أسباب البواسير وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب البواسير وعلاجها

البواسير

تعتبر البواسير من الأمراض المنتشرة عند كل من الرجال والنساء، وهي عبارة عن تضخّم يصيب الأوردة الموجودة في الشرج في منطقة المستقيم، وقد تكون البواسير داخلية أي داخل المستقيم، وقد تكون خارجية ظاهرة من فتحة الشرج.


أسباب البواسير

  • النساء أكثر عرضة للبواسير وخاصة اللواتي تعرّضن لحالات متكرّرة من الولادة، حيث يسبّب خروج المولد الضغط على الأوردة في منطقة المستقيم، كما وتؤثّر بعض الحركات الخاطئة أثناء الولادة إلى زيادة الضغط على الأوردة والتي تتطوّر فيما بعد إلى بواسير، بالإضافة إلى أنّ الحمل يسبب عدم الإنتظام في إفراز الهرمونات والتي ينتج عنها ضعف في الأغشية المكوّنة للأوردة، وبالتالي تضخّمها نتيجة ارتفاع الضغط بداخلها.
  • حدوث حالات متكرّرة من الإمساك، أو الإصابة بالإمساك المزمن، وينتج عادةً الإمساك عن شرب كميات قلية من الماء والسوائل غير كافية للجسم، وتناول الوجبات التي تفتقر إلى الأغذية التي تحتوي على الألياف مثل الخضار والفواكه.
  • الجلوس مدة طويلة وخاصة لأصحاب المكاتب الذين يمضون معظم وقتهم جالسين، بالإضافة إلى حمل الأشياء ذات الوزن الثقيل.
  • الحركة القليلة، وعدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والتعرّض للسمنة.
  • محاولة التبرز بسرعة عن طريق الضغط على منطقة الشرج التي تسبب الضغط على الأوردة أيضاً.


علاج البواسير

العلاج بالغذاء الصحي

  • حيث يتمّ تناول الوجبات التي تتركز فيها الألياف بنسبة عالية، حيث إنّ الألياف تساعد على عملية هضم الطعام وتركه ليناً، وبالتالي فإنّه تقلّ نسبة الإصابة بالإمساك، الذي يسبب الضغط على الأوردة، وتعتبر الخضار والفواكه والحبوب والبقوليات من الأغذية الغنية بالألياف، وتقدر الكمية الموصى بها من الأياف والتي يجب على مريض البواسير أخذها يومياً هي 30 غرام.
  • تجنّب تناول الأغذية التي تحتوي على توابل كثير أو على الفلفل الحار، فهو سبب قوي للإصابة بالإمساك، كما وينصح بممارسة التمارين الرياضية باستمرار، من خلال المشي أو التمارين المناسبة أو المتاحة.


العلاج بالأعشاب والماء

  • استخدام كمادات الشاي المركزة والباردة على منطقة البواسير، وتركها مدّة عشرين دقيقة، وتكرار العملية مرتين باليوم.
  • وضع كمادات ماء على البواسير، أو الجلوس داخل حوض من الماء الدافئ.


العلاج بالأدوية

  • يقوم الطبيب بوصف بعض التحاميل التي تخفف تضخم الأوردة، بالإضافة إلى بعض الأدوية المسكنة والمراهم التي تعتبر مليّنة وتقلّل من تضخّم البواسير وتخفّف الألم.
  • في حالات تطوّر المشكلة، حيث أصبح علاجها أمراً معقداً، ويلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى بعض الطرق الأخرى كاستخدام الحقن الموضعية في منطقة البواسير للتقليل من حجمها، أو إجراء العمليات الجراحية للبواسير.