هل يوجد علاج لضمور المخ

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١٦ يناير ٢٠١٧
هل يوجد علاج لضمور المخ

ضمور المخ

ضمور المخ من الأمراض العصبية التي تصيب الجسم، وهو عبارة عن مجموعة أمراض ومشاكل تحدث في الدماغ، فتسبب موتاً وتلفاً في الخلايا العصبية الدماغية، والتي تؤدي لضعف وتراجع في وظائف المخ، أو القيام بحركات وأمور خارجة عن إرادة الجسم، وعدم القدرة على التفكير والتركيز بشكلٍ سليم.


ضمور المخ قد يكون عمومياً، أي أنه يصيب جميع أجزاء الدماغ، وقد يكون بؤرياً، أي أنّ الضمور يحدث في مكان معين منه، وفيما يأتي سنوضح لكم أعراض الحالة، وسببها، وفيما لو اكتشف العلم علاجاً لها.


أعراض ضمور المخ

  • الإصابة بالخرف.
  • التعرض لنوبات متكررة من عدم التركيز، أو تكرار بعض الكلمات، والحركات.
  • تشنجات في بعض أعضاء الجسم، وفقدان الوعي أحياناً.
  • اضطراب وصعوبة في التحدث والتعبير عن الأمور المحيطة، وانتقاء كلمات ومصطلحات غير متناسقة وغير ملائمة لبعضها، مما يشكل صعوبة في فهم المحيطين لما يقوله المصاب.
  • فقدان الذاكرة بشكل نهائي، والدخول في حالة من عدم تذكر الأشياء والأشخاص.


أسباب ضمور المخ

  • التعرّض لسكتة دماغية.
  • الزهايمر قد يكون سبباً لحدوث ضمور في المخ، بالإضافة لمرض بيك، ومرض الخرف الشيخوخي، ومرض الخرف الوعائي.
  • الإصابة بالشلل الدماغي، وهو عبارة عن ضعف في نمو الإنسان، أو إعاقة في أحد أجزائه.
  • الإصابة بداء هنتغتون، وهو مرض عقلي وراثي يحدث فيه تدهور لوظائف الدماغ نتجة موت خلايا المخ.
  • مرض الطرابة من أسباب حدوث ضمور المخ، فهو يدمر النخاعين.
  • تصلب الشرايين والأوعية الدموية.
  • مرض الزهري، أو الإفرنجي كما يُطلق عليه علمياً، ومرض نقص المناعة المكتسبة، وهي من الأمراض التي تنتقل بالعدوى نتيجة الاتصال الجنسي.
  • الصرع.
  • حدوث خلل في عضلات الجسم، أو في الدماغ.
  • انتقال هذا المرض بالوراثة، أو عند الحمل والولادة من الأم إلى الطفل، والسكري أيضاً سبب في حدوثه.
  • التعرض لإصابة قوية في الرأس تؤثر في الدماغ.


الوقاية من ضمور المخ

  • تجنب الإفراط في تناول الكحول.
  • الابتعاد عن المخدرات.
  • الحفاظ على ممارسة التمارين التي تنشط الدماغ.
  • نشرات التوعية التي يوزعها الأطباء على الناس ليقوا أنفسهم من الإصابة بالمرض.


علاج ضمور المخ

ضمور المخ من الأمراض التي تحدث نتيجة للعديد من الأسباب والمشاكل الصحيّة، وإمكانية علاجه وطرقها عديدة، وتختلف من حالة إلى أخرى، وإلى هذا الوقت لم يكتشف العلم علاجاً ثابتاً لضمور المخ، لكنّ هناك بعض العقاقير والأدوية التي يصفها الطبيب للمريض حتى تخفف من بعض النوبات المصاحبة للمرض فقط، ففقدان الذاكرة مثلاً لا يمكن علاجه، لكن هناك بعض الأدوية التي تحسن وتنشط وظيفة التذكر.