أسباب التلوث

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ٦ أغسطس ٢٠١٨
أسباب التلوث

الصناعة

يمكن أن يحدث تلوث المياه نتيجة المواد الضارة التي تسببها المصانع ومحطات توليد الطاقة، بالإضافة إلى التسرّب من أنابيب وأحواض النفط، والمواد الكيميائيّة السامة التي تنتجها المصانع، والنفايات المشعة الناتجة عن محطات توليد الطاقة النووية.[١]


البراكين

تعتبر الانفجارات البركانية احدى المسببات لتلوث الهواء؛ حيث إنها تنتج كميات هائلة من الكبريت، والكلور، والرماد في الغلاف الجوي، لتنقلها الرياح إلى مناطق واسعة، وأيضاً قد ينشأ عن ازدياد تركيز ثاني أكسيد الكبريت، والرماد البركاني في الغلاف الجوي انخفاض درجة الحرارة، بسبب قدرتها على عكس أشعة الشمس.[٢]


إزالة الغابات

ينشأ عن إزالة الغابات التلوث البيئي والتأثير على الغلاف الجوي من نواحٍ عدة؛ لأنها تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون وتخزّنه، لتزويد أنسجة النباتات لاستخدامه في إنتاج الغذاء، ممّا يؤدي إلى إزالته من الغلاف الجوي، وقد تؤدي إزالة الغابات إلى إزالة المصدر المسؤول عن تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون من الهواء، وبالتالي زيادة تركيز هذا الغاز في الغلاف الجوي.[٣]


التدخين

خطر التدخين لا يقع فقط على المدخن؛ حيث قدرت جامعة مينيسوتا أن أكثر من 90%من الأمريكين يتعرضون للتدخين السلبي، ويجدر التنويه إلى دخان التبغ يحتوي على 40 مادة مُسرطنة مما يوحي بخطورته على الحياة.[٣]


النفايات

تُنتتج مقالب النفايات غاز الميثان، والذي يعد من غازات الدفيئة، وغازاً قابلاً للاشتعال، ويسبب الاختناق، ويشكل خطراً كبيراً في حال عدم السيطرة على مقالب النفايات، ومن الجدير بالذكر هنا أن النمو السكاني والتحضر يتناسب طردياً مع إنتاج النفايات، التي تزيد من مقالب النفايات التي تعتبر مصدراً رئيسياً لإنتاج الميثان.[٢]


يمكن القول إن البشر يساهمون بإضافة ملوثات إلى الهواء، والمحيطات، والأراضي بكميات تفوق قدرة الأرض على التخلص منها، مما يؤدي إلى ظهور بالتالي إلى ظهور المطر الحمضي، والدخان، والاحتباس الحراري، والعديد من المشاكل الصحية.[٢]


المراجع

  1. "Water Pollution", www.ck12.org, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Matt Williams (14-42016), "What causes air pollution?"، phys.org, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  3. ^ أ ب CHRIS DINESEN ROGERS (14-8-2018), "Seven Causes of Air Pollution"، www.livestrong.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.