أجمل المعايدات

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
أجمل المعايدات

المعايدات

العيد هو موسم للفرح والتصالح مع الذات، العيد هو وقت للتسامح مع الآخر، العيد هو موسم للطاعات والتقرب من الله تعالى، العيد هو موسم لصلة الرحم، العيد هو موسم لإدخال السرور إلى قلب كل من حولنا من أهل وأصدقاء وأحباب، ولذلك قد أحضرنا لكم باقة من أجمل المعايدات لتفرح من حولكم بتلك الكلمات الرقيقة.


أجمل المعايدات

  • كم نحن سعداء عندما أبقتنا الأقدار إلى هذا اليوم لنبعث التهاني والمعايدات بمناسبة عيد الأضحى إلى أناس نحمل لهم في قلوبنا كل الحب والاحترام، كل عام وأنت بخير.
  • بمناسبة عيد الأضحى حبيت أكون أول واحد يقولك كل عام وأنت بألف خير.
  • كل عام وأنت إلى الرحمن أقرب .. كل عام وصحائف أعمالك بالحسنات أثقل .. كل عام وهمتك للجنة تكبر.
  • أدعو من أقسم بالفجر .. والليالي العشر أن يسعدك مدى الدهر .. ويشفع فيك محمد عند الحشر .. ويبارك لك في شهر النحر .. وكل عام وأنتم بخير.
  • ألا يا عقد من ألماس، ألا يا من القمر جارك، أقولك قبل كل الناس، يجعل عيدك مبارك.
  • باقة أزهار وورود .. وسلة بخور وعود .. والعيد عليكم يعود .. وكل عام وأنتم بخير.
  • كنوز الأرض تفديكم .. وعطر العود نهديكم.. بوسط القلب مسكنكم .. وبالعيد أهنيكم.
  • لئن سبقتني بالمعايدة فذاك لاهتمامك وفضلك .. وإن سبقتك فذاك لحقك وقدرك .. لك كل الود وعيدك مبارك.
  • مع قطرات الندى، وما يحمله الورد من شذى، عيد مبارك لمن محبته ليس لها مدى.


أبيات شعرية عن المعايدات

قصيدة بطاقات معايدة شعرية

قصيدة بطاقات معايدة شعريّة للشاعر إياد عاطف حياتله، هو شاعر فلسطيني ولد عام 1960م في مخيم اللاجئين بمدينة حمص السورية، والشاعر إياد عاطف حياتله قد بدأ كتابة الشعر الفصيح منذ زمن بعيد، وتعد القضية الفلسطينية هي إحدى أكبر همومه وما يكتب عنه بالإضافة إلى الكتابة عن الألم والحزن بالغربة وحق العودة وقضية اللاجئين الفسطينيين.


(1)

لأبي وأمّي والأحبّةِ في الوطـنْ

للصّامدينَ هناكَ في وجهِ المحَنْ

أطْلَقتُ أحلامـي تُعَيّـدُ بينكـمْ

وإلى قبابِ المسجدِ الأقصى تَحِنْ

فَتَقبّلَ الرّحمـنُ منكـمْ طاعـةً

ما طارَ طيرٌ ثمّ حطّ على فَنَـنْ

وَتذكّروا قلباً يـرومُ دُعاءَكُـمْ

يشتاقُ عيداً بينكمْ يُنْهي الحَزَنْ
(2)

في يومٍ قالتْ لـي الجـدّهْ

لا عـيـدٌ إلا بالـعـوْدَهْ

فامْضوا أحبابي في عـزمٍ

وأعِـدٌوا للنّصْـرِ العُـدّهْ

وَبِعـونِ إلــهٍ قـهّـارٍ

سَنُعيدُ إلى الأقْصى مَجْـدَهْ

وَيكونُ لنـا أبْهـى عيـدٍ

وَلكمْ مِنّـي أحْلـى وَرْدَهْ
(3)

وأنا الأسيـرُ فـأيّ ُعيـدْ

منْ خلفِ قُضبانِ الحَديـدْ

أنتمْ هنـاكَ ، أنـا هُنـا

بينَ السّلاسـلِ والقُيـودْ

لكـنّ َذِكراكـمْ مَـعـي

وَمعي اللّطيفُ مَعي الوَدودْ

أقسـمـتُ الاّ أنْحـنـي

لِلغاصبينَ مـنَ اليهـودْ

وَبِعيـدِكُـمْ فَلْتَـهـنـأوا

عيدي أنا يَعني الصُّمـودْ
(4)

لم يأتِ العيدُ بما نهـوى

لكن يا ربّ لك الشكوى

جئنـاكَ بأيـدٍ ممـدوده

فاْقبل منّا هذي النجـوى

يا ربّ اْرحمنا واْنصرنـا

خفّف عن أقصانا البلوى

واْمنحْ من يرجو غفرانكْ

من طيب الجنّات الحلوى


قصيدة بطاقات معايدة إلى الجهات الست

قصيدة بطاقات معايدة إلى الجهات الست للشاعر سميح القاسم، هو شاعر فلسطيني ولد لعائلة درزية فلسطينية عام 1929م في مدينة الزرقاء الأردنية، وقد تلقى الشاعر سميح قاسم تعليمه في مدارس الراملة والناصرة، والشاعر سميح قاسم كان يكثر الكتابة عن الكفاح والنضال الفلسطيني، بالإضافة إلى أنّه شاعر مبدع كان روائياً متميزاً.

أُسْوَةً بالملائكةِ الخائفينَ على غيمةٍ خائفهْ

في مَدى العاصفهْ

أُسْوَةً بالأباطرةِ الغابرينْ

والقياصرةِ الغاربينْ

في صدى المدنِ الغاربَهْ

وبوقتٍ يسيرُ على ساعتي الواقفَهْ

أُسْوَةً بالصعاليكِ والهومْلِسّ

بين أنقاضِ مانهاتن الكاذبَهْ

أُسْوَةً بالمساكينِ في تورا بورا،

وإخوتِهم، تحت ما ظلَّ من لعنةِ التوأمينِ،

ونارِ جهنَّمها اللاهبَهْ

أُسْوَةً بالجياعِ ونارِ الإطاراتِ في بوينس إيريسْ،

وبالشرطةِ الغاضبَهْ

أُسْوَةً بالرجالِ السكارى الوحيدين تحت المصابيحِ،

في لندنَ السائبَهْ

أُسْوَةً بالمغاربةِ الهائمينَ على أوجه الذلِّ والموتِ ،

في ليلِ مِلِّيلَةَ الخائبَهْ

أُسْوَةً بالمصلّينَ في يأسهم

والمقيمينَ ، أسرى بيوتِ الصفيح العتيقْ

أُسْوَةً بالصديقِ الذي باعَهُ مُخبرٌ ،

كانَ أمسِ الصديقَ الصديقْ

أُسْوَةً بالرهائن في قبضةِ الخاطفينْ

أُسْوَةً برفاقِ الطريقْ

أُسْوَةً بالجنودِ الصِّغار على حربِ أسيادهم ،

وعلى حفنةٍ من طحينْ

أُسْوَةً بالمساجين ظنّاً ،

على ذمّةِ البحثِ عن تهمةٍ لائقَهْ

أُسْوَةً بالقراصنةِ الميّتينْ

بضحايا الأعاصيرِ والسفنِ الغارقَهْ

بالرعاةِ الذين أتى القحطُ عاماً فعاماً

على جُلِّ إيمانهمْ

وعلى كُلِّ قُطعانهمْ

أُسْوَةً بالشبابِ المهاجرِ سرّاً ،

إلى لقمةٍ ممكنَهْ

خارجَ الجوعِ في وطنِ الفاقةِ المزمنَهْ

أُسْوَةً بالفدائيِّ أَوقَعَهُ خائنٌ في كمينْ

أُسْوَةً بالنواصي التي جزَّها النزقُ الجاهليّ

والرقابِ التي حزَّها الهَوَسُ الهائجُ المائجُ الفوضويّ

أُسْوَةً بالمذيعِ الحزينْ

مُعلناً ذَبْحَ سبعينَ شخصاً من العُزَّلِ الآمنينْ

باسم ربِّ السماءِ الغفورِ الرحيمْ

والرسولِ العظيمْ

والكتابِ الكريمْ

وصراط الهدى المستقيمْ

أُسْوَةً باليتامى الصغارْ

بالمسنّينَ في عزلةِ الزمنِ المستعارْ

بينَ نارٍ وماءٍ.. وماءٍ ونارْ

أُسْوَةً بالجرار التي انكسرتْ ،

قبلَ أن تبلغَ الماءَ ،

في واحةٍ تشتهيها القفارْ

أُسْوَةً بالمياهِ التي أُهرقتْ في الرمالِ ،

ولم تستطعْها الجرارْ

أُسْوَةً بالعبيد الذينْ

أَعتقتْهم سيولُ الدماءْ

ثمَّ عادوا إلى رِبْقَةِ السادةِ المترفينْ

في سبيلِ الدواءْ

وبقايا بقايا غذاءْ

أُسْوَةً بالقوانين ، تقهرها ظاهرَهْ

بالبحارِ التي تدَّعيها سفينَهْ

بالجهاتِ التي اختصرتْها مدينَهْ

بالزمانِ المقيمِ على اللحظةِ العابرَهْ

أُسْوَةً برجالِ الفضاءِ وحربِ النجومِ اللعينَهْ

أُسْوَةً بضحايا الحوادثِ في الطرقِ المتعَبَهْ

وضحايا السلامْ

وضحايا الحروبِ وأسرارِها المرعبَهْ

وضحايا الكلامْ

وضحايا السكوتِ عن القائلينَ بحُكم الظلامْ

وبفوضى النظامْ

أُسْوَةً بالمياهِ التي انحسرتْ ،

عن رمادِ الجفافْ

والجذوعِ التي انكسرتْ ،

واستحالَ القطافْ

أُسْوَةً بالشعوبِ التي أوشكتْ أن تبيدْ

واللغات التي أوشكتْ أن تبيدْ

في كهوفِ النظامِ الجديدْ

أُسْوَةً بضحايا البطالَهْ

يبحثونَ عن القوتِ في حاوياتِ الزبالَهْ

أُسْوَةً بالطيورِ التي هاجرتْ

ثم عادتْ إلى حقلِهَا الموسميّ

في الشمالِ القَصِيّ

لم تجدْ أيَّ حقلٍ.. ولا شيءَ غير المطارْ

والفراشاتُ ظلُّ الفراشاتِ في المشهد المعدنيّ

ظِلُّ نفاثةٍ قابعَهْ

خلفَ نفّاثةٍ طالعَهْ

بعدَ نفّاثةٍ ضائعَهْ

خلفَ نفّاثةٍ راجعَهْ

لم تجدْ غير دوّامةٍ من دُوارْ

أُسْوَةً بغيومِ الشتاءِ على موتها مُطبِقَهْ

بالبراكينِ في آخرِ العمرِ.. مُرهَقةً مُرهِقَهْ

بالرياحِ التي نصبتْ نفسها مشنقَهْ

وتدلَّتْ إلى قبرِهَا

بين قيعانِ وديانها الضيّقَهْ

أُسْوَةً بالشعوبِ التي فقدتْ أرضَها

بضحايا الزلازلِ والإيدز والجوعِ والأوبئَهْ

أُسْوَةً بالبلادِ التي خسرتْ عِرضَها

ومواعيدَ تاريخها المُرجأهْ

في سُدى هيئةِ الأُمم المطفَأَهْ

أُسْوَةً بي أنا

نازفاً جارحا

غامضاً واضِحا

غاضباً جامحا

أُسْوَةً بي أنا

مؤمناً كافراً

كافراً مؤمِنا

أُسْوَةً بي أنا

أرتدي كفني

صارخاً: آخ يا جبلي المُنحني

آخ يا وطني

آخ يا وطني

آخ يا وطني !


رسائل عن المعايدات

الرسالة الأولى:

أمي أنتِ بنظر الناس أمي..

لكن بنظري أروع ملاك..

ولو أقدر لأهديك عمري..

أهديك ذهب أنتِ أغلى..

أهديك ورد أنتِ أحلى..

أهديك عمري ويا ريت يسوى


الرسالة الثانية:

كل عيد وأنت لربك طائع..

ولنبيك تابع..

ولدينك رافع..

ولأهلك نافع..

عيدك مبارك..


الرسالة الثالثة:

لا تحلم إني أقلك..

عيد سعيد..

لكن بقلك شي واحد..

أنت سعادة كل عيد..


الرسالة الرابعة:

كلماتي تتعثر خجلى..

وتقول لك بحب ليس يخفى..

تقبل الله طاعتك..

وأتم بالعيد فرحتك..


الرسالة الخامسة:

كل الحكاية في الرسالة تهاني ..

يزفها موكب من الورد والطيب ..

تحمل تهاني العيد بأصدق معاني ..

وأعذب كلام الشوق من غير ترتيب ..

وأجمل تباريك الفرح والأماني ..

لمن كلامه وابتسامته تراحيب ..