آثار بابل الجنائن المعلقة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ٢٠ مارس ٢٠١٩
آثار بابل الجنائن المعلقة

حدائق بابل المعلّقة

تعدّ حدائق بابل المعّلقة من عجائب الدنيا السبع القديمة، والتي بناها الملك البابلي نبوخذ نصر تقريباً في عام 600 ق.م لزوجته الملكة أمييهيا، فقد كانت من بيئة جبلية خضراء جميلة واشتاقت لرؤية مثل هذه الجبال والحدائق في بابل فكانت فبنا لها نبوخذ نصّر هذه الحدائق. وعرفت أيضاً باسم حدائق سمير أميس المعلّقة، كما كان للحدائق 8 أبواب وأفخمها بوابة عشتار، وتمّيزت بجمالها وروعتها ومناظرها الخلابة التي تدخل الفرح والسرور على قلب كل من يدخلها، زرعت هذه الحدائق بشتّى أنواع الأشجار والنباتات من خصراوات وفواكة وزهور، واحتوت على الأشجار الصيفية والشتوية لتبقى مثمرة خضراء على مدار العام، ووزعت في أرجاء الحدائق تماثيل بأحجام مختلفة، واستُخدم في بناء الحدائق أسرى بابل الذين جُلبوا من بلاد الشام وعملوا ليل نهار حتى إنجازها.[١]


هيكل بناء الحدائق

مما أثار المؤرخين أنّ جميع المصادر التي وصفت الحدائق المعلقة كُتبت بعد قرون من بعد نبوخذ نصر، وجميع الكتّاب أغلبهم لم يكن قد زار بابل إطلاقاً وليس لديهم معرفة بعلوم هندسة البناء والزراعة، كما أنّ جميع المصارد البابلية القديمة لم تذكر أي خبر عن هذه الحدائق رغم حرصها على تسجيل جميع إنجازات الملوك وخططهم وأعمالهم وخاصة نبوخذ نصر. وأشارت الحفريات الأثرية لوجود هياكل قديمة من الجدران كما وجدوا بوابة عشتار و14 من الغرب المقببة لكن لم يكن هناك دليل واضح بأنها تعود للحدائق المعلقة. لكن يميل البعض إلى اعتبار أنّ هذه الحدائق ما هي إلّا حدائق أسطورية لم تكن موجودة يوماً.[٢]


نبوخذ نصر باني حدائق بابل

هو نبوخذ نصر الابن الأكبر للملك لنبو بلاصر ملك بابل والذي ورّثه الملك بعد وفاته، فصار أشهر الملوك البالليين وعاشت الدولة البابلية فترتها الذهبية في حكمه الذي امتد من 604-562 ق.م لما حقق فيها من إنجازات في جميع المجالات من عسكرية واجتماعية واقتصادية وغيرها.[٣]


المراجع

  1. عادل عبدا لناصر محمد محمد السنهوري، احمد كامل قنعان عبدالؤوف ، الإسكندرية وعجائب الدنيا السبع القديمة، صفحة 16. بتصرّف.
  2. Mark Cartwright (27-7-2018), "Hanging Gardens of Babylon"، www.ancient.eu, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  3. فكري جواد عبد، نبوخذ نصر في أسفار التوراة، صفحة 211,212. بتصرّف.