ما مدى صحة اختبار الحمل المنزلي

ما مدى صحة اختبار الحمل المنزلي

ما مدى صحة اختبار الحمل المنزلي؟

تدّعي معظم أجهز كشف الحمل المنزليّة (بالإنجليزية: Home pregnancy tests) بدقّة نتائجها لدرجة قد تصل إلى 99%، ولكن في الحقيقة تختلف دقّة هذه الأجهزة في الكشف عن الحمل في الفترة التي تلي انقطاع الدورة الشهريّة مباشرة، وبشكلٍ عام فهي تعدّ دقيقةً جدًا ومطابقةً لدقة تحليل البول في عيادة الطبيب، خصوصًا عند استخدامها بشكلٍ صحيح،[١][٢] وتعتمد دقّة أجهزة كشف الحمل المنزليّة على عدد من العوامل المختلفة نبيّن منها ما يأتي:[٣]

  • حساسيّة اختبار الحمل المنزليّ المستخدم.
  • المدّة بين حدوث الحمل وإجراء التحليل.
  • المدّة بين الإباضة وانغراس البويضة الملقحة في الرحم.
  • الالتزام في اتّباع إرشادات الاستخدام.


نصائح لزيادة دقة اختبار الحمل المنزلي

تساهم بعض الإرشادات والنصائح في زيادة حساسيّة ودقّة اختبار الحمل المنزليّ، وفيما يأتي بيانها:[٤]

  • إجراء الاختبار في الصباح الباكر: يُنصح بإجراء اختبار الحمل في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ من النوم مباشرةً؛ إذ يرتفع تركيز هرمون الحمل المعروف بهرمون موجهة الغدد التناسليّة المشيمائيّة (بالإنجليزية: Human chorionic gonadotropin)‏ واختصارًا hCG في البول حينها، وفي حال إجراء الاختبار خلال النهار فيُنصح بإجرائه بعد انتظار مدّة كافية بين فترات التبوّل وذلك لتتمكن من المثانة من الامتلاء جيدًا قبل التحليل.
  • تجنّب شرب الماء قبل إجراء التحليل: وذلك لتجنّب تخفيف نسبة الهرمون في البول مما يصعب الكشف عنها، وبالتالي رفع احتماليّة ظهور نتيجة سلبيّة خاطئة، وهو على النقيض ممّا يُشاع بين بعض النساء حول ضرورة شرب كميّة كافية من الماء قبل إجراء التحليل.
  • التأكد من تأثير الأدوية في نتيجة الاختبار: تؤثر بعض الأدوية في نتيجة الاختبار مثل أدوية الخصوبة (بالإنجليزية: Fertility drugs) الموصوفة من قِبَل الطبيب؛ إذ قد تسبب الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة، لذلك تجدر استشارة الطبيب في هذه الحالة وقد يُطلب من المرأة إجراء التحليل في عيادة الطبيب للتأكد من دقة نتيجة التحليل.
  • استخدام جهاز الكشف المنزلي بالطريقة الصحيحة: قد تساهم بعض العوامل في نتيجة الاختبار مثل عدم الاستخدام الصحيح لجهاز الحمل المنزلي، أو انتهاء صلاحيته، أو تعرّض جهاز الاختبار لأشعّة الشمس.


نتائج اختبار الحمل المنزلي

بناءً على نتائج اختبار الحمل المنزليّ يمكن اتّخاذ الخطوات الآتية:[١]

  • النتيجة الإيجابيّة: تجدر مراجعة الطبيب في هذه الحالة أو في حال إجراء عدّة اختبارات والحصول على نتائج متضاربة، والذي بدوره قد يُجري بعض الاختبارات الأخرى التي تساعد على تأكيد الحمل؛ مثل تحليل الدم والتصوير بالموجات فوق الصوتيّة (بالإنجليزية: Ultrasound)، وبمجرد تأكيد الحمل يجدر حصول الحامل على الرعاية الصحيّة الخاصّة بالحمل.
  • النتيجة السلبيّة: إذا لم تبدأ الدورة الشهريّة في الموعد المحدّد مع الشكّ بحدوث الحمل وما زال الجهاز يكشف عن نتيجة سلبية، فيجدر على المرأة حينها إعادة إجراء الاختبار مرّة أخرى خلال عدّة أيّام أو أسبوع خاصةً في حال إجراء الاختبار في وقت قريب من انقطاع الدورة أو قبل انقطاعها.
  • النتيجة السلبيّة المستمرة مع توقف الدورة الشهريّة: في هذه الحالة تجدر مراجعة الطبيب للتأكد من سبب عدم بدء الدورة الشهريّة؛ إذ توجد العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي قد تسبب غياب الدورة الشهريّة أو انقطاع الحيض (بالإنجليزية: Amenorrhea)، مثل اضطرابات المبايض، وانخفاض وزن الجسم، واضطرابات الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Thyroid gland)، وممارسة التمارين الرياضيّة الشاقّة، والتوتّر أو الضغط النفسيّ، ويساعد الطبيب في هذه الحالة على تقديم العلاج المناسب لاستعادة انتظام الدورة الشهريّة.

مواضيع قد تهمك


المراجع

  1. ^ أ ب "Home pregnancy tests: Can you trust the results", www.mayoclinic.org,24-2-2021، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  2. "Pregnancy Tests", www.plannedparenthood.org, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  3. "Pregnancy Tests", www.webmd.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  4. "How Accurate Are Home Pregnancy Tests", www.parents.com,4-2-2021، Retrieved 18-5-2021. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

1508 مشاهدة
Top Down