يخرج الحي من الميت

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ٩ مارس ٢٠٢١
يخرج الحي من الميت

يُخرج الحيّ من الميت

يقول الله -تعالى- في كتابه الكريم في سورة الأنعام: (إِنَّ اللَّـهَ فالِقُ الحَبِّ وَالنَّوى يُخرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ وَمُخرِجُ المَيِّتِ مِنَ الحَيِّ)،[١] ومعنى قوله -تعالى-: (يُخرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ)؛ أي أنّه -سبحانه وتعالى- يخرج الحيَّ من البشر من نطفة، ويخرج النّخلة الباسقة من البذرة، ويخرج السُّنبلة من الحبّة.[٢][٣]


وقد قالت العرب للزَّرع والنَّبات والشَّجر: حيّاً، طالما كان غضّاً، فإن صار يابساً، سمّوه ميّتاً، لهذا يُقال للزّرع الأخضر الخارج من الحبِّ اليابس بأنّه إخراجٌ لحيٍّ من ميّتٍ، وقد أورد العلماء أيضاً أنّ الإخراج يكون على نوعين: إمّا مادّيٌّ كالزّرع وغيره، أو معنويٌّ كإخراج المؤمن من الكافر، والعالم من الجاهل.[٤][٥]


وقد ورد ذكر خروج المِّيت من الحيِّ في موضعٍ آخر في سورة الرّوم في قوله -تعالى-: (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ)،[٦] وقد أورد الضّحاك تفسيراً لهذه الآية، مبيّناً أنّ الرّجل يخرج من النّطفة وهو حيٌّ والنُّطفة ميّتة، وتخرج النّطفة وهي ميّتة من الرّجل الحيّ؛ وهناك من قال: إنّ الإفرازت التي تخرج من الجسم مثل الحليب، هي ميتة ولا حياة فيها، تخرج من الإنسان وهو الحيّ.[٧][٨]


دلالة آية: يخرج الحيّ من الميّت

هناك مجموعة من الدّلالات من هذه الآية الكريمة نورد منها ما يأتي:

  • الإعجاز: ففيها إعجازٌ في الإخبار، وإعجازٌ في النّبوءة، فهي تدعو العقل إلى التّفكر في أمورٍ قد تغيب عن ذهن الإنسان.[٩]
  • عرضٌ وتقديمٌ لصورةٍ من صور حياة الإنسان: وذلك أنّه كان في عالم الأموات، ثم صار كائناً حياً، فلن تَعجز القدرةُ الإلهيَّة عن إحيائه مرّةً أخرى.[١٠]
  • دلالة على قدرة الخالق -سبحانه وتعالى- على خلق الأشياء المتقابلة.[١١]
  • سؤالٌ تقريريٌّ: يدلّ على قدرة الله -تعالى- واستحقاقه وحده للعبادة؛ قال -تعالى-: (قُل مَن يَرزُقُكُم مِنَ السَّماءِ وَالأَرضِ أَمَّن يَملِكُ السَّمعَ وَالأَبصارَ وَمَن يُخرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ وَيُخرِجُ المَيِّتَ مِنَ الحَيِّ).[١٢][١٣]
  • دلالة على إخراج النّاس من قبورهم أحياءً يوم القيامة، وذلك كما يُحيي الله -تعالى- الأرض بالإنبات بعد نزول المطر.[١٤]
  • دلالة على توحيد الرّبوبيّة، فالخالق -جلّ وعلا- الذي يُخرج الحيَّ من الميّت، ويخرج الميّت من الحيّ هو المستحقُّ للعبادة.[١٥]
  • دلالة على وجود الخالق -سبحانه وتعالى-.[١٦]وفي الآية دلالة على تفرّد الله -تعالى- بالأفعال العظيمة الحكيمة.[١٧]
  • دعوةٌ للعقل البشريّ بأن يمعن التَّفكّر ببديع صنع الخالق -سبحانه-.[١٨]
  • دلالةٌ على أنّ القدرة الإلهيّة في الإخراج تشمل الإخراج الماديّ والمعنويّ بكل أشكالهما.[١٩]
  • في استعمال الإسم (مخرج) في الآية: (وَمُخرِجُ المَيِّتِ مِنَ الحَيِّ)؛[١] دلالة على أنّ صفة السّكون والموت ملازمة للميّت، ومع هذا أحياه جلّ وعلا، فالاسم يفيد الثّبوت.[٢٠]


البلاغة في الآية (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ)

إنّ من الإشارات البلاغيّة التي وردت في تفسير الآيات من سورة الرّوم بعد تنزيهه -سبحانه-، في قوله -تعالى-: (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ)،[٢١] هي: الاستعارة؛ فقد استعار الحيّ للمؤمن والميّت للكافر.[٢٢] ومن المحسّنات البديعيّة ردُّ العجز على الصّدر،[٢٣] وقد عرّفه الخطيب القزويني -رحمه الله- فقال: "هو في النثر أن يجعل أحد اللفظين المكررين أو المتجانسين أو الملحقين بهما في أول الفقرة والآخر في آخرها"،[٢٤] والآية التي وردت في سورة الأنعام جاء فيها قاعدة نحوية، وهي: أنّ الاسم (مُخرِج) يدلّ على الثّبوت، والفعل (يُخرج) يدلّ على الحدوث والتّجدد،[٢٥] كما أن المعنى لإخراج الحي من الميت وإخراج الميت من الحي قد تكرّر في أكثر من موضعٍ، فقد ورد في سورة الأنعام، وآل عمران، ويونس، والرّوم.[٢٦]


المراجع

  1. ^ أ ب سورة الأنعام، آية: 95.
  2. محمد الأمين الشنقيطي (1426 هـ)، العَذْبُ النَّمِيرُ مِنْ مَجَالِسِ الشَّنْقِيطِيِّ فِي التَّفْسِيرِ (الطبعة الثّانية)، مكة المكرمة- السّعودية: دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع، صفحة 534، جزء 1. بتصرّف.
  3. أبو عبد الله محمد القرطبي (1384هـ - 1964 م)، الجامع لأحكام القرآن = تفسير القرطبي (الطبعة الثانية)، القاهرة- مصر: دار الكتب المصرية، صفحة 44، جزء 7. بتصرّف.
  4. د.وهبة الزّحيلي (1418 هـ)، التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة الثانية)، دمشق- سوريا: دار الفكر المعاصر، صفحة 195، جزء 3. بتصرّف.
  5. أبو محمد مكي القرطبي المالكي (1429 هـ - 2008 م)، الهداية إلى بلوغ النهاية في علم معاني القرآن وتفسيره، وأحكامه، وجمل من فنون علومه (الطبعة الأولى)، الشارقة: مجموعة بحوث الكتاب والسنة - كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، صفحة 2111، جزء 3. بتصرّف.
  6. سورة الروم، آية: 19.
  7. أحمد الكَرَجي القصَّاب (1424 هـ - 2003 م)، النكت الدالة على البيان في أنواع العلوم والأحكام (الطبعة الأولى)، القاهرة- مصر: دار القيم - دار ابن عفان، صفحة 603، جزء 3. بتصرّف.
  8. أحمد حسن الزيات، مجلة الرسالة أصدرها: أحمد حسن الزيات باشا (الطبعة الأولى)، صفحة 36، جزء 254. بتصرّف.
  9. أحمد حطيبة، تفسير الشيخ أحمد حطيبة (الطبعة الأولى)، صفحة 4، جزء 205. بتصرّف.
  10. عبد الكريم يونس الخطيب، التفسير القرآني للقرآن (الطبعة الأولى)، القاهرة- مصر: دار الفكر العربي، صفحة 244، جزء 4. بتصرّف.
  11. محمد علي الصابوني (1402 هـ - 1981 م)، مختصر تفسير ابن كثير (الطبعة السابعة)، بيروت - لبنان: دار القرآن الكريم، صفحة 50، جزء 2. بتصرّف.
  12. سورة يونس، آية: 31.
  13. عمر الأشقر العتيبي (1435 هـ - 2014 م)، الله يحدث عباده عن نفسه (الطبعة الأولى)، الأردن: دار النفائس للنشر والتوزيع، صفحة 154، جزء 1. بتصرّف.
  14. جماعة من علماء التفسير، المختصر في تفسير القرآن الكريم (الطبعة الثالثة)، صفحة 406، جزء 1. بتصرّف.
  15. محمد بن عبد الله زربان الغامدي (14232هـ/2003م)، حماية الرسول صلى الله عليه وسلم حمى التوحيد (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 239. بتصرّف.
  16. الدكتور/ عبد الله بن عبد الكريم العبادي (1417هـ-1996م)، مدخل لدراسة العقيدة الإسلامية (الطبعة الثانية)، السعودية: مكتبة السوادي للتوزيع، صفحة 47. بتصرّف.
  17. عبد الله الجربوع (1423هـ/2003م)، أثر الإيمان في تحصين الأمة الإسلامية ضد الأفكار الهدامة (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 54، جزء 1. بتصرّف.
  18. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري، موسوعة فقه القلوب، السعودية: بيت الأفكار الدولية، صفحة 599، جزء 1. بتصرّف.
  19. د وهبة بن مصطفى الزحيلي (1418 ه)، التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة الثانية)، دمشق- سوريا: دار الفكر المعاصر، صفحة 196، جزء 3. بتصرّف.
  20. فاضل السامرائي، لمسات بيانية (الطبعة الأولى)، صفحة 904. بتصرّف.
  21. سورة الروم، آية: 19.
  22. د وهبة بن مصطفى الزحيلي (1418 هـ)، التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة الثانية)، دمشق- سوريا: دار الفكر المعاصر، صفحة 61، جزء 21. بتصرّف.
  23. محمد علي الصابوني (1417 هـ - 1997 م)، صفوة التفاسير (الطبعة الأولى)، القاهرة- مصر: دار الصابوني للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 381، جزء 1.
  24. الدكتور عبدالعزيز عتيق، علم البديع، مصر: دار النهضة العربية للطباعة والنشر، صفحة 225-226. بتصرّف.
  25. فاضل بن صالح بن مهدي بن خليل البدري السامرائي، لمسات بيانية (الطبعة الأولى)، صفحة 643. بتصرّف.
  26. أبو القاسم برهان الدين الكرماني، أسرار التكرار في القرآن المسمى البرهان في توجيه متشابه القرآن لما فيه من الحجة والبيان (الطبعة الأولى)، السعودية-مصر: دار الفضيلة، صفحة 110. بتصرّف.
1166 مشاهدة