أسباب قلة كمية السائل المنوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ١١ فبراير ٢٠١٩
أسباب قلة كمية السائل المنوي

أسباب قلة كمية السائل المنوي

من الطبيعيّ أن تنخفض كميّة وقوة قذف السائل المنويّ للرجل مع التقدّم في العُمر، ويُعدّ ما يُعرَف بانخفاض حجم القذف الملحوظ (بالإنجليزية: Perceived ejaculate volume reduction) إحدى مشاكل القذف الشائعة لدى الرجال، ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى انخفاض كميّة السائل المنويّ لدى الرجال نذكر الآتي:[١][٢]

  • اضطراب إنتاج الهرمونات الذكوريّة.
  • الآثار الجانبيّة لعلاج أحد أنواع السرطان، مثل العلاج الإشعاعيّ لسرطان البروستات.
  • بعض أنواع الأدوية؛ مثل الأدوية المستخدمة في علاج ضغط الدم المرتفع، والاكتئاب، وتضخّم البروستات.
  • مرض السكريّ (بالإنجليزية: Diabetes).
  • بعض المشاكل الصحيّة في الخصيتين.
  • المعاناة من مشكلة القذف الرجوعيّ (بالإنجليزية: Retrograde ejaculation)؛ والمتمثل بتحول القذف باتجاه المثانة عوضاً عن القضيب لدى الرجل.
  • استئصال البروستات (بالإنجليزية: Prostatectomy).
  • استئصال المثانة (بالإنجليزية: Cystectomy).


عوامل خطر قلة كمية السائل المنوي

توجد العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر انخفاض كميّة السائل المنويّ لدى الرجل، وفيما يأتي بيان لبعض منها:[٣]

  • الانسداد: قد يؤدي تشكّل النسيج الندبيّ في البروستات، أو المثانة، أو الإحليل، أو إجراء إحدى العمليّات الجراحيّة إلى انخفاض كميّة السائل المنويّ، كما قد يكون الانسداد في القنوات المسؤولة عن عمليّة قذف السائل المنويّ مشكلة خَلقية، والذي قد يؤدي إلى انخفاض كميّة السائل المنويّ أيضاً.
  • كثرة القذف: حيثُ تنخفض كميّة السائل المنويّ في حال كثرة القذف، بينما ترتفع نسبة السائل المنويّ بما يقارب 12% يومياً، وذلك خلال أول أربعة أيّام من آخر عمليّة قذف يقوم بها الرجل.


علاقة قلة كمية السائل المنوي بالتستوستيرون

يُعدّ هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone) أحد أهمّ الهرمونات الذكوريّة، والمسؤول عن إنتاج الحيوانات المنويّة، وقوة العظام، والعضلات، والرغبة الجنسيّة لدى الرجل، كما يُعدّ هرمون التستوستيرون مهمّاً في عمل البروستات، والحويصلات المنويّة، وذلك لإنتاج السائل المنويّ، لذا فإنّ انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون يؤدي إلى انخفاض كميّة السائل المنويّ، بالإضافة إلى عدد من المشاكل الصحيّة الأخرى؛ مثل التعب، والإعياء، وانخفاض كتلة العضلات، وصغر حجم الخصيتين.[٣]


المراجع

  1. Stephanie Watson, "What Causes Weak Ejaculation and How Is It Treated"، www.healthline.com, Retrieved 30-1-2019. Edited.
  2. "Retrograde ejaculation", www.mayoclinic.org,26-10-2016، Retrieved 5-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Mary Elizabeth Dallas, "Can Less Semen Mean Low Testosterone"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-1-2019. Edited.