أثر الصيام على سلوك المسلم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٨ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
أثر الصيام على سلوك المسلم

أثر العبادات في حياة الفرد

تترتّب على الالتزام بالعبادات التي أمر الله بها، وأدائها على الوجه المطلوب العديد من الثمرات والآثار التي تعود على الفرد، كما تُساهم العبادات في نماء المجتمعات؛ فهي تُعدّ المعنى الأكثر سُموّاً في حياة الإنسان، وهي تمثّل الغاية من وجوده، وتنشر الفضيلة والخير بين الناس، ممّا يؤدي بالإنسان إلى الفلاح في الدنيا والآخرة.[١]


أثر الصيام في سلوك المسلم

تتجلّى آثار فريضة الصيام في سلوك المسلم في العديد من الأمور، وفيما يأتي بيان البعض منها:

  • زيادة التقوى في القلوب، وتجديد الإيمان فيها؛ قال الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)؛[٢] فللصيام أثرٌ واضحٌ في وقاية المسلم من الوقوع في الشهوات، أو اقتراف الذنوب والمعاصي؛ إذ يمتنع العبد من الوقوع فيما يُغضب الله -تعالى-، ويُلزم الطاعات، والأعمال الصالحة؛ ولذلك كان الأجر المُترتّب على الصيام مختلفاً عن الأُجور المُترتّبة على باقي الأعمال، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن ربّه -عزّ وجلّ-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به، ولَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِن رِيحِ المِسْكِ)،[٣] وقد اختصّ الله الصيامَ بالأجر العظيم؛ بسبب ما ينطوي عليه من الإخلاص؛ إذ إنّ نيّته مَخفيّةٌ فيما بين العبد وربّه؛ لتدلّ على حقيقة ومنزلة إيمان المسلم وتقواه، ويُراد بالتقوى: أن يجعل العبد بينه وبين الوقوع في غضب الله حاجزاً يمنعه من الوقوع فيه، بالرضا التامّ عن كلّ ما أمر به الله -سبحانه-، وأداء تلك الأوامر بقناعةٍ، واجتناب المُحرّمات والنواهي جميعها.[٤]
  • استشعار مراقبة الله في السرّ والعلن؛ فالصيام يُقوّي العلاقة الروحيّة بين العبد وربّه؛ فيستشعر مراقبته -سبحانه- في الأحوال جميعها.[٥]
  • تربية المسلم على تحقيق التوازن والاعتدال في حياته؛ فالصيام يُهذّب النفس الإنسانيّة؛ إذ إنّ الإفطار والإمساك مُحدّدان بموعدٍ مُعيّنٍ، وبذلك تعتاد النفس على القناعة، وتنظيم قضاء شهوة الطعام، وفي ذلك اقتداءٌ بالنبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ إذ كان يبيت الليالي لا يأكل شيئاً، كما روى عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما-: (كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يَبيتُ اللَّيالي المتتابعةَ طاوِيًا وأَهلُهُ لا يجدونَ عَشاءً وَكانَ أَكثرُ خبزِهم خبزَ الشَّعيرِ).[٦][٤]
  • إدارك النِّعم الكثيرة على العباد؛ فالمسلم يُدرك قيمة النِّعم التي منحه إيّاها الله بشكلٍ أكبرٍ إن فقدها؛ ولذلك فإنّ الصائم يستشعر فضل الله عليه، بنِعَم الطعام، والشراب، والنِّكاح؛ بسبب امتناعه عنها مُؤقّتاً، ممّا يُعزّز في النفس الإنسانيّة الإحساس بحاجات الفقراء والمساكين، وغيرهم من المحتاجين.[٧]
  • تربية النفس على لزوم الصدق في القول والعمل؛ وذلك من خلال لزوم الحقّ والصواب، والوفاء بعهد النفس على الطاعة والعمل، وموافقة الظاهر للباطن، بعيداً عن الكذب، والنفاق، فتتعزّز الأخلاق العظيمة في النفس أيضاً؛ بإدراك الأجر المُترتّب على الصيام، والحرص على عدم ضياعها؛ بالزور، أو الكذب، فيحمل المسلم نفسه بذلك على لزوم الصدق، والطاعة في صيامه؛ ليضمن بذلك تحقيق الأجر المُترتّب عليه، وفي ذلك أخرج الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة -رضي لله عنه-، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (مَن لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ والعَمَلَ به، فليسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ في أنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ)،[٨] وتحقُّق الصدق في النفس الإنسانيّة يؤدّي إلى لزوم معالي الأمور ومحاسنها، واجتناب سفاسف الأعمال.[٥]
  • تحرّي الدقّة والحقيقة في الأمور كلّها؛ سواءً كانت قوليةً، أو عمليّةً؛ فالصيام يمنع ارتكاب أيّ عملٍ ينافي الصدق في الأمور، أو يخالفه، وبالتالي ينال المسلم محبّة الله -سبحانه-، والقُرب منه، فقد أخرج البخاري في صحيحه عن عبدالله بن مسعود -رضي الله عنهما-، عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إلى البِرِّ، وإنَّ البِرَّ يَهْدِي إلى الجَنَّةِ، وإنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حتَّى يَكونَ صِدِّيقًا).[٩][٥]


أثر الصيام في تربية شخصيّة المسلم

يُحدث الصيام أثراً كبيراً في شخصيّة المسلم، ويُذكَر من ذلك:[١٠][٧]

  • تقوية إرادة المسلم؛ إذ يُعلّمه الصيام القدرة على ضبط نفسه، ومقاومة رغباتها، كما يسمو بالنفس الإنسانيّة من الناحية الخُلُقيّة؛ لينال بذلك مرتبة الصائم القائم، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ المؤمنَ ليُدْرِكُ بحُسْنِ خُلُقِه درجةَ الصَّائمِ القائمِ).[١١]
  • تربية النفس على خُلق الصبر المُتضمِّن للصبر على طاعة الله؛ وذلك بحبس النفس، ومنعها من الطعام، والشراب، وغيرهما من الشهوات؛ لتحقيق مرضاة الله -سبحانه-، كما أنّ في الصيام صبرٌ عن الشهوات والمعاصي؛ وبهذا يحقّق الصائم المُمتنِع عن المعاصي لذّة الصبر عمّا حرّمه الله، بالإضافة إلى الصبر على ما قدّره الله؛ بما يكون من الصبر على الجوع، والعطش.
  • تعويد النفس الإنسانيّة على شُكر الله وحمده؛ إذ إنّ الصائم يُدرك نعمة الله عليه، فيشكره الله عليها، ويتحقّق اليقين في قلبه بأنّ الله -سبحانه- هو المالك لها، والقادر على مَنحها، ومَنعها.[١٢]


أثر الصيام في المجتمع

تتجلّى آثار الصيام في المجتمع المسلم في العديد من الآثار، وفيما يأتي بيان البعض منها، وتفصيله:[٤]

  • تربية المجتمع المسلم على التكافل الاجتماعي؛ وذلك اقتداءً بالنبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ إذ كان كثير العطاء والسخاء في شهر رمضان، فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عبّاس -رضي الله عنهما-: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ أَجْوَدَ النَّاسِ بالخَيْرِ، وَكانَ أَجْوَدَ ما يَكونُ في شَهْرِ رَمَضَانَ)؛[١٣] فيُضاعَف أجر المسلم في رمضان بخِلاف غيره من الشهور، كما ضرب السلف الصالح -رضي الله عنهم- أروع الأمثلة في صنائع المعروف في شهر رمضان؛ فرُوِي عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّه كان يضع الطعام بين يديه للإفطار بعد الصيام، فيدخل عليه السائل، فيُقدّم له طعامه، وكان التابعيّ الحسن البصريّ يُعِدّ الولائم للفقراء، والمساكين، واليتامى في رمضان؛ عملاً بقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (مَن فطَّرَ صائمًا كانَ لَهُ مثلُ أجرِهِ ، غيرَ أنَّهُ لا ينقُصُ من أجرِ الصَّائمِ شيئًا)،[١٤] ومن شأن اجتماع المسلمين مع بعضهم على موائد الإفطار تعزيز الروابط فيما بينهم، والتأليف بين قلوبهم؛ فتقوى نفوسهم على الطاعة والعمل، إضافة إلى أنّ شهر رمضان فرصةٌ عظيمةٌ لسَدّ حاجات الفقراء والمحتاجين؛ التماساً للأجر والثواب من الله -سبحانه-، فيصل المسلمون إلى مرتبة الإحسان الذي يُعدّ أعلى مراتب الإيمان، وبالتالي نَيل مَحبّة الله -سبحانه- القائل: (فَآتَاهُمُ اللَّـهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).[١٥]
  • تعزيز الوحدة بين مستويات المجتمع المسلم؛ إذ تتجلّى في شهر رمضان الوحدة والأُخوّة في أسمى معانيها وصُورها؛ فالمسلمون على اختلاف أجناسهم، ومراتبهم، ولُغاتهم يصومون في وقتٍ واحدٍ، ويفطرون في وقتٍ واحدٍ، لا فرق في ذلك بين غنيٍّ وفقيرٍ، أو ذكرٍ وأنثى، كما تظهر معاني وحدة المسلمين في وقوفهم صفّاً واحداً للصلاة، على اختلاف مستوياتهم، ومكانتهم.
  • تحقيق المساواة بين جميع أفراد المجتمع، ومنع الاختلاف بينهم؛ وذلك من خلال القضاء على أسباب التباغض والشحناء بينهم، وتقوية الروابط الاجتماعية، بحيث يصبحون كالجسد الواحد؛ تحقيقاً لما ثبت في الصحيح عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (تَرَى المُؤْمِنِينَ في تَراحُمِهِمْ وتَوادِّهِمْ وتَعاطُفِهِمْ، كَمَثَلِ الجَسَدِ، إذا اشْتَكَى عُضْوًا تَداعَى له سائِرُ جَسَدِهِ بالسَّهَرِ والحُمَّى).[١٦][١٧]


المراجع

  1. انجوغو مباكي صمب السنغالي ( 7/4/2009)، "العبادة وأثرها في إصلاح الفرد والمجتمع"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2020. بتصرّف.
  2. سورة البقرة، آية: 183.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5927، صحيح.
  4. ^ أ ب ت أ.د. عبد الكريم العمري (2006)، من أسرار الصيام وحكمه ، صفحة 69-65،94 -87، 45،46،32-25. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت علي مصلح المطرفي، أثر الصوم في تربية شخصية المسلم (رسالة ماجستير)، صفحة 134،135، 115-111. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2360، حسن.
  7. ^ أ ب ابن عثيمين، جلسات رمضانية ، صفحة 6-8، جزء 8. بتصرّف.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1903، صحيح.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6094، صحيح.
  10. مجموعة من المؤلفين، نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (الطبعة الرابعة)، جدة: دار الوسيلة، صفحة 140، جزء 1. بتصرّف.
  11. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عائشة أمّ المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2643، صحيح.
  12. "صوم رمضان يؤدي إلى شكر الرحمن"، www.islamweb.net. بتصرّف.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2308، صحيح.
  14. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن زيد بن خالد الجهني، الصفحة أو الرقم: 807، حسنٌ صحيحٌ.
  15. سورة آل عمران، آية: 148.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن النعمان بن بشير، الصفحة أو الرقم: 6011، صحيح.
  17. الشيخ محمد الطاهر النيفر (2008-9-2)، "الصيام وآثاره في الفرد والمجتمع"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-2-17. بتصرّف.