آثار الأردن

كتابة - آخر تحديث: ٠٢:١٠ ، ٥ يوليو ٢٠٢٠
آثار الأردن

آثار الأردن

يتميَّز الأردن بتاريخه العريق؛ فهو يُعتبر مهداً للعديد من الحضارات القديمة، والثقافات الشرقية المهمّة، إلى جانب أنه يُعدُّ موطناً للعديد من المستعمرات البشرية؛ التي لا يزال من الممكن رؤية آثار العديد منها حتى هذا الوقت؛ حيث يوجد في الأردن أكثر من 100,000 موقعٍ أثري، لا زال بعضها محافظاً على حالته الأصلية، وذلك وفقاً لتقارير وزارة السياحة الأردنية.[١] ويبين الآتي أهم المواقع الأثرية الموجودة في الأردن:[٢]


البتراء

تقع مدينة البتراء في بلدة وادي موسى الأردنية في محافظة معان، ويعود تاريخ هذه المدينة إلى القرن الثالث قَبل الميلاد، وتحديداً في زمن الأنباط، وتمثِّل مدينة البتراء معلماً أثريّاً يضمُّ القصور، والمعابد، والمقابر، والمخازن، والإسطبلات المنحوتة من الحجر الرمليّ، ويمكن الوصول إلى هذه الآثار من خلال شِقٍّ صخريّ يُسمّى السِّيق؛ والذي يبلغ طوله 1,2كم، أمّا أهمّ معالم البتراء، وآثارها فهيَ الخزنة المَبنيّة من الأعمدة، والتجاويف، والقواعد ذات الطراز اليونانيّ القديم، كما أنّ هناك 40 قبراً مُوزَّعاً في شارعٍ يُسمَّى شارع الواجهات، بالإضافة إلى مسرحٍ يتكوّن من 7 آلاف مقعد، وتجدر الإشارة إلى أنّ البتراء تُعَدُّ موقعاً من مواقع التراث العالَميّ التابعة لمُنظَّمة اليونسكو.[٣]


تقع مدينة البتراء الأثرية على بُعد 240 كيلو متراً جنوب العاصمة عمان، وعلى بُعد 120 كيلو متراً شمال مدينة العقبة، وهي تُعرف باسم المدينة الوردية؛ وذلك بسبب لون الصخر الذي تمّ نحت العديد من هياكل المدينة منه، وهي من أشهر المواقع الأثرية التي يزورها السيّاح من جميع أنحاء العالم، وهي تعدُّ من أعظم مناطق الجذب السياحي في الأردن وأثمن كنوزها؛ فهي بمثابة أعجوبةٍ عالمية.[٤]


جبل القلعة

شهِدت مدينة عمّان ومنطقة جبل القلعة العديد من الحضارات القديمة؛ كالحضارة الرومانية، والبيزنطية، والفارسية، واليونانية، وقد أخذت عمّان عِدَّة أسماءٍ خلال تلك الحضارات؛ فقد كانت تسمّى بفيلادلفيا، ثمّ بعد عِدّة مسمَّياتٍ أعاد المسلمون تسميتها باسم عمّان، ويعدُّ جبل القلعة أعلى تلٍّ جبلي في العاصمة عمّان، وهو يقع في وسط المدينة، ويُمكن اعتباره بأنه أفضل مكانٍ يتيح الاستمتاع بإطلالةٍ رائعة على المدينة بأكملها، ويضمُّ جبل القلعة قلعةً مذهلة وهي عبارة عن موقعٍ تاريخيٍّ مميّزٍ يعود إلى العصر البرونزي، وهي أحد أقدم الأماكن المأهولة في العالم، فقد بُنيت خلال العصور البرونزية، وتمّ إعادة بنائها خلال العصور والحديدية، والرومانية، والبيزنطية، وهي تمتدُّ لأكثر من 1.5 كيلو متراً، كما يضمُّ جبل القلعة العديد من المعالم الأثرية الأخرى ومنها ما يأتي:[٥]

  • معبد هرقل: يُعدُّ هذا المعبد القديم من أهم المعالم الرومانية الموجودة في المدينة، وقد تمَّ بناؤه في عهد الإمبراطور ماركوس أوريليوس (161-80)م، وتجدر الإشارة إلى أنه لم يتبقى من هذا المعبد إلّا عمودان عملاقان وبعض المنصّات الُمتداعية والتي يُمكن رؤيتها من جميع أنحاء المنطقة، كما يوجد أمام المعبد يدٌ حجريةٌ ضخمة، ويضمُّ بعض الحِرف اليدوية التي كانت تزيِّن المعبد قديماً.
  • القصر الأموي: يعدُّ القصر الأموي من أشهر المعالم في القلعة، وقد تمّ بناؤه في القرن الثامن للميلاد، وهو يضمُّ ساحةً واسعةً، وقاعةً مُقبَّبة لا زالت سليمة، وصهريجاً ضخماً كان يوفر الماء للقصر والمناطق المحيطة به، وكنيسةً بيزنطية، وبوابةً تأخذ شكلاً كالصليب.
  • متحف الآثار الأردني: يضم هذا المتحف مجموعةً من التُّحف المرتبة زمنيّاً، ومجموعةً من التماثيل التي تعود إلى العصر الحجري الحديث؛ إذ يصل عمرها إلى ما يُقارب 6000 عام، كما يضمُّ تُحفاً تمثِّل الحياة اليومية القديمة، كالفخّار والصوّان. إضافةً إلى مخطوطةٍ برونزية من البحر الميت مكتوبةٌ بأحرفٍ آرامية.


أم الجمال

تقع مدينة أم الجمال الأثرية في شمال الأردن فوق سهولٍ من البازلت، وهي مدينةٌ قديمة مبنيَّةٌ من الطوب البازلتي الأسود المدعوم بقوالبٍ بازلتية مستطيلة ومتماثلة في إحدى المستوطنات النبطية، وقد واكبت أم الجمال العديد من العصور والأزمنة مثل العصر النبطيّ، والرومانيّ، والبيزنطيّ، والأموي، والمملوكي، والعثمانيّ، بالإضافة إلى العصر الحديث؛ ممّا جعلها موقعاً تاريخيّاً مهماً، وتتميّز المدينة بتراثها الثقافيّ البدوي؛ الذي لا يزال يظهر في متاجر وسط المدينة ومنازل السكان.[٦]


تضمُّ مدينة أم الجمال أكثر من 150 مبنىً قديماً تم بناؤها ضمن أحياءٍ على طول الأزقَّة المُتعرِّجة وحول العديد من الساحات، وهي تضمُّ العديد من الأحواض المُخصَّصة للاستخدام العام والخاص، والعديد من الكنائس التي تشمل فسيفساء قديمة تصوِّر نهر الأردن مع المدن والقرى التي ذُكِرت في الكتاب المُقدَّس، ويوجد بالقُرب منها قرية أم الرصاص وهي مستوطنةٌ بيزنطية تضمُّ برجاً بطول 15 متراً، ويرتادها الرهبان المسيحيون للعُزلة.[٦]


مادبا

تقع مدينة مادبا على بُعد 30 كيلو متراً من العاصمة عمّان على طول طريق الملوك الذي يزيد عمره عن 5000 عام، وقد عُرفت مدينة مادبا باسم "مدينة الفسيفساء"؛ وذلك لكونها تشتهر بالفسيفساء البيزنطية والأموية، كما تضمُّ كنيسةً أرثوذكسية يونانية تغطي أرضها لوحةٌ فسيفسائية كبيرة جداً للقدس والأراضي المقدسة تعود إلى القرن السادس للميلاد، وتصل مساحتها إلى ما يُقارب 94 متراً مربعاً، وقد تمّ تصميمها بحيث تًصوِّر التلال، والوديان، والقرى، والبلدات، وحتى دلتا النيل، باستخدام مليوني قطعة من الحجر المحلي الملوّن، وبالرغم من كُبر مساحتها إلّا أنّ جزءاً كبيراً من اللوحة تعرَّض للدمار، وتمّ الحفاظ على حوالي ربعها فقط.[٧]


تنتشر في كنائس مادبا وبيوتها القديمة مئات اللوحات الفسيفسائية التي يعود تاريخها إلى الفترة ما بين القرن الخامس حتى القرن السابع للميلاد، وتُعدُّ كنيسة العذراء وكنيسة الرسل، ومتحف مادبا الأثري من أهم الأماكن التي تضمُّ اللوحات الفسيفسائية التي تصوِّر النباتات، والحيوانات المختلفة، ومشاهد من الأساطير، وعمليات الصيد، والزراعة وغيرها، وقد تمّ حفظ بقايا العديد من الكنائس البيزنطية في متحف مادبا الأثري، وتتميّز مدينة مادبا بوجود معهد فن الفسيفساء والترميم فيها، وهو المشروع الوحيد في الشرق الأوسط الذي يهتم بتدريب الحرفيين على فن صناعة الفسيفساء، وإصلاحها، وترميمها تحت رعاية وزارة السياحة.[٧]


مدينة جرش الأثريّة

تبعد مدينة جرش عن العاصمة الأردنيّة عمان حوالي 50 كيلومتراً إلى الشمال،[٨] وهيَ مدينةٌ أثريّة تُمثِّل أكبر موقعٍ روماني في الأردن وأكثرها تميُّزاً، وهي تجذب السيّاح من كلِّ مكان في العالم،[٩] وتحتوي مدينة جرش على أطلالٍ لمدينة جراسا الرومانيّة القديمة، وتُحيط بها الجبال، والوديان الخضراء، وهي تضمُّ بعض المَعالِم المُميَّزة، مثل: قوس هادريان الضخم، ومعبد آرتميس، والمُنتدى البيضاويّ الواسع المُحاط بالأعمدة،[٨] ويبين الآتي وصفاً مختصراً لتلك المعالم وغيرها من المعالم الأخرى الموجودة في جرش:[٩]

  • قوس هادريان أو البوابة الجنوبية: يقع قوس هادريان المعروف باسم قوس النصر أقصى جنوب المدينة الأثرية، وقد تمَّ بناؤه في عام 129م تكريماً للإمبراطور هادريان الذي زار المدينة، وهو عبارةٌ عن واحدٍ من أربع بواباتٍ كانت موزّعةً على طول سور المدينة، والتي تؤدي إلى المدينة نفسها، ويوجد خلفه ميدان سباق الخيل الذي يتّسع لأكثر من 15,000 متفرِّجٍ لمشاهدة السباقات في ذلك الوقت.
  • معبد زيوس: يعدُّ بقايا لمعبدٍ أثريٍّ أنيق تمَّ بناؤه عام 162م.
  • المسرح الجنوبي: يتَّسع هذا المسرح الكبير لما يُقارب 5,000 متفرِّج، وقد تمَّ بناؤه في القرن الأول الميلادي بنظامٍ صوتيٍّ فريد.
  • المُنتدى البيضاويّ أو ساحة الندوة: يعدُّ أحد أكثر المواقع المميزة في جرش؛ وذلك بسبب شكله الغريب وكبر حجمه، وهو عبارةٌ عن ساحةٍ مكونةٍ من الحجر الجيري المرصوف، ومحاطة بـ 56 عموداً أيونياً، وهي تربط بين شارع الأعمدة ومعبد زيوس.
  • شارع الأعمدة: يقع شمال شرق المنتدى، وهو الطريق الرئيسي للمدينة الأثرية، ويبلغ طوله 800 متراً تقريباً ويمتدُّ ليصل إلى البوابة الشمالية للمدينة، ولا يزال محتفظاً بأحجاره الأصلية التي تتخلّلها عجلات المركبات التي كانت تسير عليه ذلك الوقت.


قلعة عجلون

تُعرف قلعة عجلون الأثريّة أيضاً باسم قلعة الرَّبض[١٠] وتقع على قمّة جبل عوف المُطِلّ على وادي الأردنّ، وثلاثة وديان أخرى على بُعد 3 كيلومترات من مركز مدينة عجلون، وقد شُيِّدت هذه القلعة في الفترة بين عامي 1184م و1188م على يد عزّ الدين أسامة بن مُنقذ كحصنٍ دفاعيّ من الصليبيّين،[١١] على ارتفاع ما يقارب 1,100 متراً عن مستوى سطح البحر،[١٢] لِذا يُمكن رؤيتها من على بُعد كيلو متراتٍ عديدة،[١٠] وهي تحتوي على خندقٍ بعمق 15 متراً، بالإضافة إلى متحفٍ صغير يحتوي على بعض الآثار؛ التي يعود تاريخها إلى القرون الوُسطى، مثل: الأواني، والفُسَيفساء، والقنابل اليدويّة، وغيرها.[١١]


تضمُّ قلعة عجلون سبعة أبراجٍ مبنيةٍ من الحجر الجيري حولها، علماً بأنّ البناء الأصلي كان يضم أربعة أبراجٍ فقط؛ فقد تمَّ بناء البرجين الخامس والسادس أثناء عملية توسعة القلعة، وبعدها تمَّ إضافة البرج السابع؛ الذي يسمّى برج أيبك كنيةً عن أيبك بن عبد الله على شكل حرف (L) في الزاوية الجنوبية الشرقية من يسار المبنى للحصول على المزيد من التحصين، وقد قُسِّمت القلعة إلى عدّة مستوياتٍ لكلِّ مستوى منها وظيفةٌ محدّدة؛ فالمستوى السفلي أُستخدم كأماكن لنوم الجنود، أمّا المستوى الثاني فقد اُعتقِد أنّه كان يضمُّ مسجد القلعة، بسبب وجود مكان يشبه المحراب فيه، والمستوى الثالث من القلعة عبارة عن القصر.[١٢]


قلعة الكرك

يدُل الإبداع الذي تتميّز به قلعة الكرك على الذكاء العسكري المعماري للصليبيين؛ فهي عبارةٌ عن متاهةٍ مُظلمة مكوّنة من مجموعةٍ من القاعات ذات القناطر الحجرية والممرات التي لا نهاية لها، كما تضمُّ غُرفاً تحت الأرض يُمكن الوصول إليها عبر بابٍ ضخم، ويُمكن مشاهدة البحر الميت والطرق التي تؤدي إلى جبل الزيتون للقدس خلال الأيام الصافية من القلعة؛ وذلك عن طريق الصعود بحذر للجزء العلوي من خلال الجدار الغربي الأمامي والاستمتاع بتلك المشاهد.[١٣]


شهدت قلعة الكرك العديد من الفترات، ابتداءً من الفترة المؤابية في الألفية الأولى قبل الميلاد، مروراً بالفترات النبطية، والرومانية والبيزنطية، والإسلامية، والصليبية، وقد تمّ إعادة بناء المباني العثمانية في القرن التاسع عشر؛ حيث تمّ إنشاء مركزٍ سياحيّ، ومركزٍ للحِرَف، ومطاعم، والعديد من المرافق حول الساحة المركزية، كما تمّ إنشاء متحف الكرك الأثري داخل القلعة القديمة، وهو عبارة عن قاعةٍ كبيرة في قبو القلعة كانت مخصّصةً لسكن الجنود خلال العصر المملوكي، ويضمُّ المتحف الذي تمَّ افتتاحه في عام 1980م مجموعاتٍ أثريّة من العصر الحجري الحديث حتى الفترات الإسلامية المتأخرة، والتي تمَّ الحصول عليها من منطقتي الكرك والطفيلة.[١٣]


أم قيس

تعدُّ مدينة أم قيس أو كما كانت تُعرف قديماً باسم جدارا مدينةً كلاسيكيةً قديمة، وهي إحدى مدن حلف الديكابولس (المدن اليونانية العشر)،[١٤] وتمتاز بموقعها المثاليَ؛ فهي تقع بالقرب من الآثار الرومانية وقريةٍ مهجورة من العصر العثماني، كما أنّها تُطل على ثلاث دول وهي: الأردن، وسوريا، وفلسطين، كما تُشرف على مرتفعات الجولان، وجبل الشيخ، وبحر الجليل،[١٥] وتضمُّ المدينة العديد من الآثار القائمة والآثار التي ما زالت مدفونة، وهي تغطّي عِدّة كيلو مترات، ومن أهم الأثار الموجودة فيها: المقابر الصخرية ذات الزخارف المعمارية، والنقوش اليونانية، ومسرحين، والعديد من الآثار المنحوتة من البازلت الأسود وحجر الجير الأبيض.[١٤]


آثار الأردن الأخرى

يبين الآتي بعضاً من أهم الآثار الأخرى الموجودة في الأردن؛ والتي تعدُّ مقصداً للعديد من الزوار المحليين والزوار من مُختلف أنحاء العالم:[١٦]

  • قصر المُشتَّى: يقع قصر المُشتَّى على بُعد 30 كيلو متراً جنوب عمّان، وقد تمّ البدء في بنائه في عهد الخليفة الأموي الوليد الثاني؛ كمكانٍ مناسبٍ لعقد الاجتماعات المهمَّة، لكنّه لم يكتمل بسبب موت الخليفة، وبعدها تمّ تدميره بفعل الزلازل، وقد اُشتهر بزخرفته ونقوشه التفصيلية في الحجر الجيري لواجهته الرئيسية، وكيفيّة تصوير الحيوانات والأشكال البشرية في القسم الغربي منه.
  • قصر الحرّانة: تمّ بناء قصر الحرانة في عام 710م وسط الصحراء الأردنية، وهو عبارةٌ عن مبنى أموي لا يزال محتفظاً بشكله، وتبلغ مساحته 35 متراً مربعاً، ويشمل بوابةً على الواجهة الجنوبية له، والعديد من الدعامات، وفتحاتٍ ضيقة مرتفعة لتوفير الضوء والتهوية، ويضمُّ ساحةً مركزيةً مكشوفة محاطة بمجموعةٍ من الغرف المقبَّبة، أمّا الطابق العلوي فهو يتميّز بزخارفه؛ كقوالب الجص وأعمدة الجبس المنحوتة.
  • قصر الأزرق: يقع هذا القصر وسط واحة الأزرق، وهو عبارةٌ عن حصنٍ بُني في عهد الرومان في القرن الثالث الميلادي من البازلت الأسود، وهو يضمُّ بوابةً رئيسيةً تتكوَّن من لوحين ضخمين من البازلت لا زالت تتحرّك بسهولةٍ إلى هذا الوقت، كما يحتوي الحصن على فناءٍ مركزيٍ كبير، وهيكلٍ مربع مع جدرانٍ بطول 80 متراً.
  • حمّام الصرح: تمّ بناء حمام الصرح كاستراتيجيةٍ للتمثيل السياسي؛ فقد تمّ دمج وظيفته المخصَّصة للاستحمام مع المصالح السياسية للأمويين عن طريق استخدامه كمكان للاجتماعات، وهو يتألّف من حمامٍ، وقاعةٍ مجاورة للاجتماعات، وحديقةٍ مسوَّرة، ونظام هيدروليكي، وفي وقتٍ لاحق تمّ إضافة مسجدٍ بجواره يوجد بقايا بئر، وعجلة مياه، وخزان مياهٍ مرتفع، ويُمكن لأيِّ شخص رؤية أساس الحديقة المسوَّرة وحوض النافورة.
  • قصر الحلّابات: تمّ بناء قصر الحلابات بدايةً في القرن الثاني الميلادي على موقعٍ نبطيٍ سابق، وتمّ تدميره بعد تعرُّضه لزلزالٍ في عام 551م، وبعدها تمَّ تحويله إلى دير وقصر من قبل الغساسنة، وفي العهد الأموي تمَّ هدم الهيكل القائم وبناء القصر الرئيسي من البازلت الأسود والحجر الجيري لتحويل الموقع إلى مجمّعٍ صحراويٍّ أمويٍّ، وتمّ استخدام الفسيفساء الزخرفية واللوحات الجدارية، والمنحوتات الجصية لتعزيز الهياكل الرئيسية له، كما تمّ إضافة جامعٍ، وخزان مياهٍ كبير، وحمام، ونظاماً مائياً ضمن التعديلات الأموية عليه.
  • عراق الأمير: يعود تاريخ عراق الأمير إلى العصر النحاسي، وهو عبارة عن منطقة تلال تشمل العديد من الكهوف، وقد تمّ اكتشاف العديد من القطع الأثرية الثمينة، والزجاج، والأسلحة، التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي والفترتين النبطية والرومانية، إضافةً إلى اكتشاف العملات الإسلامية الذهبية، والنقوش، والكنيسة البطلمية الفضية فيها، ويتم عرض المكتشفات في معرض التراث العربي والاكتشافات الحديثة الذي تمّ افتتاحه في عام 1992م.[١٧]


المراجع

  1. "Things to Know About Jordan - Top 5 Topics", www.memphistours.com, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  2. "HISTORY & CULTURE", international.visitjordan.com, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  3. "Petra", www.lonelyplanet.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  4. "About Petra", www.visitpetra.jo, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  5. "A Complete Guide To Exploring the Amman Citadel, Jordan", theculturetrip.com,7-5-2020، Retrieved 23-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "UMM EL JIMAL", international.visitjordan.com, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Madaba “The City of Mosaics”", jordanexperience.com, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  8. ^ أ ب Andrew Ricca (9-2-2017), "The 7 Most Beautiful Places In Jordan"، theculturetrip.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Roman Ruins of Jerash Save", www.lonelyplanet.com, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  10. ^ أ ب "AJLUN", international.visitjordan.com, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Ajloun Castle", www.lonelyplanet.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  12. ^ أ ب "Ajloun Castle", universes.art, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  13. ^ أ ب "KERAK", international.visitjordan.com, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  14. ^ أ ب "Gadara (Modern Um Qeis or Qays)", whc.unesco.org, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  15. "Umm Qais", www.lonelyplanet.com, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  16. "Desert Castles", universes.art, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  17. "Experience History and Culture In Jordan", www.myjordanjourney.com, Retrieved 24-6-2020. Edited.