أسباب الخفقان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الخفقان

الخفقان

يُعرَّف الخفقان بأنَّهُ أن تكون نبضات القلب قويّة جدّاً أو سريعة جدّاً، وغير مُنتظمة؛ بحيث يشعر الإنسان وكأنَّ قلبَهُ يَرِف، كما قد يُحسّ بوجودِ هذه النبضات في صدرِهِ، أو حلقِهِ، أو حتَّى في رقبتِهِ بحيث يُشكّل ذلك قلقاً، وإزعاجاً لَهُ، وفي العَادة لا يكون السَّبب في حدوثِ ذلك أمراً خطيراً، وهو غالباً ما يَختفي من تلقاءِ نفسِهِ، ولكن في بعضِ الحالات الأخرى النَّادرة تكون مُشكلة الخفقان عَرضاً لمرضٍ ما في القلب خاصَّةً وإن رافق ذلك ضيق في التَّنفُّس، وألم في الصَّدر، والدُّوَار، والإغماء.


أسباب حدوث الخفقان

هُناك العديد من الأسباب الَّتي يُمكن أن تتسبّبَ بحدوثِ الخفقان، ويُمكن تقسيمها كما يلي:


أسباب لا علاقةَ لها بالقلب

  • المشاعر القويّة كالقلق، والخوف، والتَّوتُّر، وهي غالباً ما تظهر عند التَّعرُّض لنوباتِ الهلع.
  • مُمارسة التَّمارين الرِّياضيّة القاسية.
  • تناول الكافيين، والنيكوتين، والكحول، والمُخدّرات كالكوكايين.
  • بعض الحالات الطبيّة كأمراضِ الغُدَّة الدَّرقيّة، وانخفاض مستوى السُكر في الدَّمِ، والأنيميا، وانخفاض ضغط الدَّم، وارتفاع درجة الحرارة، والجفاف.
  • التَّغيُّرات الهرمونيّة خلال الدَّورة الشهريّة، والحمل، وفترة ما قبل سنّ الأمل، وفي بعضِ الأحيان قد يكون ذلك نتيجة للأنيميا خلال الحمل.
  • بعض أنواع الأدوية كحبوب إنقاص الوزن، ومُضادات الاحتقان، وبخاخات الربو، وتلك المُستخدمة لعلاجِ خمول الغُدَّة الدَّرقيّة.
  • بعض المُكملات الغذائيّة، والعُشبيّة.
  • مُعدَّلات غير مُنتظمة للكهارِلِ في الجسم.


أسباب لها علاقة بالقلب

  • قبل التَّعرُّض لأزمةٍ قلبيّة.
  • أمراض القلب التَّاجيّة.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • مشاكل في صماماتِ القلب.
  • مشاكل في عضلاتِ القلب.


تقييم الحالة

عند زيارة الطَّبيب فإنَّهُ سيُجري فحصاً للمريض، وسيقوم بمُراجعةِ تاريخِهِ المرضيّ، والسؤال عن نمطِ حياته، وسيطلب إليه القيام ببعضِ الفحوصات مثل:

  • فحص الدَّم: فمن خلال ذلك يُمكن معرفة فيما إذا كان المريض يُعاني من الأنيميا، أو اضطراب مُعدلات الكهارِل، أو اضطرابات في الغُدَّةِ الدَّرقيّة.
  • تخطيط القلب Electrocardiogram أو ECG: ويُمكن القيام بهذا الفحص إمّا خلال الراحة، أو خلال مُمارسة التَّمارين الرّياضيّة، ويُمكن من خلالِ ذلك معرفة إذا ما كانت هُناك أي اضطرابات في إيقاع القلب.
  • فحص هولتر: يتمّ ارتداء شاشة هولتر على الصَّدر، ويقوم برصدِ إشارات القلب الكهربائيّة لمُدَّة يومٍ أو يومين، ويُمكن من خلالِ هذه الشاشة رصد أيّ اضطراباتٍ في نبضاتِ القلب، والَّتي لا يُمكن رصدها من خلالِ تخطيط القلب.
  • أشعة إكس للصدر.
  • تخطيط صدى القلب Echocardiogram: ويتمّ ذلك باستخدامِ الأمواج الفوق صوتيّة للقلب، وبذلك يُمكن الحصول على معلوماتٍ وافية لشكلِ القلب، وطريقةِ عمله.
  • آلة التَّسجيل Event recording: وهذه توضع على الصَّدر، وتُستخدم لتسجيل الإشارات الكهربائيّة للقلب عند ظهور الأعراض.