فوائد شوربة الخضار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ٢٠ مارس ٢٠١٧
فوائد شوربة الخضار

شوربة الخضار

شوربة الخضار من الأطباق الشهيّة واللذيذة والتي يكثر طهيها لكثرة فوائدها، وهي من الأطباق الغنية التي تحتوي على الألياف الغذائية والتي تعدّ الغذاء الأمثل للأطفال وخاصّة الرضع والتي يتم هرسها جيّداً قبل البدء بإطعامهم ليسهل عليهم تناولها وهضمها، كما يجب تناولها من قبل المرأة الحامل لأنّها تعدّ من المكملات الغذائية التي لا غنى عنها، لاحتواء شوربة الخضار على العديد من الفوائد والقيم الغذائية العالية والتي سيتم ذكرها في هذا المقال.


فوائد شوربة الخضار

تُعتبر شوربة الخُضار طبقاً جيّداً وطريقة مُمتازة لتناولِ الخضروات في الحمية الغذائيّة، والتي تُعتبر جزءاً هامّاً من الحمية الصحيّة، وتجدرُ الإشارة إلى أنّ التّنويع في تناول الخضروات هو بأهميّة الكمّيات المُتناولة نفسها، ذلك أنّه لا يُوجد نوع محدّد من الخضروات يمنح جميع العناصر الغذائيّة، ولذلك يجب أن يتمّ تناول العديد منها يوميّاً، ويُمكن أن يتمّ التّنويع بتناول الخضروات من الألوان المُختلفة للحصول على العديد من العناصر الغذائيّة والفوائد الصحيّة،[١] وتشمل فوائد تناول الخضروات ما يلي:

  • أثبتت العديد من الدّراسات العلميّة أنّ تناول حمية غنية بالخضار والفاكهة يخفّض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة والسّكتة الدّماغيّة.[١]
  • يُساهم تناول الخضروات والفواكه في خفض ضغط الدّم المُرتفع، وترتبطُ الحمية النّباتيّة بانخفاض نسب الإصابة بارتفاع ضغط الدّم.[١]
  • وجدت دراسة حديثة أنّ تناول الخضروات والفواكه يحسّن من الصّحة النّفسيّة ويزيد من الشّعور بالسّعادة، وقد وُجد أنّه كلّما ارتفع التّناول من حصّة إلى 7 أو 8 حصص يرتفع الشّعور بالسّعادة، بحيث تُعرّف الحصّة بحوالي 85 جم، وفي المُقابل فسّر الباحثون أنّ هذه النّتائج قد يكون سببها أنّ الأشخاص الأكثر سعادة يتناولون الخضروات والفواكه بكمّيات أكبر.[٢]
  • يُساهم تناول الخضروات والفاكهة بكمّياتٍ كافية في خفض خطر الإصابة بالعديد من أنواع السّرطان، وقد وجدت العديد من الدّراسات أنّ تناول منتجات البندورة يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ويُعزى هذا التّأثير إلى مادّة اللّيكوبين (بالإنجليزيّة: Lycopene) التي تنتمي إلى الكاروتينات (بالإنجليزيّة: Carotenes)، كما وُجد أنّ الأغذية عالية المُحتوى بالكاروتينات تقي من سرطانِ الرّئة والفم والحلق.[١]
  • يرتبطُ تناولُ الخضروات، لا سيّما الخضروات الورقيّة، بانخفاض خطر الإصابة بمرض السّكري من النّوع الثّاني.[١]
  • تمنحُ الخضروات الألياف الغذائيّة التي تخفّض من أعراض القولون العصبيّ، كما أنّها تُخفّض من الإمساك وتُساهم في الوقاية من مرض الرّتوج (بالإنجليزيّة: Diverticulolosis).[١]
  • يُساهم تناول الخضروات في التّحكم في الوزن.[٢]
  • يساهم تناول الخضروات في الحفاظ على صحّة العينين، كما أنّه يُساهم في خفض خطر الإصابة بمرض السّاد (الماء الأبيض، وبالإنجليزيّة: Cataract)، ومرض التّنكسي البُقعيّ (بالإنجليزيّة: Macular degeneration)، واللّذين يرتفع خطر الإصابة بهما مع التّقدّم في العمر.[١]


الآتي إعداد شوربة الخضار بطريقة تحفظ القيمة الغذائية العالية للخضار، وهي:


طريقة عمل شوربة الخضار

المكوّنات

  • حبتان من الكوسا.
  • حبتان من الجزر.
  • حبة من البطاطا متوسطة الحجم.
  • كوب من الفاصولياء الخضراء.
  • عودان من الكرفس.
  • نصف رأس من البروكلي.
  • رأس خرشوف (أرضي شوكي).
  • عودان من البصل الأخضر.
  • ملعقة كبيرة من البقدونس أو كزبرة مفرومة.
  • نصف ملعقة كبيرة من الزنجبيل الطازج المهروس.
  • لتر من مرق اللحمة أو مرق دجاج.
  • رشة من الملح.
  • رشة من الفلفل الأسود.


طريقة التحضير

  • يتم تقطيع جميع الخضار المذكورة إلى مكعبات متساوية بالحجم.
  • يتم سلق الكوسا، والبروكلي، والفاصولياء الخضراء، والكرفس، والجزرة، بواسطة بخار الماء للحفاظ على القيم الغذائية في الخضار.
  • يوضع مرق اللحم في قدر ويضاف إليه الملح، والبصل الأخضر، والخرشوف (الأرضي الشوكي) والزنجبيل المهروس ليتم طهي ونضج الخرشوف.
  • يتم بعد ذلك إضافة البطاطا لتنضج، ثم يتم وضع باقي الخضار المسلوقة إلى مرق اللحم ويترك قليلاً على نار هادئة لمدة ثلاث دقائق.


من يرغب بهرس الشوربة فإنّه يمكنه ذلك بواسطة الخلاط الكهربائيّ لتصبح سائلاً متماسكاً قليلاً، وتوضع في طبق تقديم عميق ويزين بالبقدونس المفروم أو الكزبرة المفرومة ويقدم دافئاً.


وصفة سريعة لشوربة الخضار بالفيديو

لتحضير شوربة شهية و مغذية ما عليك سوى تجريب هذه الوصفة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Vegetables and Fruits", Harvard T.H. Chan/ School of Public Health, Retrieved 1-6-2016. Edited.
  2. ^ أ ب Kathleen Doheny, Reviewed by Louise Chang (11-10-2012), "Fruits Plus Vegetables Equals Happiness?"، WebMD, Retrieved 6-3-2016. Edited.
663 مشاهدة