أسباب سيلان اللعاب عند النوم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٩
أسباب سيلان اللعاب عند النوم

أسباب سيلان اللعاب عند النوم

هناك العديد من أسباب سيلان اللعاب عند النوم، نذكر منها ما يأتي:[١][٢]


وضعية النوم

إنّ السبب الأكثر شيوعاً لسيلان اللعاب (بالإنجليزية: Drooling) أثناء النوم يتعلق بالجاذبية، وهناك وضعيات للنوم تؤدي إلى تجمع اللعاب داخل الفم، والنوم على الجانب والبطن يزيد من التعرض لسيلان اللعاب أثناء النوم، وخاصة عند التنفس من الفم أثناء النوم وتضيق ممرات الجيوب الأنفية.[١]


انسداد الجيوب الأنفية

إنّ احتقان الأنف الناجم عن نزلة برد وعدوى يؤدي إلى سيلان اللعاب أكثر من المعتاد، فالتهاب ممرات الجيوب الأنفية وانسدادها بشكل متكرر وتضيق الجيوب الأنفية كلها عوامل تزيد من فرص التنفس من الفم أثناء النوم.[١]


داء الارتداد المعدي المريئي

عند الإصابة بداء الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastrointestinal reflex disorder) تتدفق محتويات المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى تلف بطانة المريء، وقد يسبب أيضاً عسر البلع (بالإنجليزية: Dysphagia) ويزيد الشعور بوجود تورم في الحلق، وهذا الشعور يؤدي إلى فرط إفراز اللعاب.[١]


آثار الدواء الجانبية

تزيد بعض الأدوية من إفراز اللعاب كالأدوية التى تُستخدم في علاج الحالات التالية:[٢]

  • الاضطرابات النفسية.
  • مرض ألزهايمر (بالإنجليزية: Alzheimer’s disease).
  • الوهن العضلي الوبيل (بالإنجليزية: Myasthenia gravis).


صعوبة البلع

بعض الاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke) قد تؤدي إلى ما يُسمى عسر البلع والألم عند البلع، ولا يستطيع بعض الأشخاص البلع على الإطلاق، وبالتالي يزداد إفراز اللعاب، ومن بعض الأمثلة على الحالات التي قد تؤدي إلى عسر البلع نذكر ما يأتي:[٢]

  • اضطرابات الجهاز العصبي: نذكر منها ما يأتي:
    • التصلب الجانبي الضموري (بالإنجليزية: Amyotrophic lateral sclerosis).
    • شلل الوجه النصفي (بالإنجليزية: Bell’s palsy).
    • مرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson's disease).
  • السكتة الدماغية: عند الإصابة بالسكتة الدماغية فإنّ الدم لا يتدفق بشكل صحيح إلى الدماغ، مما يتسبب بتلف الجهاز العصبي، وبالتالي صعوبة البلع وكذلك سيلان اللعاب.


علاج سيلان اللعاب

من طرق علاج سيلان اللعاب نذكر ما يأتي:[٣]

  • تغيير وضعية النوم.
  • معالجة الجيوب الأنفية والحساسية.
  • دواء السكوبولامين (بالإنجليزية: Scopolamine).
  • حقن البوتوكس (بالإنجليزية: Botox) في الغدد اللعابية.
  • استخدام جهاز فموي للمساعدة على البلع.
  • الجراحة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Kathryn Watson (23-10-2017), "6 Ways to Stop Drooling"، www.healthline.com, Retrieved 28-03-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Why Am I Drooling? 4 Causes of Excessive Drooling", www.pennmedicine.org,20-09-2018، Retrieved 28-03-2019. Edited.
  3. MaryAnn de Pietro (25-04-2018), "What is the cause of drooling?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-03-2019. Edited.