وحدة قياس نسبة السكر في الدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٦
وحدة قياس نسبة السكر في الدم

مرض السكري

يعدّ مرض السكري من الأمراض الشائعة جداً والتي يصاب بها عدد كبير من الأشخاص سواء لعوامل وراثيّة أو عوامل جسديّة، ومن الممكن أن يصاب بمرض السكري النساء الحوامل والأطفال، ويمكن أن يرتفع السكر في الدم بعد الأكل؛ وهذا ارتفاع طبيعيّ إذا لم يكن متكرراً والذي قد يكون مؤشراً على وجود مشكلة في نسبة السكر التي تستدعي إجراء فحوصات طبية، وقد يحدث الارتفاع أثناء الصيام أي بعد صيام ثماني ساعات متواصلة عن تناول الطعام، ويبلغ 120مليغراماً لكل ديسيلتر.


كيفيّة قياس نسبة السكر في الدم

تعرف نسبة السكر في الدم من خلال قياس نسبة تركيز مادةّ لجلوكوز الموجود فيه، وتتحكّم عدّة عوامل في زيادة أو نقص نسبة السكر في الدم، ولقياس هذه النسبة يمكن استخدام جهاز قياس نسبة السكر المنزليّ أو ما يسمّى طبياً "مقياس الجلوكوز"، و تقاس هذه النسبة أيضاً عن طريق أجهزة متطوّرة موجودة في المستشفيات والمختبرات الطبيّة، حيث يتمّ سحب عيّنة دم من المصاب، وقياس نسبة الجلوكوز الموجودة في هذه العيّنة.


وحدة قياس نسبة السكر في الدم

تقاس نسبة السكر في الدم باستخدام عدّة وحدات هي:

  • مليغرام/ ديسيلتر.
  • مليمول/لتر.


أسباب ارتفاع نسبة السكر في الدم

هناك عدة عوامل ومؤثرات تلعب دوراً كبيرة في زيادة احتماليّة الإصابة بمرض السكر من ضمنها:

  • عامل العمر، فالتقدّم في السن يلعب دوراً في زيادة نسبة الإصابة.
  • العامل الوراثي، وجود أقارب من الدرجة الأولى أو الثانية أو وجود تاريخ عائلي بمرض السكريّ يزيد نسب الإصابة أيضاً.
  • قلّة الحركة والنشاطات البدنيّة.
  • زيادة نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم.
  • زيادة مستويات الدهون المسمّى ثلاثي الغليسيريد في الدم بشكل كبير.
  • إصابة البنكرياس بالتهاب فيروسي، أو حدوث خلل في وظيفته.


للحفاظ على نسبة السكر في الدم ينصح الأطباء باتباع عدة خطوات أهمّها؛ اتباع نظام صحي وتقليل كمية السكر التي يستهلكها الشخص يومياً، بالإضافة إلى زيادة الحركة وإجراء تمرينات رياضية تساعد في حرق السعرات الحرارية، والمحافظة على وزن مناسب عن طريق التخلّص من الوزن الزائد.