6 حقائق لم تعرفها عن حلب

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ١٠ مايو ٢٠١٦
6 حقائق لم تعرفها عن حلب

مدينة حلب

حلب مدينة عريقة تميّزت في كل شيء، لها سحر شرقي خاص يعبق بالتاريخ، وقد ضُرب بها المثل في جمالها وفنها وطابعها المميّز، وستتعرف في هذا المقال على ست حقائق لم تعرفها عن حلب:


6 حقائق لم تعرفها عن حلب

  • مدينة حلب أكبر مدينة سورية وهي عاصمة محافظة حلب وتقع في الجزء الشمالي الغربي من سوريا، وتبعد عن دمشق 310 كيلومترات، وحسب إحصائيّات عام 2009 اعتُبرت حلب أكبر المحافظات السوريّة من حيث عدد السكان، بتعداد قدره 5,680,000 نسمة شكلوا ما نسبته 24% من عدد سكان سوريا الكلي في تلك السنة.
  • عُرفت مدينة حلب بأنها مقصد العديد من السيّاح في كل أوقات السنة ويحتاج زائرها أياماً عدة لزيارة معالمها الأثرية، إذ اعتُبرت كنزاً أثريّاً عريقاً حيث تكثر فيها الأسواق والخانات الأثرية المسقوفة والمساجد العريقة، إضافة إلى قلعة حلب الأثرية، والكنائس القديمة، والجسور الأثرية على نهر عفرين، والمدارس الأثرية التي تعود إلى عصور تاريخية مختلفة.
  • وعرف عن مدينة حلب بأنها أهم مركز صناعيّ في سوريا إضافة إلى أهميّتها التجارية والزراعيّة، واشتهرت في الماضي بصناعاتها التقليديّة التي تصدّرها للخارج، والصناعات الحديثة كصناعة الأجهزة الكهربائية والآلات الزراعية، كما اشتُهرت بمحاصيلها الزراعية المتنوّعة ومن أبرزها الفستق الحلبي الذي نُسب إليها فلم تُذكر حلب إلا ويُذكَر الفستق الحلبي معها، وقبل ثلاث إلى أربع سنوات من الآن بلغ عدد أشجار الفستق الحلبي فيها ما يقارب الأربعة ملايين شجرة، وبذلك احتلت سوريا المرتبة الرابعة عالميّاً في إنتاج الفستق الحلبي بعد إيران والولايات المتحدة الأمريكيّة وتركيا في عام 2013.
  • لا نبالغ إن قلنا إنّ حلب اعتُبرت عاصمةً للفنّ والطرب الأصيل، فلها طابع غنائيّ موسيقيّ فريد، فاشتُهرت بالقدود الحلبيّة والموسيقا الصوفيّة، إضافة إلى رقص السماح، وأُسّست فيها أول مدرسة للموسيقا على يد الفارابي، وعُرفت بأنها ملتقى لصنوف الفن ومقصد للمطربين من كل مكان، وعُدّت بعد غرناطة سيدة الموشّحات العربيّة على الإطلاق.
  • احتلّ المطبخ الحلبي العريق قديماً مكانة عالمية مرموقة أهّلته لنيل جائزة التذوّق العالميّة من باريس عام 2007، حيث اشتهر الحلبيّون بالتفنّن في إعداد أطباق كثيرة جداً، وقد ابتكروا 90 نوعاً مختلفاً من الكبة الحلبيّة وأصنافاً عديدة من المحاشي، ولهذا السبب انتشر المثل الشعبي: (حلب أم المحاشي والكبب).
  • وممّا لفت انتباه زوّار مدينة حلب قديماً تميّز لهجة سكانها، فاللهجة الحلبية القديمة غريبة على من لم يعتد سماعها، إذ تتفرّد بتفخيم حروف الاستعلاء وهي: خ، ص، ض، غ، ط، ق، ظ، وترقيق باقي الحروف الأخرى.
237 مشاهدة