تحاميل البواسير

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
تحاميل البواسير

تحاميل البواسير

تحدث الإصابة بالبواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids) نتيجة انتفاخ الأوعية الدمويّة في الشرج والمستقيم، وتوجد عدّة خيارات علاجيّة مختلفة يمكن اللجوء إليها لعلاج مشكلة البواسير، مثل التحاميل الشرجيّة التي تخفّف من ألم البواسير، والشعور بالحرقة، والحكّة المصاحبة لها، وتجدر الإشارة إلى أنّ استخدام الكريمات والمراهم الموضعيّة يُعدّ خياراً أفضل في حال الإصابة بالبواسير الخارجيّة، أمّا في حال الإصابة بالبواسير الداخليّة يُفضّل استخدام التحاميل الشرجيّة، ومن الجدير بالذكر ضرورة عدم استخدام التحاميل الشرجيّة، أو العلاجات الموضعيّة الأخرى لفترة طويلة دون استشارة الطبيب لما قد يؤدي إلى تطوّر عدد من المضاعفات الصحيّة، وفي ما يأتي بيان لبعض أنواع التحاميل الشرجيّة المستخدَمة في علاج البواسير:[١]

  • قابضات الأوعية الدمويّة: (بالإنجليزية: Vasoconstrictors) يحتوي هذا النوع من التحاميل الشرجيّة على دواء فينيليفرين (بالإنجليزية: Phenylephrine)، والذي يتسبب بانقباض الأوعية الدمويّة في الشرج، ويساعد على التخفيف من الانتفاخ المصاحب للبواسير.
  • مسكّنات الألم: يحتوي هذا النوع من التحاميل على دواء براموكسين (بالإنجليزية: Pramoxine)، الذي يخفف من الألم، ويخدّر الأعصاب في الجزء المصاب.


طريقة استعمال تحاميل البواسير

يجب الحرص على اتّباع تعليمات الطبيب أو الصيدلي حول طريقة استخدام تحاميل البواسير، بالإضافة إلى الالتزام بالتعليمات المرفقة مع علبة الدواء، حيث يُنصح بغسل منطقة الشرج بشكلٍ جيد وتجفيفها قبل استخدام التحاميل، والاستلقاء على الجانب الأيسر مع ثني الركبة في الجانب الأيمن، ومن ثم دفع التحميلة برفق داخل فتحة الشرج مع إمالتها إلى الجانب قليلاً في البداية، ويجب دفعها إلى الداخل بما يتراوح بين 2.5-5 سنتيمترات، ومن الجدير بالذكر أنّه في حال ملاحظة ذوبان التحميلة قبل استخدامها يمكن وضعها داخل الثلّاجة لمدّة قصيرة لزيادة صلابتها، مع الحرص على عدم إزالة تغليف التحميلة قبل وضعها في الثلاجة، كما تجدر الإشارة إلى تجنّب استخدام التحاميل في حال المعاناة من النزيف الشرجيّ، أو تهيّج منطقة الشرج.[٢]


آثار تحاميل البواسير الجانبية

غالباً لا يصاحب استخدام تحاميل البواسير ظهور أيّ من الآثار الجانبيّة الخطيرة في حال تمّ استخدامها بالطريقة الصحيحة، وفي بعض الحالات قد يشعر المُصاب بحرقة أو ألم بسيط في حال استخدام التحاميل مع وجود نزيف في الأنسجة المحيطة، وتجدر الإشارة إلى أنّه في بعض الحالات النادرة قد يصاحب استخدام تحاميل البواسير ظهور عدد من الآثار الجانبيّة، لذلك يجب الحرص على توقف استخدام التحاميل، ومراجعة الطبيب في حال المعاناة من الصداع الشديد، وسرعة أو عدم انتظام دقّات القلب، والرجفة، واضطرابات النوم، وعلى الرغم من أنّ فرصة حدوث ردّة فعل تحسسيّة شديدة عند استخدام تحاميل البواسير تُعدّ نادرة، إلا أنّه يجب الاتصال بالطوارئ الطبيّة في حال ظهور أيّ من أعراض الحساسيّة الشديدة على المُصاب؛ مثل ضيق التنفّس، والدوار الشديد، والطفح الجلديّ، وانتفاخ الوجه، والحلق، واللسان.[٣]


محاذير تحاميل البواسير

يجب الحرص على استشارة الطبيب قبل استخدام تحاميل البواسير للأطفال تحت سنّ 12 عاماً، أو في حال الحمل والرضاعة، أو في حال المعاناة من إحدى المشاكل الصحيّة؛ مثل مرض السكريّ، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وفرط نشاط الغدّة الدرقيّة، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة إعلام الطبيب أو الصيدلي في حال المعاناة من الحساسيّة تجاه أيّ من مكونات تحاميل البواسير، أو الحساسيّة تجاه أيّ من المواد الأخرى بسبب إمكانيّة وجودها ضمن مكونات التحاميل دون معرفة الشخص.[٣]


المراجع

  1. Kimberly Holland, "Suppositories for Hemorrhoids"، www.healthline.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  2. "hemorrhoidal suppository", www.medicinenet.com, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Hemorrhoidal Suppository", www.webmd.com, Retrieved 24-1-2019. Edited.