أبو جهل عم الرسول

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٩
أبو جهل عم الرسول

أبو لهبٍ عمّ الرسول

أبو لهب هو أحد أعمام الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-، واسمه عبد العزى بن عبد المطلب القرشيّ الهاشميّ،[١] كان من أكثر أهل مكّة كفراً وأذيّةً لرسول الله، حتى أنزل الله -تعالى- به وزوجته سورة المسد، يتوعّدهم فيها بعذابٍ عظيمٍ، أمّا حياته فكانت نهايتها بلاءً من الله في نفسه وبدنه، حيث أُصيب بمرضٍ يُقال له العدسة يُشبه الطاعون، تخرج فيه البثور بالجسد ونادراً ما ينجو حامله منه، وقد كان هذا المرض من الأمراض التي يتشاءم منها العرب باعتباره شديد العدوى، حتى ابتعد عنه أبناؤه إلى أن مات، وبقي في أرضه ثلاثة أيّامٍ لا يقترب منه أحدٌ، إلى أن خشي أهله ذمّ الناس فيهم، فحفروا له قبراً ودفعوه إليه بعودٍ، ثمّ رموا عليه الحجارة والأتربة حتى دفنوه من بعيدٍ.[٢]


أعمام الرسول

كان لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أحد عشر عمّاً، وهم: أسد الله ورسوله حمزة المُكنّى بأبي عُمارة، كان أكبر من الرسول ما بين سنتين وأربع سنواتٍ، والعباس أصغر أعمام الرسول، ويزيد عليه النبيّ بسنتين أو ثلاثةٍ، وعبد مناف وهو أبو طالب الذي ربّى الرسول وحماه بعد وفاة جدّه عبد المطلب، بالإضافة إلى أبي لهب والزبير وعبد الكعبة، والمقوّم وضرار الذي كان من أجمل شباب قريش، وقُثم والمغيرة الملقّب بحجل، وأخيراً الغيداق؛ ويُسمّى مصعب، وقيل نوفل، ويُعتبر أكثر قريش مالاً وجوداً،[٣] وقد زاد آخرون العوّام، وممّا يجدر ذكره أنّ أكبر أعمام الرسول سنّاً هو الحارث، أمّا من أدرك رسالة الإسلام فهم أربعةٌ؛ حمزة والعباس وقد أسلما، فيما لم يُسلم كُلّاً من أبي طالب وأبي لهب.[٤]


أبو جهل

هو أبو الحكم عمرو بن هشام بن المغيرة المخزوميّ، ولقبه أبو جهل، كان أحد سادات قريش وأكثرهم عداءً للإسلام وإيذاءً للرسول، حيث كان صاحب فكرة قتل النبيّ من خلال اختيار شابٍ من كُلّ قبيلةٍ، كما كان على يديه أوّل شهيدةٍ في الإسلام بعد أن قتل سمية أمّ عمار بن ياسر، أمّا هو فقد قُتل في غزوة بدر،[٥] على يد كُلّاً من معاذ بن عفراء ومعاذ بن عمرو بن الجموح، ثمّ جاء إليه عبد الله بن مسعود وقد كان في رمقه الأخير فأجهز عليه مُكمّلاً ذلك بقطع رأسه.[٦]


المراجع

  1. ابن منظور (1984)، مختصر تاريخ دمشق (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الفكر، صفحة 125، جزء 29. بتصرّف.
  2. "موت أبي لهب عبرة ومعجزة"، www.islamweb.net، 2018-2-4، اطّلع عليه بتاريخ 18-2-2019. بتصرّف.
  3. محمد طه شعبان (13-7-2014)، "أعمام النبي وعماته صلى الله عليه وسلم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-2-2019. بتصرّف.
  4. "أعمام النبي صلى الله عليه وسلم، وأخواله، وخالاته."، islamqa.info، 2015-5-22، اطّلع عليه بتاريخ 18-2-2019. بتصرّف.
  5. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، صفحة 775، جزء 10. بتصرّف.
  6. سيد حسين العفاني (2006)، وا محمداه إن شانئك هو الأبتر (الطبعة الأولى)، مصر: دار العفاني، صفحة 231-234، جزء 1. بتصرّف.