وقت ظهور الحمل

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٢٤ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
وقت ظهور الحمل

وقت ظهور الحمل بالتحليل المنزلي

إنّ أفضل وقت لإجراء اختبار الحمل المنزلي للكشف عن وجود الحمل هو بعد غياب الدورة الشهرية عن موعدها المتوقّع بيوم على الأقل، وإنّ تأخير إجراء التحليل المنزلي يُعطي نتائج أكثر دقّة ويقلل فرصة الحصول على نتائج خاطئة، والجدير بالذكر أنّ العديد من اختبارات الحمل المنزليّة يمكن أن تُعطي نتائج دقيقة عن الحمل في وقت مبكّر؛ أي حتى قبل غياب الدورة الشهرية، إلا أنّه يُفضل بتاخير تأجيله حتى اليوم الأول بعد غياب الدورة الشهرية عن الموعد المتوقع، ويُعزى ذلك إلى بداية رحلة الحمل في الرحم؛ حيث بعد انغراس البويضة المخصّبة ببطانة الرحم بوقت قصير تتشكّل المشيمة، وتبدأ بإنتاج هرمون موجّهة الغدد التناسليّة المشيمائيّة البشريّة (بالإنجليزيّة: Human Chorionic Gonadotropin Hormone) والمعروف بهرمون الحمل، ثمّ يدخل هذا الهرمون إلى مجرى الدم والبول، وتجدر الإشارة إلى أنّ مستوى هرمون الحمل يزداد بشكل سريع خلال فترة الحمل المبكّرة؛ حيث إنّه يتضاعف كل يومين إلى ثلاثة أيّام، وإنّ اختبارات الحمل تُعنى بالكشف عن هذا الهرمون، وعليه كلّما تم إجراء تحليل الحمل المنزلي في وقت أبكر، زادت صعوبة الكشف عن هرمون الحمل.[١][٢]


تتمثّل آليّة عمل اختبار الحمل المنزلي بالكشف عن هرمون الحمل في البول، وذلك عن طريق وجود مادة كيميائيّة معيّنة في الاختبار يتغيّر لونها عندما تتلامس مع هرمون الحمل أو تُظهر النتيجة الإيجابية بطريقة أخرى بحسب تعليمات المُصنّع، ويتميّز تحليل الحمل المنزلي بأنّه غير مُكلف وسريع عادةً، وعلى الرّغم من اختلاف الأنواع والعلامات التجاريّة إلّا أنّ معظمها يستغرق ما يُقارب 10 دقائق انتظار فقط لإعطاء قراءة دقيقة، وذلك على أقصى تقدير، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم الشركات المصنّعة لاختبار الحمل المنزلي تُوصي بإجراء الاختبار مرتين؛ حيث إنّ مستويات هرمون الحمل تكون منخفضة في وقت مبكّر من الحمل أي خلال وقت قصير جدًّا من غياب الدورة الشهريّة، فقد لا يمكن لاختبار الحمل المنزلي ملاحظة مستويات الهرمون في هذا الوقت لذلك يُنصح بإعادة الفحص لاحقًا،[٣] وفي الواقع تواجه النساء بعض المشاكل عند تحديد الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل المنزلي، ومنها عدم الاحتفاظ بمواعيد الدورة الشهريّة في تقويم الخصوبة، والمعاناة من دورة شهريّة غير منتظمة، مما يؤدي إلى سوء تقدير موعد الدورة الشهريّة، بالإضافة إلى أنّ وقت الإباضة يختلف من شهر إلى آخر، وموعد انغراس البويضة المخصبة قد يتم في أوقات مختلفة وهذا يؤثر في وقت إنتاج هرمون الحمل وإمكانيّة الكشف عنه باختبار الحمل المنزلي، وبناءً على ذلك تُنصح المرأة بعمل تقويم الخصوبة الخاصّ بها أو جدول مواعيد الدورة الشهريّة بهدف تحديد الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل، وفي حال عدم انتظام الدورة يُنصح بتأخير إجراء الاختبار إلى حين انتهاء أطول مدّة ممكنة للدورة الشهريّة الخاصّة بالمرأة، بمعنى إذا كان الحيض للمرأة كل 30-36 يومًا؛ يُنصح بإجراء اختبار الحمل في اليوم 37.[١][٢]


وقت ظهور الحمل بتحليل الدم

يُعنى اختبار الدم الخاص بالحمل بقياس مستوى هرمون الحمل في الدم، وإنّ مستوى هذا الهرمون يتزايد باستمرار وثبات خلال الثُّلث الأوّل من الحمل الطبيعي كما ذكرنا؛ حيث يرتفع مستوى الهرمون خلال الأسابيع الثمانية الأولى ويستمرّ في الارتفاع حتى الأسبوع العاشر من الحمل، ويسجّل جسم الحامل أعلى مستوى لهرمون الحمل في الأسبوع العاشر تقريبًا من آخر دورة حيض شهريّة،[٤] ويتميّز اختبار الحمل بالدم بإمكانيّة الكشف عن الحمل بعد حوالي 6 إلى 8 أيام من الإباضة، ويُعدّ هذا الوقت مبكّرًا مقارنةً باختبار الحمل المنزلي، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه لا يتم استخدام اختبار الحمل بالدم كثيرًا كما هو الحال باختبار الحمل المنزلي؛ حيث إنّه يحتاج لوقت أطول للحصول على نتائج التحليل مقارنةً باختبار الحمل المنزلي، بالإضافة إلى أنّ إجراء هذا التحليل لا يُجرى إلا من قبل مقدّم الرعاية الطبيّة في عيادة الطبيب أو المختبر الطبي.[٥]


وقت ظهور الحمل على السونار

يُعتبر جهاز الموجات فوق الصوتيّة أو السونار (بالإنجليزية: Ultrasound) أحد الفحوصات الروتينيّة التي تُجرى للحوامل، ويتم ذلك خلال الثُّلث الأوّل من الحمل تحديدًا خلال الفترة الواقعة بين الأسبوع السادس والتاسع من الحمل، وقد يُلجأ إليه لغرض الكشف عن الحمل في حالات قليلة، حيث يمكن من خلاله رؤية كيس الحمل مبكّرًا؛ حوالي الأسبوع الرابع والنصف بعد آخر دورة شهريّة للمرأة، إلّا أنّ معظم أطباء النسائيّة ينتظرون حتى الأسبوع السادس لإجراء هذا الفحص، أمّا بالنسبة لنبضات الجنين فيمكن ملاحظتها والكشف عنها مبكّرًا بين الأسبوع الخامس والسادس من الحمل، وقد لا تُلاحظ في هذا الوقت في جميع الحالات.[٦]


وقت ظهور الحمل على البطن

من الطبيعي أن تظهر تغيّرات على شكل المرأة خلال فترة الحمل، وتمثّل زيادة الوزن أبرز هذه التغيّرات، ويمكن لطبيب النسائيّة والتوليد الذي يتابع الحمل أن يبيّن لها مقدار الوزن الذي تحتاج لاكتسابه، كما قد يقدّم بعض النصائح لأفضل طريقة للقيام بذلك بشكل سليم، لذلك تُنصح الحامل بمتابعة زيادة الوزن بانتظام خلال فترة الحمل، وعادةً ما تبدأ المرأة بعد التأكد من وجود الحمل بالتساؤل عن وقت ظهور الحمل على البطن بحيث يكون ظاهرًا للجميع، وتتضارب المشاعر للحامل حيال ذلك؛ فقد تكون متشوّقة لذلك، بينما قد تكون قلقة بعض الشيء حول زيادة الوزن والحصول على مظهر الحامل، ويختلف وقت ظهور الحمل على البطن لدى النساء بشكل ملحوظ؛ حيث إنّه قد تظهر التغيّرات الجسديّة على بعض الحوامل باكرًا في نهاية الثُّلث الأوّل من الحمل، بينما قد يتأخر ظهور هذه التغيّرات الجسديّة على باقي الحوامل إلى وقت لاحق، وسنقف على العوامل التي تؤثر في ذلك بشيء من التفصيل أدناه.[٧]


يتشابه رحم المرأة خلال الأيام الأولى من رحلة الحمل في الشكل مع ثمرة الكمثرى، ويتغيّر بصورة تدريجيّة إلى الشكل الدائري خلال الأسابيع الاثني عشر الأولى حتى يصل إلى حجم ثمرة الجريب فروت تقريبًا، ويمثّل هذا الوقت بدء ظهور بطن الحامل، وتُفسر زيادة حجم البطن قليلًا في بداية الحمل بزيادة سمك جدار الرحم، وأمّا حجم الجنين فلا يلعب إلا دورًا بسيطًا في حجم البنطن، إذ إنّه يبقى مضغة جنينيّة ولا يحتاج إلى مساحة كبيرة حتى الأسبوع الحادي عشر من الحمل، ويبدأ ظهور بطن الحمل بشكل واضح للآخرين في الأسبوع السادس عشر، وحينها يتمدّد الرحم ليتناسب مع حجم الجنين النامي بداخله،[٨] والجدير بالذكر أنّ هناك بعض العوامل التي تؤثر في وقت ظهور البطن لدى الحامل، ومنها ما يأتي:[٧][٨]

  • حدوث حمل في السابق؛ حيث تلاحظ المرأة خلال الحمل الأوّل لها بأنّ زيادة حجم الخصر تبدأ في الأسبوع الحادي عشر تقريبًا، ولكن دون أن يكون هذا الأمر واضحًا للأفراد المحيطين، وفي الأسبوع الثالث عشر من الحمل قد يظهر بطن صغير للحامل، أما بالنسبة للمرأة التي حملت سابقًا يمكنها ملاحظة هذه التغييرات على جسمها في وقت أبكر، ويعود السبب في ذلك إلى أنّ عضلات الرحم والبطن متمدّدة من الحمل السابق.
  • وجود تاريخ طبي لإجراء جراحة في البطن.
  • عدد الأجنّة الموجودة في الرحم؛ حيث يظهر البطن مبكّرًا عند الحمل بالتوائم.
  • وضعيّة الطفل داخل الرحم.
  • طبيعة جسم الحامل؛ حيث قد يمتلئ الجسم بالدهون لحماية الجنين، كما قد يحبس الماء داخله.
  • الوزن الأساسي قبل الحمل؛ حيث إنّ الجسم النحيل جدًّا قد يُظهر بطن الحمل بشكل واضح، بينما الجسم الذي يُعاني من السمنة أو زيادة الوزن قد لا يُظهر بطن الحمل بتاتًا لوقت طويل من الحمل.
  • المعاناة من بعض الآثار الجانبيّة المصاحبة للحمل مثل؛ الانتفاخ والإمساك.
  • عمر المرأة؛ فالنساء الأكبر سنًا يُظهر الحمل عليهنّ في وقت أبكر من الصغيرات في العمر، ويُعزى ذلك لوجود عضلات معدة قويّة لدى النساء الأصغر سنًّا، وهذا بدوره يساعد على إخفاء بطن الحمل.


وقت ظهور أعراض الحمل

قد تظهر أعراض مرتبطة بالحمل لدى بعض السيدات، في حين لا تظهر أي أعراض لدى سيدات أخرى، ويختلف وقت ظهور الأعراض باختلاف طبيعتها؛ فمثلًا يمثّل غياب دورة الحيض الشهريّة أولى علامات الحمل في أغلب الأحيان، ومن الأعراض والعلامات الاولية للحمل ما يأتي:[٩]

  • آلام الجسم مثل؛ ألم أسفل البطن، وألم المفاصل، وألم الظهر.
  • غثيان الصباح، وقد يكون مصحوبًا بالتقيؤ.
  • الإمساك.
  • الرغبة الشديدة في تناول بعض أنواع معينة من الطعام والنفور من أنواع أخرى.
  • حرقة المعدة وعسر الهضم.
  • الحاجة المتزايدة للتبوّل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق وقلّة الطاقة.
  • الحكّة والتغيّرات الجلديّة مع إمكانيّة ظهور الزوائد الجلديّة.
  • البواسير.
  • تشنّجات الساق.
  • تململ الساقين (بالإنجليزيّة: Restless legs) والذي يتمثّل بانتفاض الساق ليلًا.
  • دوالي الساقين.
  • ظهور التورمات في الكاحلين، والقدمين، واليدين.
  • الشعور بالدوار والإغماء.
  • مشاكل في الأنف أو ضيق التنفس.
  • كبر حجم الثديين والشعور بالألم عند لمسهما.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Gurevich (7-2-2020), "When to Take a Pregnancy Test"، www.verywellfamily.com, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (12-1-2019), "Home pregnancy tests: Can you trust the results?"، www.mayoclinic.org, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  3. Tracy Stickler (26-1-2017), "Tests Used to Confirm Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  4. "Pregnancy: First Trimester (Up to 12 weeks)", www.labtestsonline.org,11-9-2020، Retrieved 22-11-2020. Edited.
  5. Brunilda Nazario (19-2-2020), "Pregnancy Tests"، www.webmd.com, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  6. Colleen de Bellefonds (24-4-2019), "Ultrasound During Pregnancy"، www.whattoexpect.com, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Robin Elise Weiss (30-9-2020), "When Do You Start Showing in Pregnancy?"، www.verywellfamily.com, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  8. ^ أ ب Clare Herbert (1-12-2019), "When will I look pregnant?"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 22-11-2020. Edited.
  9. "Pregnancy stages and changes", www.betterhealth.vic.gov.au,1-5-2018، Retrieved 22-11-2020. Edited.