ما هي أعراض هبوط السكر

د. هشام عبد العزيز الجربوعه

تدقيق المحتوى د. هشام عبد العزيز الجربوعه، استشاري الغدد الصم والسكري - كتابة
آخر تحديث: ١٦:٤٨ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠

ما هي أعراض هبوط السكر

هبوط السكر

يتمثل هبوط السكر أو نقص سكّر الدم (بالإنجليزية: Hypoglycemia) بانخفاض مستوى سكر الجلوكوز في الدم تحت المستوى الطبيعي لذلك، ويُشار إلى أنّ الجلوكوز يُمثل المصدر الرئيسيّ للطاقة في جسم الإنسان، وقد تُصيب حالة هبوط السكر الأشخاص السليمين أو المُصابين بمرض السّكري، إلا أنّ مُعظم الحالات ترتبط بمرضى السكّري الذين يُعانون من مشاكلٍ مُعينة؛ بما في ذلك تلك المُتعلّقة بالأدوية، أو النظام الغذائيّ، أو التمارين الرياضية.[١]


أعراض هبوط السكر

قد لا يشعر بعض الأشخاص بأيّ أعراض عند حدوث هبوط السكر لديهم، ومن النادر أن تتطوّر الأعراض حتّى ينخفض مستوى سكر الجلوكوز في الدم إلى أقلّ من 60 ملغ/ديسيلتر، وفي حال ظهورها فإنّها تختلف من شخصٍ لآخر، وتتّصف الأعراض بسرعة حدوثها، وبشكلٍ عامّ تتفاوت شدّتها بين الخفيفة والمتوسطة،[٢][٣] ومع أنّ الشخص قد يُصبح قادراً على تحديد الأعراض المُرافقة لهبوط السكر لديه في حال تكرار تعرُّضه للحالة؛ إلّا أنّ تلك الأعراض قد تتغيّر مع مرور الوقت،[٤] وعليه يُمكن القول بأنّه ليس من الضروري أن يتزامن ظهور أعراض انخفاض السكر بانخفاضها مستوياته تحت قيمة مُعينة مُعتمدة لجميع الأشخاص، وفي هذا السياق يُشار إلى حالة تُعرف بانخفاض السكر النّسبي (بالإنجليزية: Relative hypoglycemia) والمُتمثل بظهور أعراض سريرية لانخفاض سكر الدم نتيجة انخفاض مستوياته إلى أقلّ من القراءات السابقة، ففي هذه الحالة تتمّ المقارنة بين قراءات السكر لنفس الشخص والتقييم بناءً عليها، وتجدر الإشارة إلى حالة تُعرف بنقص سكر الدم التفاعلي (بالإنجليزية: Reactive hypoglycemia) والمُتمثل بحدوث انخفاض في مستوى سكر الدم بعد تناوُل وجبات الطعام والتي تستلزم إجراء التقييم الطبي المُناسب للحالة واتخاذ الإجراء اللازم تفاديًا للمضاعفات التي قد تحدث.[٥][٦]


وفي الحقيقة، يعتمد الخبراء على الأعراض في تحديد مدى شدّة حالة هبوط السكر أكثر من اعتمادهم على قراءة السكر ذاتها، وفي سياق الحديث عن شدّة هبوط السكر؛ فيُشار إلى أنّ الحالات الطفيفة التي تحدث لدى مرضى السكّري يُمكن علاجها من قِبل الشخص نفسه، أمّا المتوسطة فيكون المُصاب يقِظًا ولكن تتطلّب الحالة استعانته بشخصٍ آخر للحصول على المُساعدة المُناسبة، أمّا الحالات الشديدة فإنّ الأمر يستلزم الحصول على عناية طبية مُناسبة ويكون المُصاب غيرُ قادرٍ تمامًا على الحصول على العلاج الذاتي، وقد يكون يقِظًا أو فاقدًا للوعي، ويُمكن بيان أعراض هبوط سكر الدم بشيءٍ من التفصيل فيما يأتي.[٧]


هبوط السكر غير الملحوظ

تتمثل حالة هبوط الدم غير الملحوظ (بالإنجليزية: Hypoglycemia unawareness) بعدم تطوّر أو إدراك العلامات التحذيرية المُبكّرة للإصابة بحالة انخفاض سكّر الدم،[٨] ويحدث ذلك في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من انخفاض سكّر الدم بشكلٍ مُنتظم بما يجعله غير مدرك لتطوّر الحالة أو زيادتها سوءًا عند حدوثها بالفِعل، وإنّ إبقائها دون علاج قد يؤدي إلى حدوث المزيد من انخفاض سكّر الدم، وبالتالي المُعاناة من مُضاعفاتٍ خطيرة أو قد تودي هذه الحالة بحياة الشخص،[٩][١٠] وفي الحقيقة؛ قد لا يتمّ إدراك حدوث هبوط فعلي في مستوى سكر الدم إلّا بعد انخفاض مستواه بشكلٍ كبير وظهور أعراضٍ خطيرة؛ كنوبات التشنّج (بالإنجليزية: Seizures) والغيبوبة، ومع ذلك فإنّ هذه الحالة قابلة للسّيطرة عليها وعكس مسارها، كما أنّ الحرص على تنظيم مستوى سكر الدم وإبقائه ضمن المدى الموصى به لفترةٍ زمنيةٍ مُعينة قد يُعيد قدرة المُصاب على التنبُّه بأعراض هبوط السكر،[١١] وبشكلٍ عامّ تُعدّ حالة هبوط السّكر غير الملحوظ شائعة الحدوث، وتزداد احتمالية حدوث لدى فئاتٍ مُعينةٍ أكثر من غيرها، ونذكر من أبرز هذه الفئات ما يأتي:[١٢][٨]

  • حالات حدوث نوبات هبوط سكر الدم بشكلٍ مُتكرر.
  • مرضى السكّري الذين مضى على إصابتهم بهذا المرض 5-10 سنوات.
  • مرضى السّكري الذين يتبعون نمط العلاج المُكثف بالإنسولين (بالإنجليزية: Intensive Insulin Therapy).
  • الأشخاص الذين يستخدمون أدوية علاج السّكري الفموية؛ وبخاصّة كبار السن المُصابين بأمراض القلب أو الكلى.
  • الأشخاص الذين يستخدمون الأدوية المعروفة بحاصرات البيتا (بالإنجليزية: β-Blockers)؛ كالمُصابين بمرض ضغط الدم المرتفع‏، فقد تختلط عليهم الأعراض ممّا يجعلهم غير قادرين على تمييز سببها.
  • حالات إدمان الكحول.
  • حالات التعب والإرهاق.


هبوط السكر الطفيف

تتمثل حالة هبوط السكّر الخفيف بالمُعاناة من أعراضٍ مُعينة مع انخفاض سكّر الدم إلى أقلّ من 70 مليغرام/ديسيلتر، وسُرعان ما تختفي هذه الأعراض عند تناول الأطعمة التي تحتوي على السكّر، وتجدُر الإشارة إلى أنّ العديد من حالات هبوط السكر الخفيف قد لا تكون مصحوبةً بالأعراض؛ كحالات مرضى السّكري المُصابين بالمرض منذُ عدّة سنوات، ويُمكن بيان أبرز الأعراض المُصاحبة لخالات هبوط السكر الطفيف فيما يأتي:[١٣][١٤]

  • زيادة التعرّق، وهو من أكثر الأعراض شيوعاً، ويُمكن مُلاحظته من خلال الكشف عن الجزء الخلفي من الرقبة، أيّ عند نهاية شعر الرأس، بحيث يُستدلّ على حدوث ذلك من خلال مُلاحظة رطوبة الجلد وبرودته.
  • الإصابة بالصّداع، والدوخة (بالإنجليزية: Dizziness).
  • اتساع حدقة العين.
  • زغللة العيون (بالإنجليزية: Blurred vision).
  • العصبيّة، والشعور بالتعب والارتجاف.
  • الغثيان.
  • الجوع الشّديد.
  • المُعاناة من الأرق.
  • الإحساس بالوخز أو التنميل في الأطراف.
  • الشعور بالقلق، وتسارع ضربات القلب أو الخفقان (بالإنجليزية: Palpitations).


تجدُر الإشارة إلى ضرورة اقتناء الأهل لجهاز فحص السكّر المنزليّ عند وجود أطفال مُصابين بالسّكري لديهم، فقد يصعُب على بعض الأطفال إدراك أعراض هبوط السكّر لديهم، ويُنصَح الأهل بإجراء الفحص بشكلٍ فوري في حال اشتباههم بانخفاض مستوى السكر عند الطفل.[١٣]


هبوط السكر المتوسط

يُصاحب حالة هبوط السكر المتوسط حدوث تغيرّاتٍ سلوكية وذلك عند انخفاض مستوى السكر في الدم إلى أقل من 40 مليغرام/ديسيلتر، وفيما يأتي بيان أبرز الأعراض المُصاحبة لذلك:[١٥]

  • ضعف القدرة على التركيز.
  • المُعاناة من الارتباك، والتهيّج.
  • عدم القدرة على الثبات أثناء المشي أو عند الوقوف.
  • عدم وضوح الكلام.
  • ارتعاش عضلات الجسم.
  • تغيّرات في الشخصية؛ تتضمّن البكاء أو الغضب.


هبوط السكر الشديد

تتّصف الإصابة بهبوط السكر الشديد بأنّها الحالة التي يصبح فيها مستوى الجلوكوز في الدم منخفضًا لدرجة يفقد فيها المُصاب قدرته على مُساعدة نفسه ممّا يستدعي اتخاذ إجراءٍ فوريّ من قِبل الأشخاص المُحيطين به لرفع مستوى سكر الدم لديه، وتحدث هذه الحالة بصورةٍ أكبر لدى مرضى السّكري الذين يستخدمون دواء الإنسولين أو أدوية فموية مُعينة؛ مثل السلفونيل يوريا (بالإنجليزية: Sulfonylureas)، وبشكلٍ عامّ يُعزى حدوث هبوط السّكر الشديد لدى مرضى السّكري الذين يستخدمون عقاقير السّكري إلى التغيّرات التي تطرأ على النظام الغذائي، أو مستوى التمارين الرياضية، أو الأدوية الأخري التي يستخدمونها، ومن الجدير ذكره أنّ هذه الحالة تحدث بشكلٍ أكثر شيوعًا لدى مرضى النّوع الأول من السّكري نظرًا لكونهم يستخدمون عدّة حقن من الإنسولين بشكلٍ يومي، ولكن قد تحدث هذه الحالة لدى المُصابين بالنّوع الثاني من السّكري؛ تحديدًا أولئك الذين يستخدمون دواء الإنسولين، وتتضمّن أعراض حالة هبوط السكر الشديد ما يأتي:[٣][١٦]

  • النوبات التشنّجية.
  • فقدان الوعي.
  • عدم القدرة على تناول الطعام أو شرب السّوائل.


هبوط السكر الليليّ

قد تحدث حالة هبوط السّكر ليلًا أثناء النّوم لدى العديد من الأشخاص دون إدراكهم لحدوث ذلك، وقد يكون ذلك ملحوظًا من قِبل أفراد العائلة بحيث يُستدلّ على ذلك من خلال الأعراض، ومن الجدير ذكره أنّ حالة هبوط السكر الليليّ شائعةً لدى المُصابين بمرض السّكري بشكلٍ عامّ؛ ويُمكن اعتبارها حالةً شائعةً للغاية لدى المُصابين بالنوع الأول من السكري ومنتشرةً إلى حدٍّ ما لدى المُصابين بالنوع الثاني من السّكري، ويُمكن بيان أبرز الأعراض والعلامات التي قد تدلّ على حدوث هبوط السكر الليلي فيما يأتي:[١٣][١٧]

  • التعرُّق أثناء النوم.
  • الأرق.
  • مشاهدة الكوابيس.
  • التحدّث أو الصراخ أثناء النوم.
  • عدم الشعور بالراحة عند الاستيقاظ من النوم.
  • الشّعور بالصّداع عند الاستيقاظ من النوم.
  • محاولة الخروج من السرير أو السقوط منه، أو السّير أثناء النوم.
  • ارتفاع مستوى سكّر الجلوكوز في الصباح أكثر من المستوى المعتاد.


أعراض تستدعي التدخل الطبي

هناك بعض حالات انخفاض سكر الدم تستدعي التوجّه للطوارئ وطلب المساعدة الطبية الطائرة، ونذكرها فيما يأتي:[١٨]

  • ظهور أعراض يُشتبه بأن تكون مُرتبطة بهبوط السكر لدى الأشخاص غير المُصابين بمرض السكّري.
  • عدم تطوّر أيّ استجابة تدلّ على تحسّن الحالة لدى المُصابين بمرضى السّكري أثناء تعرّضهم لنوبات هبوط السّكر بالرغم من استخدام الخيارات العلاجية؛ كشرب العصير، أو تناول الحلوى أو أقراص الجلوكوز.
  • حالات المُعاناة سابقًا من أعراض هبوط سكر الدم الشديد.
  • حدوث فقدان الوعي أو ظهور أعراض هبوط السكر الشديد، لدى مرضى السكّري أو الأشخاص اللذين تعرّضوا سابقًا لحالات هبوط السكّر.


فيديو عن أعراض هبوط السكري

يتحدث الفيديو عن أعراض هبوط السكري.


المراجع

  1. Michael Dansinger, MD (12-6-2019), "Hypoglycemia (Low Blood Sugar)"، www.webmd.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  2. Erika F. Brutsaert , MD (5-2019), "Hypoglycemia"، www.merckmanuals.com, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Low Blood Glucose (Hypoglycemia)", www.niddk.nih.gov,8-2016، Retrieved 15-4-2020. Edited.
  4. "Low blood sugar (hypoglycaemia)", www.nhs.uk,17-8-2017، Retrieved 15-4-2020. Edited.
  5. "Relative hypoglycemia", hypoglycemia.org, Retrieved 11-06-2020. Edited.
  6. "Reactive hypoglycemia: What can I do?", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-06-2020. Edited.
  7. "Low Blood Sugar? 8 Warning Signs if You Have Diabetes", health.clevelandclinic.org,9-6-2016، Retrieved 15-4-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Hypoglycemia: Symptoms, Causes and Treatment for Low Blood Sugar", www.jdrf.org, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  9. Amy Hess-Fischl MS, RD, LDN, BC-ADM, CDE, "Hypoglycemia Symptoms"، www.endocrineweb.com, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  10. Yvette Brazier (11-3-2019), "All about hypoglycemia (low blood sugar)"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  11. "Hypoglycemia (Low Blood Sugar)", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  12. David K McCulloch, MD (27-9-2019), "Patient education: Hypoglycemia (low blood sugar) in diabetes mellitus (Beyond the Basics)"، www.uptodate.com, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  13. ^ أ ب ت "Symptoms of Low Blood Sugar", www.healthlinkbc.ca,25-7-2018، Retrieved 16-4-2020. Edited.
  14. Dr. Ananya Mandal, MD (26-2-2019), "Hypoglycemia Symptoms"، www.news-medical.net, Retrieved 16-4-2020. Edited.
  15. "Symptoms of Low Blood Sugar", www.uofmhealth.org,25-7-2018، Retrieved 16-4-2020. Edited.
  16. Deena Adimoolam, M.D., Leonor Corsino, M.D., MHS, FACE (5-2019)، "Severe Hypoglycemia"، www.hormone.org, Retrieved 18-4-2020. Edited.
  17. Rod Brouhard, EMT-P (13-4-2020), "Symptoms of Hypoglycemia"، www.verywellhealth.com, Retrieved 19-4-2020. Edited.
  18. "Hypoglycemia", www.mayoclinic.org,13-3-2020، Retrieved 19-4-2020. Edited.