أسباب نقص الحديد عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
أسباب نقص الحديد عند النساء

نقص الحديد عند النساء

يُعدّ عنصر الحديد من العناصر الضرورية في جسم الإنسان؛ حيث إنّه يلعب دوراً مهمّاً في إنتاج الهيموغلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin)، وهو بروتين يعمل على حمل الأكسجين في الدم لإيصاله إلى أعضاء الجسم المختلفة، وإنّ عدم توفّر الكمية الكافية من الحديد ستؤدي إلى عجز نخاع العظم عن تصنيع الهيموجلوبين، والإصابة بحالة تُسمى فقر الدم بسبب نقص الحديد (بالإنجليزية: Iron Deficiency Anemia)، وتجدر الإشارة إلى أنّ الرضع، والأطفال الصغار، والمراهقين يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد، كما أنّ هذه الحالة تُصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال وبالأخص النساء الحوامل، واللاتي يُعانين من نزيف حاد خلال فترة الحيض؛ حيث تُعاني سيدة واحدة من كل ست نساء حوامل تقريباً من نقص الحديد في فترة الحمل، وتُعاني خمس سيدات من كل مئة سيدة في فترات الإنجاب من هذا النوع من فقر الدم لغزارة دورتهنّ الشهرية، ومن الجدير بالذكر أنّ الأعراض لن تظهر مُباشرة بعد الإصابة بنقص مستوى الحديد في الدم على الأغلب، بل قد يستغرق ظهورها بعض الوقت، لأنّ الجسم قادر على استخدام الحديد الذي يقوم بتخزينه في الجسم، وبعد فترة وبمجرد أن يبدأ المخزون بالنفاد، فإنّ الجسم سيُقلل من إنتاج خلايا الدم الحمراء ومن ثم ستبدأ الأعراض في الظهور، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه من الممكن أن لا يتم اكتشاف الإصابة بنقص الحديد اعتماداً على الأعراض فقط، إذ إنّ شدّتها قد تكون خفيفة وغير مُلاحظة لدى أغلب المُصابات في البداية، ويُعدّ فحص الدم الروتيني هو الوسيلة الأكثر اعتماداً للتشخيص والتأكد من الإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد.[١][٢]


أسباب نقص الحديد عند النساء

هنالك العديد من الأسباب الغذائية والصحية التي قد تؤدي للإصابة بنقص الحديد في الدم، وكما أسلفنا فإنّ النساء يُعتبرن من الفئات الأكثر تعرّضاً لنقص الحديد بسبب مرورهنّ بفترات الحمل والرضاعة، وفترات الحيض الغزيرة، وإضافة لمما سبق فإنّ هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تُعرّض النساء للإصابة بنقص الحديد، مثل:[٣][٤]

  • اتباع نظام غذائي يفتقر للحديد.
  • الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي مثل: داء كرون.
  • القيام بالتبرع المستمر بالدم.
  • الخضوع للعمليات الجراحية التي تؤدي لاستئصال جزء من المعدة أو الأمعاء الدقيقة.
  • تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين ضمن مكوناتها.
  • الإصابة بقرحة في المعدة.
  • الإصابة بسرطانات المعدة والأمعاء.


أعراض نقص الحديد عند النساء

عندما يُصاب الشخص بنقص في الحديد قد يُعاني من العديد من الأعراض المزعجة التي تؤثر سلباً في حياته اليومية، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٥]

  • الشعور بالإرهاق والضعف.
  • شحوب لون الجلد.
  • الإحساس بضيق في التنفس، بالإضافة للشعور بالدوخة.
  • الرغبة في تناول أشياء غريبة مثل: التراب والجليد.
  • الإحساس ببرودة في اليدين والقدمين.
  • ازدياد سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • الإصابة بالصداع.
  • تورم اللسان، والمعاناة من ألم فيه.
  • المعاناة من هشاشة الأظافر.


تشخيص نقص الحديد عند النساء

هنالك عدة اختبارات لقياس وتقييم كمية الحديد في الجسم، ومن المُمكن أن يقوم الطبيب بطلب إجراء هذه الاختبارات معاً في نفس الوقت؛ للمساعدة على تشخيص الحالة بدقة والتأكد مما إذا كان هنالك نقص في الحديد، ومن هذه الاختبارات:[٦]

  • اختبار الحديد: (بالإنجليزية: Serum Iron Test)، يقيس هذا الفحص مستوى الحديد في الدم.
  • اختبار الترانسفيرين: (بالإنجليزية: Transferrin test) يقيس هذا الفحص مستوى الترانسفيرين، وهو البروتين الذي يقوم بنقل الحديد في الجسم.
  • السعة الرابطة للحديد الكلي: (بالإنجليزية: TIBC)، يقيس هذا الفحص إجمالي كمية الحديد التي يُمكن أن تلتصق بالبروتينات في الدم.
  • فحص سعة ارتباط الحديد غير المشبع: (بالإنجليزية: UIBC)، ويقيس هذا الفحص الجزء من الترانسفيرين الذي لم يتمّ إشباعه بالحديد.
  • فحص مخزون الحديد: وهو فحص الفيريتين (بالإنجليزية: Serum Ferritin)، ويُعطي فكرة عن كمية الحديد المُخزّن في الجسم.


علاج نقص الحديد عند النساء

في حال تشخيص المُصاب بنقص في الحديد، فإنّ هناك العديد من المراحل والخطوات التي يتبعها الطبيب المُعالج اعتماداً على مستوى النقص والسبب الكامن وراء كل حالة، ومن الطُرق المُتبعة لعلاج نقص الحديد في الجسم ما يأتي:[٧]
  • الحديد العلاجي: يحتاج مُعظم المُصابين بنقص الحديد لكميات من الحديد أعلى من تلك الموجودة في المكملات الغذائية، حيث يحتاج المُصاب في معظم الحالات إلى تناول مكملات الحديد يومياً من لمدة ثلاثة أشهر، وفي بعض الحالات الصحية قد لا يستطيع المريض تحمّل أو امتصاص الحديد عن طريق الفم فيتم أخذ العلاج بواسطة الحُقن، مثل: الأشخاص الذين قاموا بعمليات جراحة المعدة أو الأمعاء، والأشخاص الذين خضعوا للعمليات الجراحية التي تهدف إلى علاج السُّمنة.
  • الخُضوع لنقل الدم: في حال كان المُصاب بنقص الحديد يُعاني من فقر شديد، قد يُقرر الطبيب المُعالج إخضاع المُصاب لنقل الدم لتقليل النقص الحاصل، ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة معرفة السبب الكامن وراء نقص الحديد وعلاجه؛ لأنّ نقل الدم ما هو إلا حل مؤقت.


نصائح غذائية

يؤثّر أسلوب الحياة والنظام الغذائي اليومي المُتبع بشكلٍ كبير جداً في أجسامنا، وفي المُحافظة على مستوى المعادن والفيتامينات التي لها دور أساسيّ في العمليات الحيوية داخل الجسم، وتجدر الإشارة إلى احتواء العديد من الأطعمة على عنصر الحديد بكميات جيدة، لذا يُنصح بتناولها والإكثار منها خصوصاً لمن يُعاني من نقص في مستوى الحديد، ومن هذه الأطعمة: الخضراوات وبالأخص الورقية الخضراء كالجرجير، إضافة للحوم، والبقوليات مثل؛ العدس والفاصولياء، والحبوب المدعمة، والخبز المُدعم بالحديد. كما يُنصح المصابون بنقص الحديد بالتقليل من تناولهم لبعض الأطعمة والمشروبات، مثل: الشاي والقهوة، والحليب، ومنتجات الألبان، إضافةً للأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من حمض الفايتك (بالإنجليزية: Phytic Acid) كالحبوب الكاملة، حيث تؤثر هذه الأطعمة والمشروبات في عملية امتصاص الحديد في الجسم وتسهم في خفض مستواه عن الحد الطبيعي.[٨]


المراجع

  1. "Iron Deficiency Symptoms, Causes, and Prevention", www.verywellhealth.com, Retrieved 3-2-2019.
  2. "Iron-deficiency anemia", www.womenshealth.gov, Retrieved 4-2-2019.
  3. "What causes iron-deficiency anemia?", www.webmd.com, Retrieved 3-2-2019.
  4. "Iron deficiency anaemia", www.nhsinform.scot, Retrieved 4-2-2019.
  5. "Symptoms of iron deficiency anemia", www.healthline.com, Retrieved 3-2-2019.
  6. "Iron Tests", labtestsonline.org, Retrieved 5-2-2019.
  7. "Iron Deficiency Anemia: Evaluation and Management", www.aafp.org, Retrieved 5-2-2019.
  8. "Iron deficiency anaemia", www.nhs.uk, Retrieved 5-2-2019.