أسباب غسيل الكلى

أسباب غسيل الكلى

أسباب غسيل الكلى

يُعّرف الغسيل الكلوي المعروف أيضاً باسم الديال، أو الديلزة، أو الميز الغشائي (بالإنجليزية: Kidney Dialysis) بأنّه خيار علاجيّ يُعوّض عن بعض القصور الحاصل في وظائف الكلى، ويتم اللجوء إليه عندما تفقد الكلى قدرتها على سد احتياجات الجسم وأداء وظائفها بشكل تام، وتحديدًا يُلجأ إليه عندما تفقد الكلى ما يقارب 85-90% من وظائفها، ويكون معدل الترشيح الكلوي (بالإنجليزية: Glomerular filtration rate) (*) أقل من 15 ملليلتر في الدقيقة الواحدة.[١][٢]


وفي الحقيقة يعتمد اتخاذ قرار البدء بالغسيل الكلوي على عمر المريض، وصحته العامة، ونتائج فحوصات المختبر، ومدى استعداد المريض للبدء بالعلاج، ومدى شدة الأعراض التي تظهر عليه والمرتبطة بالفشل الكلوي،[٣] بالإضافة إلى ظهور بعض المشاكل الأخرى في الجسم، مثل: حدوث مشاكل في التغذية وتوازن السوائل، وعدم القدرة على السيطرة على ضغط الدم، ويجدر التنبيه إلى أنه في بعض الحالات يتم البدء بإجراء الغسيل الكلوي قبل ظهور هذه المشاكل، وعلى أية حال فإنّ تحديد الوقت الملائم للبدء بالغسيل الكلويّ يعتمد بشكل كبير على القرار المُتخذ من قبل الطبيب المختص والشخص المعنيّ، وفي حال قرر الطبيب حاجة المصاب للغسيل الكلويّ؛ فإنّه يتوجب على المصاب الالتزام بالجلسات جميعها وعدم تخطي أيّ منها، تفاديًا للمضاعفات التي قد تترتب على فشل الكلى غير المُعالج، وفيما يأتي بيان أكثر الحالات التي قد تستدعي الغسيل الكلويّ.[٤][٥]


الفشل الكلوي المزمن

تتمثل الإصابة بالفشل الكلوي المزمن (بالإنجليزية: Chronic renal failure) أو اختصاراً CRF بتلف الكليتين وعدم قدرتهما على أداء وظائفهما بشكلٍ كامل، ويحدث هذا التلف بشكلٍ تدريجي على مدار فترة زمنية طويلة، وإنّ تشخيص الإصابة بالفشل الكلوي في وقت مبكر يلعب دورًا مهمّا في علاج الحالة وتقليل فرصة ظهور المضاعفات،[٦][٧] ويعتمد علاج الفشل الكلوي المزمن على علاج المسبب، وبشكل عام يهدف العلاج لإبطاء سرعة تقدم المرض، ويجدر العلم أنّه لا يمكن التخلص من الفشل الكلوي المزمن إلا بالغسيل الكلوي أو بزراعة الكلى.[٨] والجدير بالبيان أنّ الفشل الكلوي المزمن قد لا يكون مصحوبًا بظهور أي أعراض أو علامات تُذكر، وذلك لأنّ الكلى تمتلك قدرة كبيرة على أداء وظائفها في أضعف حالاتها، فقد يتم تشخيص الإصابة بالفشل الكلوي المزمن عن طريق الفحوصات المخبرية التي تُجرى على عينات الدم والبول فقط، دون الشعور بأيّ أعراض، وعلى الصعيد الآخر فإنّ الحالات المتقدمة من الفشل الكلوي قد تُحدث انتفاخات في الجسم تُعرف باسم الوذمة (بالإنجليزية: Edema) كنتيجةٍ لعدم قدرة الكلى على التخلص من السوائل والأملاح الزائدة، وتظهر الوذمة في حال الإصابة بالفشل الكلوي المزمن في القدمين، أو الكاحلين، أو الساقين، وقد تظهر في حالات قليلة في اليدين أو الوجه، ومن الأعراض الأخرى التي قد تُرافق الفشل الكلوي المزمن: ألم في الصدر، والتعب، والصداع، وآلام العضلات، والغثيان، وضيق التنفس.[٦][٧]


غالبًا ما تُعزى المعاناة من الفشل الكلوي المزمن لأحد الأمراض التي التي تُرافق المصاب فترة طويلة من الزمن، والجدير بالبيان أنّ هذه الأمراض لا تُسبب الفشل الكلوي في الغالب في المراحل الأولية منها، ومن هذه الأمراض والمشاكل ما يأتي:[٨][٩]

  • ارتفاع ضغط الدم، وذلك لانّ ضغط الدم المرتفع على المدى البعيد قد يُلحق الضرر بكيبيات الكلى، وهي الجزء المسؤول عن ترشيح الفضلات بهدف التخلص منها.
  • الحالات التي تسبب الانسداد طويل الأمد في المسالك البولية، مثل: حصى الكلى، وتضخم البروستات، وبعض أنواع السرطان.
  • مرض السكري بنوعيه الأول والثاني، فقد تبيّن أنّ هناك رابط أو علاقة بين مرض السكري غير المُسيطر عليه في مراحله المتقدمة والفشل الكلوي، وممّا يجدر ذكره أنّ الفشل الكلوي لا يحدث في الغالب خلال أول عشر سنوات من الإصابة بالسكري.
  • الجزر المثاني الحالبي (بالإنجليزية: Vesicoureteral reflux)، وتتمثل هذه الحالة بارتجاع البول إلى الكليتين بدلًا من طرحه خارج الجسم.
  • التهاب الكلية الخلالي (بالإنجليزية:Interstitial nephritis)، يعّرف على أنه اضطراب في الكلى تتضخم فيه المسافات الفاصلة بين أنابيب الكلية، وهذا بدوره قد يسبب مشاكل في الكليتين.[١٠].
  • مرض الكلى المتعدد الكيسات (بالإنجليزية: Polycystic kidney disease)، وهو اضطراب وراثي تتطور فيه مجموعة من الأكياس على الكليتين بشكل أساسيّ، مما يؤدي إلى فقدان الكلية القدرة على أداء وظائفها، إضافة إلى زيادة حجمها عن الحدّ الطبيعيّ، وفي الغالب تكون هذه الأكياس حميدة غير سرطانية.[١١]
  • التهاب كبيبات الكلى (بالإنجليزية:Glomerulonephritis)، والكُبيبات كما ذكرنا فهي الجزء المسؤول عن ترشيح الفضلات وتخليص الجسم منها على شكل بول، وقد تتعرض هذه الكُبيبات للالتهاب بشكل مفاجئ أو تدريجيّ.[١٢][٨]
  • التهاب الحويضة والكلية (بالإنجليزية: Pyelonephritis)، هو نوع من أنواع التهابات المسالك البولية تتأثر به إحدى الكليتين أو كلتيهما، نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية؛ ففي حالات قليلة يمكن أن يُسبب هذا النوع من الالتهابات الفشل الكلوي خاصة إذا كان متكرر الحدوث.[١٣]
  • أسباب أخرى: إضافة إلى ما سبق يمكن أن ينجم الفشل الكلوي المزمن عن حالات أخرى، مثل الذئبة الحمراء (بالإنجليزية: Systemic lupus erythematosus) (*)، وتناول بعض الأدوية لفترة طويلة من الزمن، وإدمان المواد الممنوعة قانونيًا مثل الهيروين، والملاريا، وغيرها.


القصور الكلوي الحاد

يعرّف القصور الكلوي الحاد (بالإنجليزية:Acute kidney injury) على أنه حالة صحية تؤثر في الكلى بشكلٍ مفاجئ وخلال فترة زمنية قصيرة جداً وعادةً ما تكون يومين أو أقل، وتتراوح شدة هذه الإصابة ما بين فقدان الكلى الطفيف لوظائفها إلى الفشل الكلوي الكامل، ومن الجدير بالذكر أن القصور الكلوي الحاد حالة صحية يمكن الشفاء منها في حال تم اكتشافها وعلاجها في وقت مبكر، ويجدر التنبيه إلى ضرورة علاج هذه الحالة في الوقت المناسب،[١٤][١٥] وحقيقةً يعتمد علاج الفشل الكلوي الحاد ومدته على تحديد المرض أو المشكلة التي تسببت به وسرعة تعافي الكلية واستجابتها، وإنّ أغلب الحالات تتطلب الدخول للمستشفى لتلقي العلاج، ومن الخيارات العلاجية المتاحة في حالات القصور الكلوي الحاد الآتي:[١٦]

  • علاج المُسبب: إذ لا بُدّ من علاج السبب الكامن وراء الإصابة بالقصور الكلوي الحادّ للتخلص من المشكلة.
  • علاج المضاعفات: يجدر بالطبيب المختص علاج المضاعفات التي تُصاحب القصور الكلوي الحادّ بحسب طبيعتها، ومن ذلك ما يأتي:
    • تحقيق التوازن في مستوى السوائل في الجسم، إذ يتم التخلص من السوائل الزائدة عن طريق مدرات البول، في حين يُزوّد المصاب بالسوائل عن طريق الوريد في حال معاناته من الجفاف.
    • تحقيق التوازن في مستوى الكهارل في الجسم بإعطاء الأدوية المناسبة.
    • الغسيل الكلوي، وعادة ما يُستخدم الغسيل الكلوي الدموي في مثل هذه الحالات، ويهدف استخدامه إلى تخليص الجسم من السوائل الزائدة والسموم.


وفي سياق الحديث عن الفشل الكلوي الحاد يجدر بيان أنّ سبب الإصابة بالقصور الكلوي الحاد يُعزى لقلة كمية الدم المتدفقة في الكليتين، أو بسبب انسداد الحالبين (*)، أو لحدوث مشكلة ما فيها أو تعرضها لإصابة مباشرة، ويُعدّ كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم 65 عاماً، والمصابون بأمراض مزمنة مثل: الفشل الكلوي المزمن، والسكري، وأمراض الكبد، وقصور القلب من الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالقصور الكلوي الحاد،[١٤][١٥] ومن الجدير بالذكر أن الأعراض المرافقة لهذه الحالة تختلف باختلاف المسبب، كما أنّه توجد العديد من الحالات التي لا يرافقها ظهور أي أعراض ويتم اكتشافها من خلال الفحوصات والتحاليل المخبرية، ومن الأعراض التي قد تظهر على المصاب بالقصور الكلوي الحاد ما يأتي:[١٧]

  • تورم الساقين، والكاحلين، وحول العينين.
  • خروج كميات قليلة من البول.
  • ضيق التنفس.
  • التعب والإرهاق.
  • الارتباك.
  • الغثيان.
  • الشعور بآلام في منطقة الصدر.
  • الغيبوبة والنوبات في الحالات الشديدة.


أسباب أخرى

توجد العديد من الأسباب الأخرى التي تستدعي اللجوء للغسيل الكلوي، ومنها:

  • فرط البوتاسيوم في الدم: يُعدّ فرط البوتاسيوم في الدم من الحالات الحرجة التي تتطلب المراقبة الطبية، ويُلجأ للغسيل الكلوي في علاج فرط بوتاسيوم الدم في الحالات التي لا يستجيب فيها المصاب للعلاجات الأخرى، أو في الحالات التي يُعاني فيها من الفشل الكلوي بشكل كامل.[١٨]
  • تعرض الكلى لإصابة: تُقسم إصابات الكلى إلى نوعين، وهي الرضات والإصابات المخترقة للجلد، أمّا النوع الأول فقد لا يُكشف عنه إلا من خلال الفحوصات المخبرية وإمّا بظهور كدمات كعلامة خارجية وحيدة، وأمّا بالنسبة للإصابات المُخترقة للجلد فعادة ما تنجم عن طعنات بالسكين أو موادّ حادة أخرى، وقد تتأذى الكلى دون أن يكون موضع الجرح قريبًا منها، وفي الحالات الشديدة من إصابات الكلى عامة قد يكون الغسيل الكلوي الخيار العلاجي الملائم.[١٩]


أهمية الالتزام بجلسات الغسيل الكلوي

يجدر بالأشخاص الذين يخضعون لجلسات الغسيل الكلوي الالتزام بحضور الجلسات العلاجية كلها، إذ إنّ عدم حضور جلسة علاجية واحدة بشكل متكرر سيُلحق الضرر بصحة المصاب، فهذا يُؤكّد أنّ المصاب لا يتلقّى العلاج على الوجه المطلوب، لأنّ ذلك يُتيح الفرصة للسموم لترتفع مستوياتها في الجسم، وأمّا بالنسبة لعدم حضور جلسة علاجية واحدة مع المواظبة على بقية الجلسات؛ فإنّه من الصعب التنبؤ بكيفية استجابة الجسم لعدم حضور تلك الجلسة؛ ففي بعض الحالات يكون الجسم قادرًا على التعامل مع المشكلة لفترة زمنية قصيرة، في حين أنّ أجسام بعض المصابين لا يمكنها التعامل مع ذلك، ومن هنا نهيب بضرورة الالتزام بجلسات الغسيل الكلويّ كلها ومناقشة الأمر مع الطبيب في حال حدوث أي طارئ يحول دون القدرة على حضور جلسة الغسيل الكلوي.[٢٠]


الرعاية الطبية لحالات غسيل الكلى

في الحقيقة، يتطلب غسيل الكلى جهداً مشتركاً من المريض وعائلته ومقدمي الرعاية الطبية، ونوضح فيما يأتي دور كل فرد من مقدمي الرعاية الطبية عند إجراء غسيل الكلى:[٢١][٥]

  • الطبيب: يُقدّم الطبيب المختص بأمراض الكلى الرعاية الطبية بدايةً من خلال وصف غسيل الكلى للمريض، ومن ثم متابعة صحة الشخص المصاب بما في ذلك المضاعفات التي قد تظهر عليه، أي أنّه يتابع الحالة الصحية للمريض قبل البدء بالعلاج وبعده.
  • الممرض: يتولى الممرض مسؤولية متابعة المريض؛ وذلك من خلال التأكد من أنه يتلقى الأدوية والعلاجات بالطريقة المطلوبة، ويشرف على عملية غسيل الكلى، كما أنه يشرف على برامج الرعاية الصحية التي من خلالها يتدرب كل من المرضى وعائلاتهم على إجراءات الغسيل الكلوي المنزلي.
  • الأخصائي الاجتماعي: يقدم الأخصائي الاجتماعي المشورة لمساعدة المرضى وعائلاتهم لمواجهة أمراض الكلى والتغيرات التي تحدث على حياة المريض في المنزل ومكان العمل، أي أنه يساعد المريض وعائلته على تحسين نوعية الحياة.
  • أخصائي التغذية: يوصي أخصائي التغذية بنظام غذائي يتناسب مع حالة المريض الصحية، حيث إن تغذية المريض قبل وبعد غسيل الكلى تعد جزءًا مُهمًّا من خطة العلاج.

الهوامش:

(*) معدل الترشيح الكلوي: يعرّف الترشيح الكلوي على أنه فحص يتم إجراءه للتحقق من صحة الكليتين، حيث إنه يقّر كمية الدم التي تعبر الكبيبات الكلوية في الدقيقة الواحدة، وتعّرف الكبيبات على أنها المرشحات الصغيرة في الكلى التي ترشح النفايات من الدم.[٢٢]


(*) الذئبة الحمراء: وهي أشهر انواع الذئبة المتمثلة بمهاجة الجهاز المناعي لبعض أعضاء وأنسجة الجسم عن طريق الخطأ، ومن الأجزاء التي قد تتأثر المفاصل، والجلد، والدماغ، والكلى، والأوعية الدموية.[٢٣]

(*) الحالبان: وهما أنبوبان رفيعان مسؤولان عن نقل البول من الكليتين إلى المثانة البولية، ويُعدّان أحد أجزاء الجهاز البوليّ.[٢٤]


المراجع

  1. "Dialysis", www.kidney.org, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. "Glomerular filtration rate", medlineplus.gov, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. "When Do I Need Dialysis?", www.webmd.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  4. Healthwise Staff (31-10-2018), "Kidney Failure: When Should I Start Dialysis?"، www.uwhealth.org, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب L. Aimee Hechanova , "Dialysis"، www.msdmanuals.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "What Is Edema?", www.webmd.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "What Is Chronic Kidney Disease?", www.niddk.nih.gov, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Chronic kidney disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  9. "Symptoms, causes, and treatment of chronic kidney disease", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  10. "Interstitial nephritis", medlineplus.gov, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  11. "Polycystic kidney disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-12-2019.
  12. "Glomerulonephritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-12-2019.
  13. "What is Kidney (Renal) Infection - Pyelonephritis?", www.urologyhealth.org, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  14. ^ أ ب "Acute kidney injury", www.kidneyfund.org, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  15. ^ أ ب "Acute kidney injury", www.nhs.uk, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  16. "Acute kidney failure", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  17. "Acute Kidney Injury (AKI)", www.kidney.org, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  18. "Hyperkalemia Treatment & Management", emedicine.medscape.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  19. "What is Kidney (Renal) Trauma?", www.urologyhealth.org, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  20. "Renal Frequently Asked Questions", www.nbt.nhs.uk, Retrieved 13-01-2019. Edited.
  21. "Your Dialysis Care Team", www.kidney.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  22. "Glomerular filtration rate", medlineplus.gov, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  23. "Systemic Lupus Erythematosus (SLE)", www.cdc.gov, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  24. "Ureteral Disorders", medlineplus.gov, Retrieved 8-12-2019. Edited.
615 مشاهدة
Top Down