أسرع رجيم للمرضعات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٦ ، ٢٧ يناير ٢٠١٩
أسرع رجيم للمرضعات

الرجيم في فترة الرضاعة

خلال فترة الرضاعة لا تعتبر فكرة جيدة لخسارة الوزن بشكل سريع عن طريق اتباع حميات منخفضة الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، كما أنّ تقليل كمية الطعام المتناولة قدّ تقلل من المواد المغذية التي يحتاجها الجسم أو الحليب، وحساب السعرات الحرارية يمكن أنّ يقلل من الحليب، ومن جهة اخرى ينصح بتجنب استخدام أي حبوب لخسارة الوزن أو أي منتجات أخرى يمكن أنّ تصل إلى الرضيع عن طريق الحليب وقدّ تسبب الضرر له، وينصح بتجنب استخدام الأدوية في فترة الرضاعة أو تغيير نمط الحمية الغذائية بدون استشارة الطبيب، وعند تناول كمية السعرات الحرارية الموصى بها خلال اليوم خلال فترة الرضاعة تخسر الأم ما مقداره 0.5 كيلوغراماً كل أسبوع أو أسبوعين، ومن النصائح التي يمكن إتباعها لخسارة الوزن خلال فترة الرضاعة ما يلي:[١]

  • البدء ببطئ: بعد الولادة بستة أسابيع يمكن أنّ تبدأ الأمهات بخسارة الوزن بشكل تدريجي بمقدار 1-1.5 كيلوغرام في الشهر، وللأمهات اللآتي يعانين من زيادة أكثر في الوزن يمكن انّ تخسر مقدار أكبر من الوزن، ويمكن أنّ تستشير الطبيب أو أخصائي التغذية لاتباع نظام غذائي لخسارة الوزن مع الأبقاء على كميات كافية من المواد الغذائية للأم والرضيع.
  • تجنب الوجبات السريعة: إذّ انّ الوجبات السريعة مليئة بالسعرات الحرارية، حيث تزيد من كمية السعرات الحرارية المتناولة ولكن لا تضيف إلى الجسم أي من العناصر الغذائية التي يحتاجها، لذا فإنّها قدّ تمنع خسارة الوزن المكتسب في فترة الحمل وقدّ تزيد من الوزن المكتسب.
  • ممارسة التمارين الرياضية: إذّ ينصح باستشارة الطبيب قبل إضافة التمارين الرياضية، وعادة بعدّ الولادة الطبيعية بستة أسابيع تستطيع الأم ممارسة تمارين رياضية خفيفة، ولكن في حالة الولادة القيصرية تحتاج الأم لفترة أطول للشفاء قبل البدء بالتمارين الرياضية.
  • النوم لفترات كافية: إذّ من الممكن أنّ يكون صعباً على الأم المرضع النوم لفترات كافية، ولكن قلة النوم قدّ تؤدي إلى زيادة الوزن وصعوبة خسارته.


خسارة الوزن والرضاعة

بعد الولادة مباشرة تخسر الام ما يقارب 4.5-5.5 كيلوغرامات من الوزن والتي تعتبر وزن الجنين، والمشيمة، والسوائل المحيطة بالجنين، وفي الأيام التي تليها تخسر أيضاً ما يقارب كيلوغرامان من وزنها من الماء، ومن الطبيعي خسارة كيلوغرام من الوزن كل شهر بعد الولادة لمدة ستة أشهر، وإذا ما قررت الأم الرضاعة الطبيعية قدّ تساعد على خسارة الوزن وترجع إلى وزنها قبل فترة الحمل بشكل أسرع من النساء اللآتي لا يستخدمن الرضاعة الطبيعية، كما أنّ الهرمونات التي يفرزها الجسم في فترة الرضاعة تسبب تقلصات في عضلات الرحم مما يساعد الرحم على العودة إلى الحجم الذي كان عليه قبل الحمل بعد ستة أسابيع من الرضاعة الطبيعية، ومن جهة أخرى فإنّ الرضاعة الطبيعية تستهلك السعرات الحرارية، حيث تحتاج الأم في فترة الرضاعة إلى 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم ويتم الحصول على هذه السعرات الحرارية من الطعام ويستخدم الجسم الدهون المخزنة فيه مما يساعد على خسارة الوزن بشكل أسرع.[٢]


نصائح في فترة الرضاعة

تنصح الامهات في فترة الرضاعة بتناول أطعمة غنية بالعناصر الغذائية للتأكد من كون الأم والرضيع يحصلون على كفايتهم من جميع العناصر بالإضافة إلى تجنب الأطعمة المصنعة لاحتوائها في الأغلب على كمية عالية من السعرات الحرارية والسكر المضاف والدهون، كما أنّ الأمهات في فترة الرضاعة تشعر بالعطش اكثر من العادة فتنصح بشرب كمية أكبر من الماء حتى يتم التغلب على شعور العطش، ولكن إذا ما كانت الأم تشعر بالتعب والإعياء مع انخفاض كمية الحليب قدّ تحتاج إلى شرب كمية أكبر من الماء، وفي فترة الرضاعة تستطيع الام تناول كل شيء بشكل معتدل ولكن بعض الاطعمة قدّ تؤثر في حليب الام وقدّ تجعل الرضيع مهتاج أو مريض لفترة قصيرة بعد تناول الحليب ولا تنصح الام بالقيان بتغييرات كبيرة في نظامها الغذائي بدون استشارة الطبيب.[٣]


المراجع

  1. Donna Murray (15-1-2019), "Breastfeeding and Weight Loss"، www.verywellfamily.com, Retrieved 22-1-2019. Edited.
  2. Donna Murray (16-1-2019), "Breastfeeding and Losing too Much Weight"، www.verywellfamily.com, Retrieved 22-1-2019. Edited.
  3. Adda Bjarnadottir (1-6-2017), "Breastfeeding Diet 101 - What to Eat While Breastfeeding"، www.healthline.com, Retrieved 22-1-2019. Edited.