الخيارات التي يمكن أن تخفف أعراض القولون العصبي، وقد يترتب على استخدامها أيضًا التخفيف من ألم الظهر، خاصةً في حال كان ألم الظهر ناتجًا عن التقلصات، أو انتفاخ البطن، أو الإمساك، أو الإسهال، وفي سياق الحديث نذكر أنّ بعض أنواع البكتيريا النافعة المعروفة علميًا بالبروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotics) قادرة على تخفيف الألم والانتفاخ؛ علمًا أنّها تتوفر على شكل أقراص، ومسحوق، بالإضافة إلى أنها توجد في بعض أنواع الأطعمة مثل الزبادي المُدعّمة بها، ويجدر التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل أخذ أي مكملات غذائية تجنبًا لتفاعلها مع الأدوية الأخرى، وقد تستدعي بعض الحالات استخدام مزيجٍ من الأدوية والعلاجات التكميلية لتخفيف الشعور بالألم،[١][٣] وفيما يأتي بيان بعض العلاجات التكميلية التي يمكن أن تساعد على التخفيف من ألم الظهر المصاحب للقولون العصبي:[١]

  • التمارين المنتظمة: حيث قد تساعد ممارسة بعض التمارين بانتظام مثل اليوغا على التخفيف من آلام أسفل الظهر.
  • العلاج المعرفي السلوكي: حيث يساعد العلاج المعرفي السلوكي (بالإنجليزية: Cognitive behavioral therapy) على تغيير الحالة المزاجية والعادات السلبية للشخص، مما قد يقلل من التوتر ويخفف من الأعراض الجسدية أيضًا.
  • الوخز بالإبر: حيث قد يساعد الوخز بالإبر (بالإنجليزية: Acupuncture) على التخفيف من التشنجات العضلية، مما قد يخفف من آلام الظهر.
  • تقنيات الاسترخاء: حيث قد تساعد بعض تمارين الاسترخاء على التقليل من التوتر، والإرهاق، وتحسن الحالة المزاجية للشخص، ومن الأمثلة على هذه التمارين استرخاء العضلات التدريجي، والتنفس العميق، وتمارين التخيل، والتنفس البطني.
  • التأمل والتدليك والعلاج بالتنويم المغناطيسي: حيث تساعد هذه الممارسات على إرخاء العضلات وتقليل الشعور بالألم.


دواعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال المعاناة من القولون العصبي الذي يصاحبه الشعور بألم في الظهر، لتحديد السبب الكامن لألم الظهر وتحديد خيارات العلاج المتاحة وفقًا لحالة الشخص، وذلك لأنّه في بعض الحالات لا يكون ألم الظهر مرتبطًا بالقولون العصبي.[١]


فيديو هل يسبب القولون ألمًا في الظهر

شاهد الفيديو لتعرف العلاقة بين ألم القولون وألم الظهر.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Ann Pietrangelo (13-4-2017), "IBS and Back Pain"، www.healthline.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  2. Kristen Sturt, "Can IBS Cause Back Pain?"، www.spineuniverse.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  3. Emily Downward (5-10-2017), "What’s the Link Between Lower Back Pain and IBS?"، irritablebowelsyndrome.net, Retrieved 11-3-2021. Edited.
658 مشاهدة
للأعلى للأسفل