أجمل الكلمات عن الاشتياق

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
أجمل الكلمات عن الاشتياق

أجمل كلمات الاشتياق

  • أيّ حب هذا الذي يحتاج إلى أربعين يوماً كي تكتمل فيه دورة الحنين، ويقرع فيه جرس الشوق.
  • صورتك محفورة بين جفوني، وهي نور عيوني، عيناك تنادي لعينيّ، يداك تحتضن يدي همساتك تطرب أُذني.
  • دمعة تسيل، وشمعة تنطفئ، وشوق لك يزيد، والعمر دونك يختفي، ومن دونك قلبي ينتهي.
  • إنّ هواك في قلبي يضيء العمر إشراقاً سيبقى حبنا أبداً برغم الشوق عملاقاً.
  • شوقي لك ليس مشكلة، لكنّ تفكيري إن كنت ستعود أم لا يقتلني.
  • سأظل أحبّك ولو طال انتظاري وشوقي، فإن لم تكن قدري فأنت اختياري.
  • لا أشتاق إليك لكن أشتاق للشخص الذي ظنّنتك هو.
  • رُبّما عجزت روحي أن تلقاك، وعجزت عيني أن تراك، ولكن لم يعجز قلبي أن ينساك، إذا العين لم ترك، فالقلب لن ينساك.
  • شوقي لك قد يتحول من ألم إلى فرح لو علمت أنّك تشتاق لي في ذلك الوقت.
  • أحلامُنا تَبني بيوتاً من رمال، ومع أوّل موجة واقع تُصبح القصور حطام، فشوقي لك يريد قصر يمزج واقعي بالأحلام.
  • حين افترقنا تمنّيت سوقاً يبيع السنين، يُعيد القلوب ويُحيي الشوق.
  • جاء الليل وجاءت معه رائحة الشوق، تهبّ من بعيد.
  • يبقى هناك شخص رغم البعد والمسافة، يبقى الأكثر حباً وبقاءً في قلوبنا.
  • لو زرعت وردة واحدة في كل مرة أفكر فيها بك، لكان لدي حديقة أمشي بها طوال حياتي دون أن تنتهي، وأسميتها حديقة الشوق.
  • يقتلني الشوق والحنين يمزّقني البعد والفراق أحنّ إلى الأمس البعيد، أحن إلى الماضي الذي لن يعود، أشتاق لكلمة منه لنظرة أو ابتسامة، ولكن الزمن يحرمني حلاوة اللقاء، ونداوة رؤياه.
  • لدي إنسان أوصاني بنفسي كثيراً، ولم يعلم أنّي أشتاق نفسي بكل غياب.
  • لقد حفرت اسمه في الفكر والوجدان، وحفظت رسمه في القلب، والأشجان، وستبقى ذكراه النور الذي أستمد منه الحياة.
  • الشوق شعور في داخل الإنسان يتنامى حتّى يفشل في التعامل معه، فيقودنا من دون أن نشعر بالحزن والألم لمن فارقنا.
  • كيف لي أن أخفي لهفة شوقي لك عند ذكر اسمك.
  • افتقاد شخص في بعض الأحيان يجعل العالم يبدو خالياً.
  • من لم يعانقهُ شوقُ الحياةِ، تَبَخَّرَ في جَوِّها واندثر.
  • نحتاجهم، ونشعر بضيق يخنق أرواحنا، نهمس في داخلنا بعمق اشتياقنا لهم، خشية أن تعلو صوت لهفتنا، فيجرحنا صدودهم.
  • أحياناً نصبر على الصمت، لأنّ هناك أشياء لا يُعالجها الكلام، أشياء كثيرة اشتقت لها لا أعلم، هل سترجع؟ أم ستكون دائماً ذكرى.
  • عندما نشتاق لأحد بشدّة يصبح العالم، كأنه خالي من البشر.
  • الحنين هو اشتياق لقطعة من روحك موجودة بمكان آخر.


رسائل شوق للحبيب

  • يا سيدي لملمني كما بعثرتني، فشوقي إليك ينحته شتاتي.
  • كتمت صوتي، وأصبح الصمت عنواني لأني اشتقت لك.
  • عيوني مشتاقة تشوفك، وإيدي مشتاقة تحضنك.
  • حبيبي دائماً أنت في أفكاري، وفي ليلي ونهاري.
  • ربما تكون روحي قد عجزت عن لقياك، وتكون عيني أيضاً قد عجزت عن رؤياك، ولكن قلبي أبداً لم ولن يعجز على أن ينساك.
  • يا حبيبي أيعقل أن تفرقنا المسافات، وتجمعنا الآهات يا من ملكت قلبي، ومُهجتي يا من عشقتك، وملكت دنيتي اشتقت لك.
  • كم هي صعبة تلك الليالي التي أحاول أن أصل فيها إليك أصل إلى قلبك، كم هي شاقة تلك الليالي كم هي صعبة تلك اللحظات التي أبحث فيها عنك في وجوه الآخرين، فشوقي لك أصبح ظاهراً على ملامحي.
  • حبيبي عندما أنام أحلم أنني أراك، بالواقع وعندما أصحو أتمنى أن أراك ثانية في أحلامي كل هذا بسبب الشوق.
  • لماذا طريقنا طويل مليء بالأشواك؟ لماذا بين يدي ويديك سرب من الأسلاك؟ لماذا حين أكون أنا هنا تكون أنت هناك؟، وشوق يجمعنا.
  • في وقت اشتياقي لك، تتركّز كلّ أفكاري، وتهرب منّي إليك، يشدّني الشوق والحنين بشدّة إليك.
  • أمّا عن صباحي فقد ضج بالشوق إليك، وأقولها للجميع حبيبي اشتقتلك.
  • ماذا أفعل كلما اشتقت إليك، اشتقت إليك ولكنها ليست المرة الأولى بل هي عادتي في كل يوم ولكن بصمت.
  • أرسل لك هذه الرسالة لا لأخبرك عن حالي وأحوالي لكن كل الحكاية اشتقتلك.
  • مساء الاشتياق لك أنت كلما باعدت المسافات بيننا، وأن كنت تقرأ فأنا اشتقت إليك حقاً.
  • مشتاق أكون معك جنبك، ويدي بيديك.


أقوال عن الشوق

  • حينما تشتاق تتمنى أن تنقلب وجوه الناس كلها وجهاً واحداً.
  • تَبكِي سِرّاً، وتضْحك عَلناً، تِلك هي الأرْواحُ التي أرهَقها الشوق.
  • الحبّ هو الشوق لشخص عندما تبتعد عنه، لكن بنفس الوقت تشعر بالدفء لأنّه قريب في قلبك.
  • حينما نشتاق نشعر أنّ الكون على ملئه ما هو إلّا فراغ قاتل، وروحك حينها تكون في جمع آخر.
  • فقط حينما تشتاق تُحِب وتُبدِع في حبّك.
  • الحبّ خارطة الحياة، والشوق مؤشّر موت.
  • الشوق هو الدليل الأوضح على الحُب فإن كنت تريد أن تختبر حبيبك فقط دعه يشتاق، ابتعد عنه جرب هذا الشعور حينما تعود إليه.


شعر عن الشوق

  • يقول ابن عنين:

أَهاجكَ شوقٌ أم سَنا بارقٍ نجدي

يُضيءُ سَناهُ ما تُجِنُّ من الوجدِ

تعرَّصَ وهناً والنجومُ كأنها

مصابيحُ رهبانٍ تُشَبُّ على بُعدِ

حننتُ إليهِ بعدما نامَ صحبتي

حنينَ العشار الحائماتِ إِلى الوردِ

يُذكرني عصراً تقضَّى على الحِمى

وأيامَنا في أيمنِ العَلَمِ الفردِ

وإذا أمُّ عمروٍ كالغزالة ِ ترتعي

بواي الخزامى روضَ ذاتِ ثرى ً جعدِ

غُلاميَّة ُ التخطيط ريميَّة الطُّلى

كثيبيّة ُ الأردافِ خوطيَّة ُ القدِّ

حفظتْ لها العهدَ الذي ما أضاعهُ

صدودٌ ولا ألوى بهِ قدمُ العهدِ

ألا يانسيمَ الريحِ من تلِ راهطٍ

وروضِ الحمى كيفَ اهتديتِ إلى الهندِ

تسديتنا والبحرُ دونكَ معرض

وبيدٌ تَحاماها جَوازي المها الرُبدِ

فأصبحَ طِيبُ الهندِ يخفى مكانُه

حياءً ولا يبدو شذا العنبرِ الوردِ

أأهلُ الحمى خصوكَ منهم بنفحة ٍ

فأصبحتَ معتلَّ الصَّبا عطرَ البُردِ

لئنْ جمعتْ بيني وبينهمُ النوى

فأيُّ يدٍ مشكورة ٍ للنوى عندي

فما زالتِ الأيامُ تمهي شفارها

وتشحذُ حتى استأصلتْ كلَّ ما عندي

فأقبلتُ أَجتابُ البلادَ كأنني

قذى ً حالَ دونَ النومِ في أعينٍ رمدِ

فلم يبقَ حزنٌ ما توقلَّتُ متنهُ

وَلَمْ يبقَ سهلٌ ما جررتُ به بُردي

أكدّ ويكدي الدهرُ في كلّ مطلبٍ

فيا بؤسَ حظّي كم أكدّ وكم يكدي

طريدُ زمانٍ لم يجدْ لصروفهِ

بغيرِ ذرا البابِ العزيزيّ من وردِ

فلما استقرتْ في ذَراهُ بي النَوى

وألقتْ عصاها بين مزدِحمَ الوفدِ

تنصلَ دهري واستراحتْ من الوجى

قلوصي ونامتْ مقلتي وعلا جدي

يَنْقَضِي العَيْشُ بَيْنَ شَوْقٍ وَيَأْسِ

والمُنَى بَيْنَ لَوْعة ٍ وَتَأَسِّ

هذه سُنَّة ُ الحياة ، ونفسي

لا تَوَدُّ الرَّحيقَ فِي كَأْسِ رِجْسِ

مُلِىء الدهر بالخداعِ، فكم قد

ضلَّلَ الناسَ من إمام وقَسِّ

كلَّما أَسْأَلُ الحياة َ عَنِ الحقِّ

تكُفُّ الحياة ُ عن كل هَمْسِ

لمْ أجِدْ في الحياة ِ لحناً بديعاً

يَسْتَبِيني سِوى سَكِينَة ِ نَفْسي

فَسَئِمْتُ الحياة َ، إلا غِرَاراً

تتلاشى بِهِ أَناشِيدُ يَأْسِي

ناولتني الحياة ُ كأساً دِهاقاً

بالأماني، فما تناولْتُ كأسِي

وسقتْني من التعاسَة أكواباً

تجرعْتُها، فيأشدّ تُعْسي

إنّ في روضة ِ الحياة ِ لأشواكاً

بها مُزِّقتْ زَنابِقُ نفسي

ضَاعَ أمسي! وأينَ مِنِّي أَمْسِي؟

وقضى الدهرُ أن أعيش بيأسي

وقضى الحبُّ في سكون مريعٍ

سَاعَة َ الموتِ بين سُخْط وَبُؤْسِ

لم تُخَلِّفْ ليَ الحياة من الأمس

سِوَى لَوْعَة ٍ، تَهُبُّ وَتُرسي

تتهادى ما بين غصّات قلبي

بِسُكونٍ وبين أوجاعِ نَفْسي

كخيال من عالم الموْت، ينْساب

بِصَمْتٍ ما بينَ رَمْسٍ وَرَمْسِ

تلك أوجاعُ مهجة ٍ، عذَّبتْها

في جحيم الحياة أطيافُ نحسِ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍