أسباب العقم عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٩ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
أسباب العقم عند الرجال

العقم عند الرجال

يُشخص العقم لدى الزوجين في حال عدم حدوث حمل خلال سنة واحدة بالرغم من محاولة الإنجاب، وبحسب الإحصائيات تبلغ نسبة العقم بشكل عام حالة واحدة من بين كل ستة أزواج، ويُقصد بالعقم عند الذكور الحالات التي يكون فيها سبب مشكلة العقم هو الشريك الذكر، إذ تُساهم عوامل العقم عند الذكور بما نسبته 30% تقريباً من حالات العقم.[١]


أسباب العقم عند الرجال

يُعزى حدوث العقم عند الرجال إلى العديد من العوامل والأسباب، نذكر منها ما يلي:[٢]

  • الإصابة بدوالي الخصية: تُعتبر دوالي الخصية (بالإنجليزية: Varicocele) من أكثر أسباب العقم شيوعاً عند الرجال، وتتمثل هذه الحالة بظهور تورم في أوردة الخصيتين، وفي الحقيقة فإنّ السبب الدقيق لحدوث هذه الحالة غير معروف، ولكن يُعتقد بأنّها قد تكون مرتبطة باضطراب درجة الحرارة في الخصيتين، وهذا بحدّ ذاته يؤثر في جودة الحيوانات المنوية.
  • التّعرض للعدوى: ومن الأمثلة على ذلك التهاب البربخ (بالإنجليزية: Epididymitis)، أو التهاب الخصيتين (بالإنجليزية: Orchitis)، أو الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسياً كمرض السيلان، أو فيروس نقص المناعة البشرية.
  • مشاكل القذف: مثل مشكلة القذف المرتجع (بالإنجليزية: Retrograde ejaculation) التي تتمثل بدخول السائل المنوي إلى المثانة أثناء القذف بدلاً من خروجه عبر القضيب، وقد تحدث هذه المشكلة نتيجة الإصابة بعدد من الأمراض والمشاكل الصحية المختلفة بما في ذلك مرض السكري، وإصابات النخاع الشوكي، ونتيجة استخدام أنواع معينة من الأدوية، أو الخضوع لجراحة المثانة، أو البروستاتا، أو الإحليل.
  • مهاجمة الأجسام المضادة للحيوانات المنوية: فقد يهاجم جهاز المناعة الحيوانات المنوية عن طريق الخطأ ويكوّن أجساماً مُضادة ضدها (بالإنجليزية: Antisperm Antibodies).
  • الإصابة بالأورام: من الممكن أن تؤثر الأورام سواء كانت حميدة أو خبيثة بشكل مباشر في الأعضاء التناسلية للذكور، وفي بعض الحالات تتأثر خصوبة الرجل بالعلاجات المُستخدمة في التّغلب على الأورام بما في ذلك الجراحة، أو الإشعاع، أو العلاج الكيميائي.
  • الخصية المعلقة: (بالإنجليزية: Undescended testicle) تتمثل هذه الحالة بفشل إحدى الخصيتين أو كلتيهما في النزول من البطن إلى كيس الصفن أثناء نمو الجنين في رحم أمه، مما يؤثر في خصوبته مستقبلاً.
  • اضطراب الهرمونات: قد يكون العقم ناتجاً عن خلل يؤثر في الأنظمة الهرمونية في جسم الرجل بما في ذلك منطقة تحت المهاد، أو الغدة النخامية، أو الغدة الدرقية، أو الغدة الكظرية.
  • مشاكل الأنيبيبات الناقلة للحيوانات المنوية: قد يحدث انسداد في الأنيبيبات التي تنقل الحيوانات المنوية نتيجة تعرضها لضربة أو إصابة غير مقصودة أثناء الجراحة، أو إصابتها بالعدوى في السابق، وغير ذلك من الأسباب.
  • المشاكل الكروموسومية: مثل الإصابة بمتلازمة كلاينفلتر (بالإنجليزية: Klinefelter's syndrome)، أو التليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic Fibrosis)، أو متلازمة كالمان (بالإنجليزية: Kallmann syndrome)، أو متلازمة كارتاجنر (بالإنجليزية: Kartagener syndrome).
  • مشاكل مُتعلقة بممارسة العلاقة الجنسية: مثل ضعف الانتصاب (بالإنجليزية: Erectile Dysfunction)، أو القذف السريع، أو الألم أثناء الجماع، أو الإصابة باضطراب نفسي يؤثر في الجنس.
  • الإصابة بمرض حساسية القمح: (Celiac disease)، تحدث هذه الحالة نتيجة الحساسية للجلوتين وقد تؤثر في قدرة الرجل على الإنجاب.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية: مثل العلاج بالتستوستيرون البديل (بالإنجليزية: Testosterone replacement therapy)، أو استخدام الستيرويدات لفترات طويلة، أو بعض الأدوية المضادة للفطريات أو المستخدمة في علاج القرحة.
  • الخضوع لعمليات جراحية مُعينة: مثل قطع الحبل المنوي (بالإنجليزية: Vasectomy)، أو إصلاح الفتق الأُربِي (بالإنجليزية: Inguinal hernia)، أو الخضوع لجراحة في الصفن، أو الخصيتين، أو البروستات، أو عمليات البطن الكبرى التي تُجرى في حالات الإصابة بسرطانات الخصية والمستقيم.
  • العوامل المُتعلّقة بالبيئة وأنماط الحياة: يُلاحظ ازدياد المخاوف المُتعلّقة بتأثير الصناعة في الصحة الإنجابية خاصة في العقود الأخيرة، إذ أثبتت العديد من الدراسات تأثر جودة السائل المنوي للرجال في الدول الصناعية وبخاصة أوروبا والولايات المتحدة، ويُمكن إجمال أهمّ العوامل التي قد تتسبّب بالعقم لدى الرجال بما يلي:[٣]
    • العوامل الفيزيائية: تتمثل في التّعرض للإشعاعات، أو المجالات الكهرومغناطيسية، أو درجات الحرارة العالية.
    • العوامل الكيميائية: تتمثل في التدخين، وتناول الكافيين، وتعاطي الكحول، أو الماريجوانا (بالإنجليزية: Marijuana)، أو الكوكايين.
    • العوامل المهنية: تتمثل في التّعرض للمعادن الثقيلة، أو لأنواع معينة من المبيدات الحشرية والسموم الصناعية؛ مثل مركبات الديوكسين (بالإنجليزية: Dioxin) ومركبات ثنائية الفينيل متعدد الكلور (بالإنجليزية: Polychlorinated biphenyls).
    • أنماط الحياة: مثل الضغوطات النفسية والنظام الغذائي المتبع.


تشخيص العقم عند الرجال

لتشخيص الإصابة بالعقم لدى الرجل يقوم مقدّم الرعاية الطبية بمراجعة التاريخ الصحي له كما يقوم بإجراء الفحص البدني له، إضافة إلى ما سبق تُجرى مجموعة من الفحوصات الأخرى، ونذكر منها ما يلي:[٤]

  • تحليل السائل المنوي: تُؤخذ عينتان على الأقل من السائل المنوي للرجل وذلك في عدة أيام مختلفة، ويُمكّن هذا الإجراء من معرفة كمية السائل المنوي التي يُنتجها الرجل، ومدى حموضته، إضافة إلى عدد الحيوانات المنوية، وشكلها، وقدرتها على الحركة.
  • فحوصات الدم: يُجرى فحص الدم بهدف الكشف عن مستويات الهرمونات واستبعاد وجود مشاكل أخرى.
  • اختبارات التصوير: يخضع الرجل لفحص بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound) للنظر في الخصيتين، والأوعية الدموية، والتراكيب الدخلية في كيس الصفن.
  • خزعة الخصية: تتمثل الخزعة بأخذ قطعة صغيرة من نسيج الخصية لفحصها تحت المجهر، وغالباً ما يُجرى ذلك في الحالات التي يُظهر فيها تحليل السائل المنوي عدم وجود أي حيوانات منوية أو وجود عدد قليل منها.


فيديو عن العقم عند الزوجين

للتعرف على تفاصيل حول العقم و أسبابة عند كل من المرأة و الرجل شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "Male Infertility", www.americanpregnancy.org, Retrieved 30-6-2018. Edited.
  2. "Male infertility", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-6-2018.
  3. "Infertility in Men", www.ucsfhealth.org, Retrieved 30-6-2018. Edited.
  4. "Male Infertility", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 30-6-2018. Edited.
1094 مشاهدة