الهوت دوغ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٧
الهوت دوغ

الهوت دوغ

يعد الهوت دوغ نوعاً من أنواع النقانق أو السجق، ويتكوّن من الكبد والكلاوي والفشّة وبعض اللحم إلى جانب التوابل والبهارات، حيث وضع السجق على الخبز أو الكعك ليستخدم كغذاء خفيف بدايةً، ثمّ أُطلق اسم الهوت دوغ على السجق بالكعك المُضاف إليه الكاتشب والمستردة غالباً والمقبلات أحياناً.


في عام 1870م بدأ تشارلز فليتمان المهاجر الألماني في كوني إيلند ببيع السجق في الأرغفة، وفي عام 1916م لقي ناثان هاندويركر -الموظف البولندي الذي يعمل عند فيلتمان- تشجيعاً من زبونين شهيرين يدعيان إدي كانتور وجيمي دورانتي لبدء مشروع يُنافس من خلاله من كان يعمل لديه سابقاً.


مكوّنات الهوت دوغ

يتكون الهوت دوغ من الدهن وشرائح اللحم، والمنكّهات المتمثلة في الملح، والثوم، والفلفل الحارّ، والمواد الحافظة التي عادة ما تكون صوديوم الإريثوربيت ونتريت الصوديوم.


الآثار الصحية للهوت دوغ

يطهى الهوت دوغ قبل تعبئته، وذلك بخلاف غيره من أنواع السجق؛ مما يجعل تناوله ممكناً دون طهيه مرّةً أخرى، ويفضّل تسخين الهوت دوغ المعلّب؛ نظراً لاحتمالية احتوائه على بكتيريا لستيرية مسببة لمرض الليستريات.


صدر تقرير عن المعهد الأمريكيّ لأبحاث السرطان يُفيد بأنّ تناول 50غم من اللحم الجاهز؛ أي بما يعادل شطيرة هوت دوغ تقريباً يومياً يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون بمعدّل 20%؛ فالهوت دوغ يحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون والأملاح والمواد الحافظة؛ والتي يكون لجميعها دور في تكوّن المواد الكيميائية المحتوية على النترات المسببة للسرطان.


طالب فريق التعريف بأخطار السرطان بوضع ملصقات تحذيرية على عبوات الهوت دوغ، والتنويه لذلك ضمن الفعاليات الرياضية، ويحتوي الهوت دوغ على نسب منخفضة نسبياً من الأمينات غير المتجانسة مقارنة بالأنواع الأخرى من منتجات اللحوم الجاهزة المحضّرة في درجات حرارة منخفضة.


الهوت دوغ للحامل

  • يعد تناول الهوت دوغ غير آمن للحامل؛ فاللحوم المصنّعة والمعدّة مسبقاً تزيد احتمالية احتوائها على البكتيريا وغيرها من الكائنات الدقيقة خصوصاً إذا صنعت لفترة زمنية طويلة، إضافة إلى أنّ اللحوم يجب طهيها بشكلٍ صحيح في درجة حرارة مرتفعة تصل إلى 160 فهرنهايت أو أعلى، وهذا ما لا يمكن التأكد منه في اللحوم المصنّعة.
  • يرتفع خطر التلوّث الجرثوميّ في اللحوم المصنّعة؛ مثل الليستريا، ويُمكن لمرض الليستريات التسبب في عدوى مؤدية إلى الإجهاض.
  • تعاني بعض الحوامل من الحساسية لبعض المكوّنات؛ مثل: الجبن والتوابل، واستخدام الجبن الطريّ أو البهارات غير الصحّية من شأنه التسبب بالحساسية أو الانتفاخ والغازات.