أحسن كلام عن الأم

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٤٦ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
أحسن كلام عن الأم

كلمات عن الأم

  • عذراً عزيزي الجبل فأمي الشموخ بعينه.
  • الأم شمعة مقدسة تضيء ليل الحياة بتواضع، ورقة، وفائدة.
  • قلب الأم هوة عميقة ستجد المغفرة دائماً في قاعها.
  • الأم كلمة صغيرة وحروفها قليلة لكنها تحتوي على أكبر معاني الحب، والعطاء، والحنان، والتضحية وهي أنهار لا تنضب، ولا تجف، ولا تتعب، متدفقة دائماً بالكثير من العطف الذي لا ينتهي وهي الصدر الحنون الذي تلقي عليه رأسك، وتشكو إليه همومك ومتاعبك.
  • أمي الحنونة يا منبع الحب الصافي، ويا مصدر الشوق الدافئ، ويا حبي الخالد في فؤادي، أنت لي روحي وبلسم جروحي.
  • الأم هي عبارة عن مدرسة، وقلب، وحب، وحنان، تملك كل معاني الحياه بابتسامة واحدة، تشعل بقلب أبنائها النار لو نزلت دمعة من عيونها فدمعة الأم أغلى من كنوز الدنيا.
  • أعظم كتاب قرأته أمي.
  • لو جردنا المرأة من كل فضيلة لكفاها فخرا أنها تمثل شرف الأمومة.
  • بفضلك أمي تزول الصعاب ودعواك أمي لقلبي سيل، حنانك أمي شفاء جروحي، وبلسم عمري، وظلي الظليل.
  • لا تخبر أمك ما يحزنك لأنها ستحزن أضعاف حزنك.
  • ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم.
  • أماه كيف أستطيع العيش من دونك وأنت قلبي النابض، وعيني المبصرة، وروحي التي سكنت جسدي، يا تاجاً أفتخر به بين الخلائق أجمع وأعتز بصحبتي لك في كل مكان.


أجمل ما قيل عن لأم

  • قلب الأم عالم كامل وسكانه أبناؤه،ا تدير ذلك العالم بحرص تعجز إدارات العلم كله أن تفوقه أو تجاريه، إدارتها لا تحتاج لرقابة مدير ولا لتشجيع.
  • كم صغر بحنانها همي أمي، وما أدراك ما أمي.
  • من يملك أماً ويراها كل صباح ومساء لا يحق له التحدث عن الحزن.
  • إذا صغر العالم كله فالأم تبقى كبيرة.
  • لا شيء يعيد لنا البسمة والفرح في قلوبنا إلا همسات من أمي، فعندما نحزن ونتضايق يكفي أن تكون بجانبنا لكي ننسى همومنا ومشاكلنا.
  • الأم هي ذاك البدر المنير الذي يضيء لنا السماء ونستمد من ضيائه أمل الحياة، فالأم لؤلؤة مصونة تتلألأ يوماً بعد يوم وتضيء أعماق البحار فأنت ثمينة علي يا أمي فمكانك في قلبي، وستظلين في قلبي.
  • قد لا أحتاج لأحد لكني سأبقى بحاجة امي.
  • مَازال هُناك خير كثير ما دمتُ أتصبحُ على وجه أمِي.
  • فارغة هذه الحياة حين تمر دون أمي ومؤلمة حد البكاء دون ضحكتها.
  • سألوا رجلاً أيهما أجمل أمك أم القمر، قال: إذا رأيت أمي نسيت القمر، واذا رأيت القمر تذكرت أمي.
  • حينما أنحني لأقبل يديك، وأسكب دموع ضعفي فوق صدرك، وأستجدي نظرات الرضا من عينيك حينها فقط أشعر باكتمال رجولتي.


كلمات في مدح الأم

  • لا تصدق أحداً ولا حتى نفسك إذا أخبرتك بأن هناك من يحبك أكثر من أمك.
  • ليس الجميع كأمي، كلما أردتُ احتضانها فعلت، وكلما اشتقتُ إليها تحدّثت، أمي هيَ الصديقة والحبيبة، أمي هي أنا.
  • في أيام اليسر ليس لك غير الأب، وفي أيام العسر ليس لك غير الأم.
  • ليس في الدنيا فرح يعدل فرح الأم عندما يحالف ابنها التوفيق.
  • أراك اليوم أجمل من رأيت، ومن كفيك طهراً ارتويت، لئن قالوا الحياة سأقول أمي، بحب منك يا نبعي استقيت.
  • الأم كالعين التي نرى بها، نحبها لا نستغني عنها، لكن لا نشعر بقيمتها إلا عند فقدها.
  • لم أطمئن قط إلا وأنا في حجر أمي.
  • آمنت أن الأمهات اوطان صغيرة، ففي كل أم وطن نسكنه، ونحبه، ونفتخر به، امرأة وطن ولاؤنا لها وانتماؤنا إليها.
  • اسألني عن الحب سأجيب قلب أمي.
  • أي مدينة تخلو منك أمي هي مدينة لا تنبض، أشجارها لا تنبت، وجدرانها حزينة.


شعر عن الأم

  • يقول كريم معتوق:

أوصى بك اللهُ ما أوصت بك الصُحفُ

والشـعرُ يدنـو بخـوفٍ ثم ينـصرفُ

مــا قــلتُ والله يـا أمـي بـقـافــيـةٍ

إلا وكـان مــقـامـاً فــوقَ مـا أصـفُ

يَخضرُّ حقلُ حروفي حين يحملها

غـيـمٌ لأمي علـيه الطـيـبُ يُـقتـطفُ

والأمُ مـدرسـةٌ قـالوا وقـلتُ بـهـا

كـل الـمدارسِ سـاحـاتٌ لـها تـقـفُ

هـا جـئتُ بالشعرِ أدنيها لقافيتي

كـأنـما الأمُ في اللاوصـفِ تـتصفُ

إن قلتُ في الأمِ شعراً قامَ معتذراً

ها قـد أتـيتُ أمـامَ الجـمعِ أعـترفُ

  • يقول محمود درويش:

أحنّ إلى خبز أمي

وقهوة أمي

ولمسة أمي

وتكبر في الطفولة

يوماً على صدر يوم

وأعشق عمري لأني

إذا متّ،

أخجل من دمع أمي!

خذيني، إذا عدت يوماً

وشاحاً لهدبك

وغطّي عظامي بعشب

تعمّد من طهر كعبك

وشدّي وثاقي..

بخصلة شعر

بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..

عساي أصير إلها

إلها أصير..

إذا ما لمست قرارة قلبك!

ضعيني، إذا ما رجعت

وقوداً بتنور نارك..

وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدت الوقوف

بدون صلاة نهارك

هرمت، فردّي نجوم الطفولة

حتى أشارك

صغار العصافير

درب الرجوع..

لعشّ انتظارك!


  • يقول محمود مفلح:

مالي سمعتُ كأنْ لم أسمعِ الخبرا

هل صار قلبيَ في أضلاعه حَجرا؟

مالي جمدتُ فلم تهتزَّ قافيتي

ولا شعرتُ ولا أبصرتُ من شعرا

كأنَّ كلَّ سواقي الشعر قد أسِنت

من جففَّ الشعرَ من بالشعرِ قد غدرا؟

أنا الذي عزفت أوتارُه نغماً

هزَّ الورى والذُرا والطيرَ والشجرا

مالي سكتُ فلم أنطقْ بقافية

ولا رأيت بعيني الدمعَ منحدرًا؟

هل جففَّ الرملُ إحساسي وجففّني

فأصبح الشعرُ لا علماً ولا خبرا ؟

وهل عجزتُ عن التعبير واأسفي

كأنني لم اصغْ للغادةِ الدُررا !؟

أمي تموت ويُمناها على كبدي

يا أمُّ رُحماك إنَّ القلبَ قد فُطِرا

هزّي سريري إني لم أزلْ ولداً

ودّثرينيَ إن الريحَ قد زأرا ..

وجفّفي عَرَقي فالصيفْ ألهبني

وسلسلي الماءَ كي أقضي به وطرا

مُدي يَديّكِ كما قد كنت ألثمها

فقد نهضتُ وَوَجْهُ الصبح قد سفرا

وحّوطيني .. تلك العيُن خائنة

وكم رأيتُ عيوناً تقدح الشررا

ولوّني أغنياتِ الصيف في شفتي

وقرّبي من وسادي النجم والقمرا

ما زال صوتك يا أماه يتبعني

يا ربُّ رُدَّ حبيباً أدمنَ السفرا

يا ربِّ صُنْهُ من الأشرارِ كلهمُ

ورُدَّ عنه الأذى والكيْد والخطرا

واجبرْ إلهي كسْراً ، حلَّ في ولدي

فأنتَ تجبرُ يا مولاي ما انكسرا

يا ربِّ جفّت دموع الأمهات هنا

فأنزلنَّ علينا الغيث والمطرا

كلُّ العصافير عادت من مهاجرها

متى نعودُ إلى أعشاشِنا زُمرا

وارحم إلهيَ زوْجاً غاص عائلها

في ظلمة السجن لم تبصرْ له أثرا

وطفلةً كلما قالت زميلتها

أتى أبوك؟ تشظّى القلبُ وانفجرا

وارحم إلهي شيخاً دبَّ فوق عصاً

قد كاد من طول ليل يفقد البصرا

يا من رددتَ إلى يعقوب يوسفَه

لا تتركِ الشيخَ فرْداً لا يُطيق كرى

يا ربّ ما ذنبُ أحرارٍ إذا وقفوا

مثلَ الجبالتِ وموج الظلم قد سكِرا؟!

ما زال صوتك يا أماه يجلدُني

إني أسأتُ وجئتُ اليوم معتذرا

لا والذي خلق الدنيا وصورّها

ما خنتُ عهدك يوماً، ما قطعت عُرى

لكنها مِحَنٌ حلت بساحتنا

أودت بفكر الذي قد روّض الفِكرا

أمي تموت ولم أفزع لرؤيتها

ولا قرأتُ على جثمانها سُورا

ولا حملتُ على كِتْفي جِنازتها

ولا مشيتُ مع الماشين معتبرا