أسباب زيادة الحموضة في المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٥ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٦
أسباب زيادة الحموضة في المعدة

حموضة المعدة

تعتبر حموضة المعدة من المشاكل الشائعة، التي يعاني منها الملايين حول العالم، وهي عرض مرضي، وليس مرضاً بحد ذاته، وتحدث نتيجةً لوجود خلل بالصمام المريئي المعدي السفلي الموجود في نهاية المريء، حيث يؤدي هذا الخلل إلى ارتخاء الصمام، وعدم قدرته على الإغلاق، وبالتالي إرجاع أحماض المعدة إلى المريء، والشعور بالحموضة، والحرقان.


آلية حدوث الحموضة

تبدأ الآلية عند ابتلاع الطعام، ووصوله إلى المعدة، حيث تنتج خلايا الغشاء المخاطي للمعدة مادة البيبسينوجين، والتي تتحول بفعل حمض الهيدروكلوريك الذي تفرزه المعدة إلى بيبسين، ثم يبدأ البيبيسين في هضم البروتينات داخل المعدة، وعندما تضعف العضلة العاصرة وترتخي، يبدأ الحامض بالاندفاع نحو المريء، ويسبب الحرقة المعروفة بحموضة المعدة الزائدة.


أسباب زيادة الحموضة في المعدة

  • وجود التهابات في المعدة، أو القولون.
  • تناول بعض أنواع الأدوية؛ مثل: المضادات الحيوية، والمهدئات.
  • تناول الطعام بسرعة، وبشكل مفرط، وتفويت الوجبات.
  • النوم أو الاستلقاء مباشرةً بعد تناول الوجبات، أو الجلوس بطريقة تضغط على المعدة، ولفترات طويلة، مثل: الجلوس عند جهاز الحاسوب.
  • شرب المشروبات الغازية، والمنبهات، والحليب بشكل مفرط.
  • الإدمان على الكحول، والتدخين، وشرب الأرجيلة بشكل مفرط.
  • تناول الوجبات الدسمة، والوجبات السريعة، والبطاطا المقلية، والتوابل بكثرة.
  • زيادة الوزن.
  • الإكثار من أكل الحمضيات، وشرب عصير الليمون، والبرتقال بكثرة.
  • الضغوطات النفسية والقلق، والحزن، والعصبية.
  • عدم شرب كميات كافية من السوائل والماء.
  • تعرض المعدة للبرد المباشر.


أعراض زيادة الحموضة في المعدة

  • الانتفاخ، والشعور بالتخمة طوال الوقت.
  • ألم وحرقان في المعدة، والمريء.
  • التجشؤ بشكل متكرر.
  • حدوث ارتداد مريئي عند الاستلقاء أو النوم.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • خروج الغازات بشكل أكثر من المعتاد.
  • ألم في الرقبة، وصعوبة في البلع.
  • أرق واكتئاب.
  • براز مختلط بالدم، في الحالات شديدة الخطورة.


علاج زيادة الحموضة في المعدة

  • اتباع نظام غذائي صحي بعيداً عن المأكولات الدسمة التي تزيد من حموضة المعدة، وممارسة التمارين الرياضية.
  • إنقاص الوزن، والتخلص من الضغط النفسي، وترك التدخين، وشرب الكحول، والمنبهات.
  • تناول الأدوية التي تخفف الحموضة، تحت إشراف طبي.
  • إجراء العمليات الجراحية، في الحالات الشديدة.
  • استخدام الوصفات الطبيعية مثل:
    • صودا الخبز: تحتوي على خصائص طبيعية مضادة للحموضة، وتستخدم من خلال إضافة ملعقة من صودا الخبز إلى كوب من الماء، وشرب المزيج.
    • الزنجبيل: من خلال إضافته إلى الوجبات الرئيسية، لتهدئة الأعصاب، أو من خلال مضغه نيئاً، أو إضافته إلى الشاي.
    • النعناع: من خلال نقع أوراق النعناع في كوب من الماء لمدة ربع ساعة، ثم شرب المزيج.
    • ماء الورد: من خلال خلط كمية قليلة من ماء الورد في كوب من الماء، وشرب المزيج صباحاً ومساءً قبل الأكل.
    • قشر الرمان: من خلال خلط ملعقة من مسحوق قشر الرمان، مع علبة من لبن الزبادي، وثلاث ملاعق من العسل بشكل متجانس، وتناول المزيج بشكل يومي.