أسباب دوار الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب دوار الرأس

دوار الرأس

دوار الرأس هو حالة يتعرض لها الكثير من الأشخاص، وتؤدي إلى عدم مقدرة هذا الشخص على التحكم في نفسه وفي توازنه، ويكون معرضاً للإغماء والسقوط في أي وقت يصاب بالدوار، وهذه الحالة ليست مرضاً بحد ذاتها، ولا تعد في كثير من الأحيان من الحالات الخطيرة، لكن علاج دوار الرأس ليس بالأمر الهين بل يحتاج إلى علاجات معقدة خاصّة إذا تعرض الشخص للإصابة به بشكل مستمر ودائم، وهناك أسباب كثيرة تؤدي إلى الإصابة بدوار في الرأس، لذلك يجب على الشخص الذي يتعرّض لدوار أن يتوجّه للطبيب المختص، من أجل عمل التشخيص المناسب للحالة ومعرفة الأسباب وراء ذلك، والعمل على علاجها وحلها قبل تفاقم المشكلة.


أعراض دوار الرأس

عند الإصابة بالدوار تظهر مجموعة من الأعراض عند الشخص المصاب وهي:

  • الغثيان والتقيؤ.
  • خفقان القلب.
  • تغير لون الوجه بحيث يصبح شاحباً.
  • التعرّق المفرط والمستمرّ.
  • في كثير من الحالات يفقد المصاب وعيه ويتعرّض للإغماء.


أنواع وأسباب دوار الرأس

يتعرض الإنسان إلى الإصابة بنوعين من الدوار في الرأس ولكلّ منهما أسباب تؤدي إلى حدوثهما وهي:


الدوار الطرفي

هو الدوار الذي يصيب منطقة معينة من الرأس وتكون على طرف من أطرافه وهناك أسباب تؤدي إلى حدوث هذا الدوار وهي:

  • التعرض للحوادث والرضوض التي تؤدي إلى إصابة الجمجمة، وتؤثر بشكل مباشر على الأذن الداخلية عند الإنسان، مما يؤدي إلى الإصابة بدوار في الرأس.
  • الإصابة بنوع من الالتهابات التي تصيب الأنسجة الموجودة داخل الأذن، والتي تحدث عند الإصابة بنوع من الأمراض الفيروسية كالإصابة بالأنفلونزا، وحدوث التهاب في الأذن الوسطى.
  • الإصابة بدوار الوضع الحميد وأكثر الفئات عرضة للإصابة بهذا الدوار هم ذوو الأعمار المتوسّطة وكبار السن.
  • حدوث التهاب في العصب المسؤول عن الاتزان، ويؤدّي إلى حدوث دوار حاد، وبالتالي عدم قدرة المصاب على الجلوس أو الوقوف، ويبقى هذه الدوار ملازماً له لعدّة أيام.
  • الإصابة بمرض مونيير، والذي يؤدّي إلى ضرب الأذن الداخلية، وحدوث طنين مستمر في الأذن، وعدم القدرة على السمع بشكل طبيعي.


الدوار المركزي

هذا النوع من الدواء يصيب مركز الرأس بشكل مباشر، وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى الإصابة به وهي:

  • تعرض الدماغ والمخ للإصابة بنوع معين من أنواع الأورام.
  • حدوث خلل في الأعصاب والذي ينتج من بعض الأمراض الوراثيّة التي يصاب بها الإنسان.
  • حدوث نزيف حادّ في الدماغ.
  • الإصابة بمرض التصلّب العصبي المتعدد.
  • تعرّض المخ للإصابة بالالتهابات الناتجة عن الميكروبات، وتؤدي إلى حدوث تجمّعات صديدية في الأجزاء الخاصّة بنظام الاتزان المركزي.