أسباب نقص مخزون الحديد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
أسباب نقص مخزون الحديد

مخزون الحديد

يُعتبر الفيريتين (بالإنجليزية: Ferritin) البروتين المسؤول عن تخزين الحديد في الجسم، والحديد عنصر ضروري لإنتاج الهيموجلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin)، الموجود في خلايا الدم الحمراء، والذي يعمل على حمل الأكسجين وتوزيعه حول أجزاء الجسم. وتختلف النسبة الطبيعية المقبولة لمخزون الحديد باختلاف العمر والجنس، فعلى سبيل المثال تتراوح بين 20-250 نانوغرام/مل عند الرجل البالغ، بينما تُقدر بحوالي 12-263 نانوغرام/مل لدى النساء اللاتي يبلغن 40 عاماً من العمر فأكثر. وفي حال وجود نقص في عنصر الحديد سيؤدي ذلك إلى عدم كفاية كمية الأكسجين المنقول في الدم، فتصبح خلايا الجسم غير قادرة على العمل بفعالية، فيؤثر ذلك في الصحة، وبالتالي يؤثر سلباً في التركيز والإنتاجية، وهذه الحالة تُسمى طبياً بفقر الدم (بالإنجليزية: Anemia.[١][٢]


أسباب نقص مخزون الحديد

يعتمد احتياج الجسم للحديد على عوامل عدة، مثل: العمر؛ فالأطفال والمراهقون أكثر احتياجاً للحديد مقارنة بالأشخاص الأكبر سناً، والإناث في سن الحيض، والحوامل، والمرضعات، سيحتاجون لكمية حديد أكثر من غيرهم أيضاً، كما أنّ معرفة سبب نقص مخزون الحديد يُساعد على إيجاد العلاج وحل المشكلة، والحرص على عدم عودة النقص مرة أخرى. تتعدد الأسباب التي تُسبب نقص الحديد ما بين أسباب لها علاقة بالنظام الغذائي وأسباب تتعلق بالمشاكل الصحية والجسدية، ومن الأسباب الشائعة ما يلي:[٣]

  • عدم احتواء النظام الغذائي على ما يكفي من عنصر الحديد: يحصل الإنسان على الحديد من الأغذية التي يتناولها مثل: اللحوم الحمراء التي تُعدّ أفضل مصدر الحديد، كما يمكن الحصول عليه أيضاً من البقوليات وبعض الخضراوات، وتجدر الإشارة إلى أنّ الحديد الموجود في الأغذية النباتية يكون امتصاصه في الجسم أصعب من الحديد الموجود في الأطعمة الحيوانية.
  • نزف الدم: هنالك عوارض وأسباب صحية قد يتم من خلالها فقدان كميات من الدم، وبالتالي ستؤدي لنقص في الحديد، ومن هذه الحالات: فقدان الدم بسبب فترات الحيض الغزيرة، وفقدان الدم الناتج عن العمليات الجراحية، أو القرحة، أو سرطان القولون، وغيرها.
  • وجود مشاكل في امتصاص الحديد: تقوم المعدة والأمعاء بامتصاص الحديد الموجود في الغذاء، و لكن بحالة وجود بعض المشاكل الصحية فيهم، كما في حال الإصابة بمرض حساسية القمح، أو الخضوع لجراحة في المعدة، يمكن أن يعاني الجسم من نقص مخزون الحديد فيه.


تشخيص نقص مخزون الحديد

يلجأ الطبيب عادةً لسؤال المصاب عدة أسئلة حول: تاريخه الصحي والمرضي، ونظامه الغذائي، والأعراض التي يشعر بها، وغيرها من الاستفسارات، لتكوين صورة واضحة عن الحالة، وليساعده على معرفة أي اتجاه يسلُكه في التشخيص والعلاج، ومن الفحوصات التي قد يطلبها الطبيب لتحديد وضع الحالة بدقة والكشف عن سبب فقر الدم ما يلي:[٤]

  • تعداد الدم الكامل: (بالإنجليزية: CBC) والذي يقيس عدد وحجم خلايا الدم الحمراء ومحتواها من الهيموجلوبين.
  • مستوى الحديد في الدم ومستوى الفيريتين: (بالإنجليزية: Blood Iron Level And Serum Ferritin Level) تُعطي هذه الفحوصات مؤشرات وافية حول على وضع الحديد في الجسم.
  • اختبارات الدم للكشف عن الأسباب النادرة لفقر الدم: تُستخدم هذه الفحوصات للكشف عن بعض المشاكل التي تُسبب فقر الدم، مثل: عيوب الإنزيمات، والهجوم المناعي على الخلايا الدم الحمراء، والتخثر، و غيرها.
  • فحص مستوى الفيتامينات: يتم فحص مستويات بعض الفيتامينات التي لها دور في إنتاج خلايا الدم الحمراء، مثل: فيتامين ب 12، وحمض الفوليك.
  • اختبارات الدم والبول الأخرى: مثل؛ فحص البيليروبين (بالإنجليزية: Bilirubin)، وفحوصات أخرى لتحديد سرعة إنتاج خلايا الدم، وتحاليل تشخيص حالات فقر الدم الانحلالي.


علاج نقص مخزون الحديد

يعمل الطبيب المختص على إيجاد سبب النقص ومعالجته، ومن ثم معالجة النقص وتصحيحه لإعادة مستوى الحديد إلى المستويات الطبيعية، وعادةً ما يتم العلاج على مراحل كالتالي:[٥]

  • إيجاد سبب نقص الحديد ومعالجته: سيقوم الطبيب بالتحري للعثور على سبب نقص الحديد، فإذا ما وجد الطبيب السبب الذي أدى إلى هذا النقص، سيقوم بعلاج السبب أولاً.
  • تصحيح نقص الحديد: في حالة المعاناة من نقص الحديد سيقوم الطبيب بمحاولة إعادة مستواه للحد الطبيعي، وذلك بعدة طرق اعتماداً على احتياج كل حالة من الحالات، ويكون ذلك من خلال:
    • تناول المكملات المحتوية على الحديد: بتناول أقراص الحديد أو مكملات الحديد السائلة، أو الحصول على حقن من الحديد تُعطى في الوريد، وفي حالات النقص الشديد قد يحتاج المصاب لنقل الدم، ومن المهم قبل أخذ أي علاجات ومكملات للحديد استشارة الطبيب المختص لتحديد النوع الصحيح من العلاج والجرعة السليمة.
    • تناول الأطعمة الغنية بالحديد: يجب أن يكون التركيز في النظام الغذائي لمن يعاني من نقص في الحديد على تناول أغذية تحتوي تراكيز عالية من الحديد.


أطعمة غنية في الحديد

يُعدّ نقص الحديد العوز الغذائي الأكثر شيوعاً في العالم، ويُعتبر مشكلة صحية مهمة لما للحديد من دور في وظائف الجسم المختلفة، ولحسن الحظ أنّ هنالك العديد من المصادر النباتية والحيوانية التي تُوفر كميات جيدة من الحديد، منها:[٦]

  • البيض، واللحوم الحمراء، وكبد الحيونات: ولكن تُنصح النساء الحوامل بتجنب أكل الكبد الحيواني بسبب محتواه من فيتامين (أ) الذي يُمكن أن يسبب عيوباً خلقية لدى الجنين.
  • المحار وبلح البحر: يُعتبر المحار من المصادر الغنية في الحديد، وفي حالة عدم الرغبة بتناول المحار وبلح البحر فمن الممكن إبدالهم بسمك الحدوق، وسمك السلمون، والتونة، فهم من الأسماك التي تحتوي على بعض الحديد، ولكن ليس بقدر المحار.
  • الحمص: يُعتبر الحمص مصدراً نباتياً جيداً للحديد، مما يجعله خياراً ذكياً للنباتيين.
  • فول الصويا: يحتوي فول الصويا على تركيز جيد من الحديد، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ فول الصويا من المصادر الغنية بالبروتين، والألياف، والأحماض الأمينية.
  • العدس: بالإضافة لاحتوائه على الحديد، فهو يساعد على خفض نسبة الكوليسترول، واستقرار نسبة السكر في الدم.
  • السبانخ: يُعتبر من المصادر النباتية المهمة في احتوائها على الحديد، وتجدر الإشارة إلى أنّ السبانخ المطهو يساعد الجسم على امتصاص العناصر الغذائية بسهولة أكثر من السبانخ غير المطبوخ.
  • السمسم: يحتوي السمسم على عدد كبير من العناصر الغذائية الأساسية بالإضافة إلى الحديد، مثل: النحاس، والفوسفور، وفيتامين E، والزنك.


المراجع

  1. "10 Signs and Symptoms of Iron Deficiency", www.healthline.com,12-8-2017، Retrieved 24-1-2019. Edited.
  2. "Ferritin (Blood)", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  3. "What causes iron deficiency?", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  4. "Understanding Anemia -- Diagnosis and Treatment", www.webmd.com, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  5. "Iron deficiency treatments", www.healthdirect.gov,3-2017، Retrieved 24-1-2019. Edited.
  6. "10 Healthy Foods That Are Great Sources of Iron", www.everydayhealth.com, Retrieved 24-1-2019. Edited.