أخطر إصابة في تاريخ كرة القدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ١٨ يوليو ٢٠١٧
أخطر إصابة في تاريخ كرة القدم

كرة القدم

بدأت كرة القدم منذ تاريخ قديم جداً؛ إذ تعود بداياتها إلى الفترة الزمنية الممتدة بين القرنين الثاني والثالث قبل الميلادي، وتحديداً في الصين عندما عُرِفت باسم (تسوشو)، وقد كانت عبارة عن لعبة جماعية تُلعَب بالأرجل والرأس فقط، وكان اللاعبون يحاولون إدخال الكرة المصنوعة من الجلد والمحشوة بالشعر والريش إلى الشباك المُعلّقة على أعواد قصب الخيزران، ثمّ عُرِفت فيما بعد في اليابان باسم كيرامي، ومن ثم تابعت الساحرة المستديرة الانتشار والتوسع في جميع أنحاء العالم، وقد شَهِدَت كرة القدم في بداياتها بدايات عنيفة بعض الشيء؛ حيث إنّه لم يكن لقوانين كرة القدم المتعارف عليها الآن أي وجود على الإطلاق، فكانت عبارة عن حلبات للمصارعة في كثير من الأحيان، ومن الممكن أن يصل عدد اللاعبين إلى العشرات أو المئات أيضاً، وكان هدفهم الوحيد في هذا النوع من المباريات هو أن يحصلوا على الكرة، ثم يدخلونها في مكان ما؛ إذ لم يكن مصطلح المرمى معروفاً في ذلك الوقت، واستمرت كرة القدم على هذه الحال حتى عام 1863م، عندما تم تأسيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وتبعه الاتحاد الدولي لكرة القدم في عام 1904م، ليصبح هناك مرجعيات وهيئات رسمية تعمل على تنظيم كرة القدم وسنّ القوانين التي تحدّ من العنف الذي كان الصفة الأكثر شيوعاً في مباريات كرة القدم.[١][٢]


أخطر إصابات كرة القدم

يتعرّض الكثير من لاعبي كرة القدم للإصابات الخطيرة التي تبعدهم عن الملاعب لفترات طويلة، فمنهم من تُسبّب له الإصابة مشكلةً صحيّة مُزمنة تضع حدّاً لمشواره الكُروي، وهذه الإصابات غالباً ما تحدث نتيجة حركة خاطئة من اللاعب، أو بسبب إحماء خاطئ، أو بسبب العودة للّعب قبل اكتمال علاج الإصابة سابقة، أو أسبابٍ أخرى؛ كقيام اللاعبين بحركات وتدخّلات عنيفة أثناء اللعب، ومن هذه الإصابات: الكسر، وتمزّق الأربطة، والتواء الكاحل، والجروح المُختلفة، والشد العضليّ، فيما تُعدّ الإصابة بقطع الرباط الصليبيّ للركبة من أكثر الإصابات خطراً، ورغم اختلاف المهتمّين والمتابعين للشأن الرياضيّ حول الإصابة الأخطر في تاريخ كرة القدم، إلا أنّ هناك إجماع على أخطر الإصابات في تاريخ كرة القدم، وهي كالآتي:[٣]

  • إصابات الكاحل: وهي من أكثر الإصابات شيوعاً في عالم كرة القدم؛ نظراً لتعدُّد الحالات التي من الممكن أن تتسبب بحدوث هذه الإصابة، فمن الممكن أن يتعرض اللاعب إلى مثل هذه الإصابة إثر ارتطام قدمه بقدم لاعب آخر، أو عن طريق المشي أو الركض بشكل خاطئ، أو بسبب أرضية الملعب السيئة وغير المُهيّئة بشكل كامل لمباريات كرة القدم، وتكون مدة الإصابة 12 يوماً على الأقل في أغلب الحالات.
  • إصابات الركبة: وهي أخطر الإصابات التي من الممكن أن تحدث للاعب كرة القدم، فإصابات الركبة متعددة مثل تمزق الأربطة والغضاريف، ولعلّ أبرزها وأكثرها خطورة هي الإصابة بقطع في الرباط الصليبي الأمامي او الخلفي، والتي من الممكن أن تنهي مسيرة اللاعب بشكل كامل؛ لما لها من آثار خطيرة وكبيرة على طبيعة عمل الركبة وعودتها للعمل بشكل طبيعي مرة أخرى، ومن أبرز الأمثلة على هذه الإصابة هي إصابة البرازيلي رونالدو.
  • إصابات أوتار الركبة والتمزق: وهي من الإصابات خفيفة الأثر نوعاً ما على اللاعبين؛ حيث تحدث هذه الإصابة عند الركض بشكل مفاجئ، أو حدوث إرهاق للعضلات الخلفية لأوتار الركبة أو حدوث تمزق فيها، ولا تكون مدة التعافي منها طويلة، ويمكن معالجتها عن طريق الراحة فقط وبعض التدابير الطبية البسيطة.
  • إصابات الرأس: وهي من أخطر الإصابات في عالم كرة القدم، لأنها تؤثر بشكل مباشر على عمل الدماغ بشكل رئيسي، ومن الممكن أن يحدث هذا النوع من الإصابات عند تصادم رأس اللاعب برأس لاعب آخر، أو تعرض اللاعب لضربة مباشرة وقوية على رأسه؛ ممّا يتسبب في كثير من الأحيان بفقدانه للوعي والذاكرة، وعدم التركيز، وفي أغلب الأوقات في مباريات كرة القدم عند حدوث مثل هذا النوع من الإصابات يوقف الحكم اللعب؛ كي يتم إسعاف اللاعب المصاب بشكل سريع من هذه الإصابة الخطيرة.


يوجد أمثلة كثيرة ومتعددة على كل نوع من هذه الإصابات في عالم كرة القدم، فمنها ما تسبّبَت بالتأثير بشكل كبير على مسيرة اللاعب، ومنها ما أنهت مسيرته بشكل كامل، ومنها ما أعطت حافز كبير للّاعب كي يعود لممارسة لعبته المفضلة على المستطيل الأخضر، ومن هذه الأمثلة في كرة القدم:[٤]


بيتر تشيك

تعرّض حارس فريق تشيلسي الإنجليزي بيتر تشيك لحادثة كادت أن تنهي حياته خلال إحدى مباريات الدوري الإنجليزي عام 2007م، فقد تلقّى ضربة على رأسه من قدم مُهاجم فريق ريدينغ ستيفن هانت أثناء محاولته التقاط الكرة من بين قدميه، ممّا أدّى إلى تعرّضه لكسر في الجمجمة، ممّا تسبّب بدخوله في الغيبوبة وشلل مؤقّت؛ حيث رجّح الأطباء وقتها عدم إمكانيّة عودته إلى الملاعب، لكنّه عاد بعد عدّة أشهر للملعب مع ارتدائه لخوذة واقية ظلّ يلبسها حتى بعد انتقاله إلى فريق أرسنال.


إدواردو دا سيلفا

تعرّض اللاعب الكرواتي إدواردو مُهاجم أرسنال لهذه الإصابة أثناء مباراة فريقه أمام برمنجهام في الدوري الإنجليزيّ؛ حيثُ أصيب بكسر في الساق وخلع في الكاحل إثر ضربة تلقّاها من اللاعب مارتن تايلور غاب بسببها عن الملعب مدّة تجاوزت العام الكامل من أجل العلاج.


باتريك باتيستون

أُصيب باتريك باتيستون خلال مباراة نصف نهائي مونديال عام 1982م والتي عُقِدت بين منتخبي ألمانيا وفرنسا؛ حيث تعرّض المهاجم باتيستون لتدخُّلٍ قاسٍ من حارس مرمى ألمانيا شوماخر؛ ممّا أدّى إلى إصابته بكسور في الفكّ والرقبة تسبّبت في غيابه عن الوعي، لكنّ الغريب في الأمر أنّ حكم المباراة لم يشهر بطاقة الإنذار لشوماخر، واعتبر التدخل قانونياً؛ ممّا جعل الجمهور يستهجن هذا القرار.


رونالدو

رونالدو نجم الكرة البرازيليّ، وأفضل لاعبٍ في العالم لثلاث مرّات، أُصيب بقَطع الرباط الصليبيّ حين سقط أثناء جريه وراء الكرة خلال مباراة بين فريقه إنتر ميلانو وفريق لاتسيوعام 2000م، وذلك بعد عودته من إصابةٍ سابقة، وقد أدّت إصابته الثانية لتوقّفه عن اللعب لموسمٍ ونصف، وسط توقّعاتٍ بهبوط مستواه في اللعب لدى عودته مُجدداً، لكنّ رونالدو فاجأ العالم خلال مونديال 2002م بعودته وإحرازه النصر لمنتخب بلاده الذي فاز بكأس العالم للمرة الخامسة.


جبريل سيسيه

أُصيب جبريل سيسيه في شهر أيار عام 2006م؛ وذلك أثناء المباريات الودّية التي سبقت مونديال كأس العالم بأيام؛ حيث حرمته هذه الإصابة من المشاركة في المونديال؛ وذلك بسبب إصابته بكسرٍ مضاعفٍ في ساقه اليمنى، بعد كُرةٍ مشتركةٍ مع لاعب الدفاع الصينيّ شاندونغ لونينغ.


ألان سميث

في عام 2006م تعرّض النجم الإنجليزي ألان سميث -لاعب فريق مانشستر يونايتد- إلى خلع في كاحل قدمه اليسرى أثناء تصدّيه لإحدى ضربات لاعب ليفربول النرويجي جون أرني رايس خلال مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزيّ؛ حيث أبعدته هذه الإصابة عن الملاعب لأكثر من سبعة أشهر، ثمّ عاد بعدها للّعب ضمن أفضل المستويات.


آرون رامسي

تعرض اللاعب الويلزي آرون رامسي لكسر مضاعف في ساقه اليمنى بعد تدخُّل عنيف من قبل اللاعب رايان شاوكروس في مباراة جمعت فريقه آرسنال بنادي ستوك سيتي الإنجليزي ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عام 2010، وقد غاب رامسي على إثرها لمدة تسعة أشهر، ولم يعد بعدها لأفضل حالته البدنية والفنية على أرضية الملعب.


المراجع

  1. خالد بن الشريف (29-09-2015)، " تاريخ كرة القدم.. كيف تطورت اللعبة الساحرة"، ساسة بوست، اطّلع عليه بتاريخ 23-06-2017. بتصرّف.
  2. "تاريخ كرة القدم – الأصول"، FIFA، اطّلع عليه بتاريخ 13-07-2017. بتصرّف.
  3. حسن دراز (19-08-2015)، "ما لا تعرفه عن لعنة الإصابات!"، sport360، اطّلع عليه بتاريخ 23-06-2017. بتصرّف.
  4. أيهم المدرس (11-04-2016)، "أخطر 10 إصابات في تاريخ كرة القدم"، ن بوست، اطّلع عليه بتاريخ 23-06-2017. بتصرّف.