وسائل الوقاية من السموم القاتلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٨ ، ٣٠ مارس ٢٠١٦
وسائل الوقاية من السموم القاتلة

السموم القاتلة

تحيط بالإنسان العديد من المواد التي تفيده في حياته وفي جانبٍ آخرَ تلحق الأذى به وتضره، ولعل السموم أحد أبرز المواد المتنوعة التي تؤذي الإنسان على مختلف الأصعدة، حيث تلوث الهواء الذي يستنشقه والماء الذي يشربه والغذاء الذي يتناوله في حياته اليومية، وهي عبارةٌ عن موادَّ كيماويةٍ من أصولٍ حيوانيةٍ أو نباتيةٍ أو معدنية.


وتأتي كلمة سمّ لتكون دلالةً قويةً على المادة التي تؤدي إلى احتماليةٍ كبيرةٍ للموت وانتهاء حياة الإنسان بسبب المكونات القاتلة التي تشتمل عليها، وفي هذا المقال سنورد العديد من المعلومات التي تتعلق بموضوع التسمم والسموم، والوقاية منها وأنواعها بشيءٍ من التفصيل.


التسمم

ويتعرض الإنسان في بعض الحالات للتسمم في الأماكن المختلفة سواءَ في منزله أو في عمله أو في الشارع وغيرها من الأماكن الأخرى، فقد يلحق الأذى به في حقلٍ بجانب منزله أو في مصنعٍ يعمل به، ويدخل السم إلى الإنسان من خلال جلده في بعض الأحيان أو عن طريق تناول المواد التي تلوثت بالمواد السامة، كالخضراوات على سبيل المثال، أو استنشاق الغازات والأبخرة الملوثة.


أنواع السموم القاتلة

  • المبيدات الحشرية والأسمدة الزراعية.
  • مساحيق التجميل كصبغات الشعر ومثبتات الشعر والمناكير وغيرها.
  • بعض الأحماض، مثل؛ حمض الكبريتيك، وحمض الهيدروكلوريك، وغيرهما.
  • القلويات، مثل؛ مواد التنظيف المختلفة.
  • المنظفات، كمساحيق الغسيل والصابون وغيرهما.
  • النفثالين، الذي يستخدم لحماية السجاد من العث والتعفن والتلف.
  • المحروقات، مثل؛ السولار، والبنزين، والكاز وغيرها.
  • الكلور، الذي يستخدم في المنازل للجلي وتنظيف الحمامات حتى وإن كان مخففاً.
  • الأدوية والعقاقير المختلفة والمتنوعة، مثل؛ المهدئات والمنومات وغيرهما.
  • غاز أول أكيسد الكربون.


وسائل الوقاية من السموم القاتلة

  • غسل الأيدي جيداً ولأكثر من مرةٍ بالماء والصابون خاصةً قبل تناول الطعام بعد لمس أحد المواد المذكورة سابقاً.
  • استخدام القفازات عند التعامل مع أحد المواد السامة والخطيرة.
  • تبديل الملابس بعد تعرضها لأي من المواد وعدم البقاء فيها لوقتٍ طويلٍ، ووضعها في مكانٍ بعيدٍ عن متناول الأشخاص داخل المنزل نفسه.
  • رفع الأدوية ومواد التننظيف وغيرهما بعيداً عن متناول الأطفال الصغار.
  • الابتعاد عن مصادر الانبعاثات والغازات السامة، وخاصةً فيما يتعلق بالبناء بجانب المصانع، إذ تكون هذه البيوت أكثرعرضةً للأذى من غيرها.
  • غسل الخضراوات والفواكه التي يرزعها الإنسان في الحقول المجاورة لمنزله جيداً بالماء ولمراتٍ متتاليةٍ للتخلص من آثار المبيدات الحشرية العالقة بها، والتي أضحت تستخدم بكثافةٍ في وقتنا هذا، كما وينصح بغسل الخضراوات والفواكه التي يحصل عليها الإنسان من الأسواق المختلفة أيضاً.
  • التخفيف من استنشاق السولار والبنزين، حيث يعمد بعض الأشخاص إلى المبالغة في استنشاق هذه المواد حباً في رائحتها.
  • حفظ المبيدات الحشرية والأسمدة الزراعية في مخازنَ خاصةٍ وإحكام إغلاقها.
  • غسل مناطق الجسم بالماء والصابون جيداً ومباشرةً إذا ما تعرضت لأي نوعٍ من أنواع التلوث.