أشعار حب وفراق وعتاب

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩
أشعار حب وفراق وعتاب

الفراق

الفراق حزن يشعل في الجسد النيران ويؤجج الذكريات في القلب، ولا تملك العيون أمامه إلّا أن تذرف حبات الدمع لتطفئ بها نيران القلب المشتعل، الفراق هو ندبة يتركها الزمن في قلوب الأحباب وهو سهم قاتل يخترق القلب قبل أن تصدقه الأعين لطالما كان الابتعاد عن رفاق وشركاء الدرب أمراً قاتلاً، وقد قام الشعراء بنسج مشاعرهم وعواطفهم في كتابة القصائد الشعرية، ومن أجمل القصائد الشعرية في الحب والعتاب والفراق ما يأتي.


يا نورة الهجر حلقت الصفا

الجاحظ هو أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب الكناني، ولد شاعرنا وأديبنا الجاحظ عام 776م في مدينة العراق، ويعتبر الجاحظ أديباً عربياً من أئمة الأدب في العصر العباسي، ولقب شاعرنا "بالحدقي"، نسبة إلى جحوظ عينيه ومن أشهر كتبه كتاب البخلاء، وكتاب الحيوان، توفي عن عُمر يناهز 90 عام إثر شلل سنة 868م، ومن قصائده في العتاب القصيدة الآتية:[١]

يا نورَةِ الهَجرِ حَلَّقَت الصَفا

لِما بَدَت لي ليفَةُ الصَد

يا مِئزَرُ الأَسقامِ حَتّى مَتى

تَنقَعُ في حَوضٍ مِنَ الجُهدِ

أَوقَد أَتونَ الوَصلِ لي مَرَّةً

مِنكَ بِزَنبيلٍ مِنَ الوُد

فَالبَينُ مُذ أَوقَدَ حَمامَة

قَد هاجَ قَلبي مَسلَخ الوَجد

أَفسَدَ خَطمي الصَفا وَالهَوى

نَخالَة الناقِضِ لِلعَهدِ


أوصيك بالحزن لا أوصيك بالجلد

أبو فراس الحمداني هو أبو فراس الحارث بن سعيد بن حمدان الحمداني شاعر وقائد عسكري، ولد سنة 932م في مدينة العراق "موصل" هو أحد الشعراء الذين ظهروا في فترة ضعف اللغة العربية خلال فترة الدولة العباسية، وهو ابن عم سيف الدولة الحمداني، وفي عام 959م في إحدى معاركهم مع الروم وقع أبو فراس الحمداني أسيراً وتوفي في سوريا سنة 968م، وله العديد من القصائد ومن قصائده في الفراق القصيدة الآتية:[٢]

أوصيكَ بالحزنِ لا أوصيكَ بالجلدِ

جلَّ المصابُ عن التعنيفِ والفندِ

إني أجلكَ أن تكفى بتعزية

عَنْ خَيرِ مُفْتَقَدٍ يا خَيرَ مُفتقِدِ

هيَ الرّزِيّة ُ إنْ ضَنّتْ بِمَا مَلَكَتْ

منها الجفونُ فما تسخو على أحدِ

بي مثلُ ما بكَ منْ جزنٍ ومنْ جزعٍ

وَقَدْ لجَأتُ إلى صَبرٍ فَلَمُ أجِدِ

لمْ يَنْتَقِصْنيَ بُعدي عَنْكَ من حُزُنٍ

هيَ المواساة ُ في قربٍ وفي بعدِ

لأشركنكَ في اللأواءِ إنْ طرقتْ

كما شركتكَ في النعماءِ والرغدِ

أبكي بدَمعٍ لَهُ من حسرَتي مَدَدٌ

وَأسْتَرِيحُ إلى صَبْرٍ بِلا مَدَدِ

وَلا أُسَوِّغُ نَفْسي فَرْحَة ً أبَداً

و قدْ عرفتُ الذي تلقاهُ منْ كمدِ

وأمنعُ النومَ عيني أنْ يلمَّ بها

عِلْمَاً بإنّكَ مَوْقُوفٌ عَلى السُّهُدِ

يا مُفْرَداً بَاتَ يَبكي لا مُعِينَ لَهُ

أعانَكَ اللَّهُ بِالتّسْلِيمِ والجَلَدِ

هَذا الأسِيرُ المُبَقّى لا فِدَاءَ لَهُ

يَفديكَ بالنّفسِ والأَهْلينَ وَالوَلَدِ


أريد سلوكم والقلب يأبى

أحمد شوقي هو أديب عربي من أعظم شعراء العصر الحديث، ومن أشهر دواوين شاعرنا أحمد شوقي ديوان (الشوقيات) الذي قُسم إلى أربعة أجزاء، ولشوقي كثير من الأعمال المكتوبة بالإضافة إلى الأشعار فقد خاض تجربة المسرح بأقدام قوية وقام بتعديل الكثير منها، ومن أروع قصائده في الحب القصيدة الآتية:[٣]

أَريدُ سُلوَّكم والقلبُ يأْبَى

وعتبكُم وملءُ النفس عُتْبى

وأَهجركم فيهجرني رُقادي

ويُضوِيني الظلامُ أَسًى وكرْبا

واذكركم برؤية ِ كلِّ حُسْنٍ

فيصبو ناظري والقلب أصبى

وأَشكو من عذابي في هواكم

وأَجزيكم عن التعذيبِ حُبّا

وأَعلمُ أَن دَأْبكُمُ جَفَائي

فما بالي جعلتُ الحبَّ دأْبا

ورُبَّ مُعاتِبٍ كالعيش ، يشكى

وملءُ النفس منه هَوًى وعُتْبى

أتَجزيني عن الزُّلْفَى نِفاراً

عَتَبَتكَ بالهوى وكفاك عَتبا

فكلّ ملاحة ٍ في الناس ذنبٌ

إذا عُدّ النِّفارُ عليكَ ذنبا

أخذتُ هواك عن عيني وقلبي

فعيني قد دَعَتْ والقلبُ لَبّى

وأَنتَ من المحاسن في مِثال

فديتكَ قالَباً فيه وقَلْبا

أُحِبُّكَ حين تثني الجيدَ تِيهاً

وأَخشى أَن يصيرَ التِّيهُ دَأْبا

وقالوا : في البديل رضاً ورووحٌ

لقد رُمتُ البديلَ، فرمتُ صَعبا

وراجعتُ الرشادَ عَساي أَسلو

فما بالي مع السُّلوانِ أَصْبى

إذا ما الكأْسُ لم تُذْهِبْ همومي

فقد تَبَّتْ يدُ الساقي وتَبّا

على أَني أَعَفُّ من احتساها

وأَكرمُ مِنْ عَذَارَى الدير شربا

ولي نفسٌ أُورَيها فتزهو

كزهر الورد نَدَّوْهُ فهبَّا


لقد فرح الواشون أن صرمت حبلي

جميل بثينة هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري "ويُكنّى أبا عمرو" من أعظم شعراء العصر الأموي عُرِف بصدق مشاعره وأحاسيسه الصادقة تجاه محبوبته، كانت بثينة من نفس قبيلة جميل وهي قبيلة عذرة وفي هذه القصيدة يُعاتب محبوبته لأنّها صدقت الواشين فيقول لها:[٤]

لقد فرحَ الواشون أن صرمتْ حبلي

بُثينة ُأو أبدتْ لنا جانبَ البُخلِ

يقولون مهلاً يا جميلُ وإنني

لأقسِمُ ما لي عن بُثينة َ من مَهلِ

أحِلماً فقبلَ اليوم كان أوانُه

أمَ اخشى فقبلَ اليوم أوعدتُ بالقتلِ

لقد أنكحوا جهلاً نبيهاً ظعينة

لطيفة طيِّ الكَشحِ ذاتَ شوًى خَدل

وكم قد رأينا ساعياً بنميمة

لأخرَ لم يعمدِ بكفٍ ولا رجلٍ

إذا ما تراجعنا الذي كان بيننا

جرى الدمعُ من عينَي بُثينة َ بالكُحل

ولو تركتْ عقلي معي ما طلبتها

ولكنْ طلابيها لما فات من عقلي

فيا ويحَ نفسي حسبُ نفسي الذي بها

ويا ويحَ أهلي ما أصيب به أهلي

وقالتْ لأترابٍ لها لا زعانفٍ

قِصارٍ ولا كُسّ الثنايا ولا ثُعْل

إذا حَمِيَتْ شمسُ النهار اتّقينها

بأكسية ِ الديباجِ والخزّ ذي الحملِ

تداعينَ فاستعجمنَ مشياً بذي الغضا

دبيبَ القطا الكُدريّ في الدمِثِ السّهل

إذا ارتعنَ أو فزعنَ قمنَ حوالها

قِيامَ بناتِ الماءِ في جانبِ الضَّحل

أرانيّ لا ألقَى بُثينة َ مرة

من الدهرِ إلاّ خائفا أو على رَحْل

خليليّ فيما عِشتما هَلْ رَأيتُما

قتيلاً بكى من حبّ قاتلهِ قبلي

أبيتُ مع الهلاك ضيفاً لأهلها

وأهلي قريبٌ موسعونَ ذوو فضلِ

ألا أيّها البيت الذي حِيلَ دونه

بنا أنت من بيتٍ وأهلُكَ من أهلِ

بنا أنت من بيتٍ وحولَك لذة

وظِلُّكَ لو يُسطاعُ بالباردِ السّهل

ثلاثة ُ أبياتٍ فبيتٌ أحبه

وبيتان ليسا من هَوايَ ولا شَكلي

كِلانا بكى أو كاد يبكي صَبابَة

إلى إلفِه واستعجلتْ عبرَة ً قبلي

أعاذلتي أكثرتِ جهلاً من العذلِ

على غيرِ شيءٍ من مَلامي ومن عذلي

نأيتُ فلم يحدثْ ليَ النأيُ سلوة

ولم ألفِ طولَ النأي عن خلة ٍ يسلي

ولستُ على بذلِ الصّفاءِ هَوِيتُها

ولكن سَبتني بالدلالِ وبالبُخل

ألا لا أرى اثنَينِ أحسنَ شِيمَة

على حدثان الدهر مني ومن جملِ

فإن وُجدَتْ نَعْلٌ بأرضٍ مَضِلّة

من الأرضِ يوماً فاعلمي أنها نعلي


ومما شجاني أنها يوم ودعت

قيس بن الملوح بن مزاحم بن عدس من شعراء العصر الأموي، من الواضح أنّ معظم التراجم والسير أجمعت على أن قيس بن الملوح هو في الحقيقة ابن عم ليلى، وقد تربيا معاً في الصغر وكانا يرعيان مواشي أهلهما، ولُقِّب بمجنون ليلى لحبه الشديد لها، ومن أجمل قصائده في الفراق القصيدة الآتية:[٥]

وَمِمّا شَجاني أَنَّها يَومَ وَدَّعَت

تَقولُ لَنا أَستَودِعُ اللَهَ مَن أَدري

وَكَيفَ أُعَزّي النَفسَ بَعدَ فِراقِها

وَقَد ضاقَ بِالكِتمانِ مِن حُبِّها صَدري

فَوَاللَهِ وَاللَهِ العَزيزِ مَكانُهُ

لَقَد كادَ روحي أَن يَزولَ بِلا أَمري

خَليلَيَّ مُرّا بَعدَ مَوتي بِتُربَتي

وَقولا لِلَيلى ذا قَتيلٌ مِنَ الهَجرِ


أحبك حتى ترتفع السماء

نزار بن توفيق القباني شاعر معاصر ودبلوماسي من أسرة عربية دمشقية عريقة درس الحقوق في الجامعة السورية، وتابع عملية التأليف والنشر التي بلغت خلال نصف قرن 35 ديوانًا أبرزها "طفولة نهد" و"الرسم بالكلمات" قال عنه الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة: (نزار كما عرفته في بيروت هو أكثر الشعراء تهذيبًا ولطفًا)، ومن قصائد شاعر المرأة نزار قباني في الحب قال:[٦]

كي أستعيد عافيتي

وعافية كلماتي

وأخرج من حزام التلوث

الذي يلف قلبي

فالأرض بدونك

كذبةٌ كبيره

وتفاحةٌ فاسدة

حتى أدخل في دين الياسمين

وأدافع عن حضارة الشعر

وزرقة البحر

واخضرار الغابات

أريد أن أحبك

حتى أطمئن

لا تزال بخير

لا تزال بخير

وأسماك الشعر التي تسبح في دمي

لا تزال بخير

أريد أن أحبك

حتى أتخلص من يباسي

وملوحتي

وتكلس أصابعي

وفراشاتي الملونة

وقدرتي على البكاء

أريد أن أحبك

حتى أسترجع تفاصيل بيتنا الدمشقي

غرفةً غرفة

بلاطةً بلاطة

حمامةً حمامة

وأتكلم مع خمسين صفيحة فل

كما يستعرض الصائغ

أريد أن أحبك يا سيدتي

في زمنٍ

أصبح فيه الحب معاقاً

واللغة معاقة

وكتب الشعر معاقة

فلا الأشجار قادرةٌ على الوقوف على قدميها

ولا العصافير قادرةٌ على استعمال أجنحتها

ولا النجوم قادرةٌ على التنقل

أريد أن أحبك

من غزلان الحرية

وآخر رسالةٍ

من رسائل المحبين

وتشنق آخر قصيدةٍ

مكتوبةٍ باللغة العربية

أريد أن أحبك

قبل أن يصدر مرسومٌ فاشستي

وأريد أن أتناول فنجاناً من القهوة معك

وأريد أن أجلس معك لدقيقتين

قبل أن تسحب الشرطة السرية من تحتنا الكراسي

وأريد أن أعانقك

قبل أن يلقوا القبض على فمي وذراعي

وأريد أن أبكي بين يديك

قبل أن يفرضوا ضريبةً جمركيةً

على دموعي

أريد أن أحبك يا سيدتي

وأغير التقاويم

وأعيد تسمية الشهور والأيام

وأضبط ساعات العالم

على إيقاع خطواتك

ورائحة عطرك

التي تدخل إلى المقهى

قبل دخولك

إني أحبك يا سيدتي

دفاعاً عن حق الفرس

في أن تصهل كما تشاء

وحق المرأة في أن تختار فارسها

كما تشاء

وحق الشجرة في أن تغير أوراقها

وحق الشعوب في أن تغير حكامها

متى تشاء

أريد أن أحبك

حتى أعيد إلى بيروت رأسها المقطوع

وإلى بحرها معطفه الأزرق

وإلى شعرائها دفاترهم المحترقة

أريد أن أعيد

لتشايكوفسكي بجعته البيضاء

ولبول ايلوار مفاتيح باريس

ولفان كوخ زهرة دوار الشمس

ولأراغون عيون إلزا

ولقيس بن الملوح

أمشاط ليلى العامريه

أريدك أن تكوني حبيبتي

حتى تنتصر القصيدة

على المسدس الكاتم للصوت

وينتصر التلاميذ

وتنتصر الوردة

وتنتصر المكتبات

على مصانع الأسلحة

أريد أن أحبك

حتى أستعيد الأشياء التي تشبهني

والأشجار التي كانت تتبعني

والقطط الشامية التي كانت تخرمشني

والكتابات التي كانت تكتبني

أريد أن أفتح كل الجوارير

التي كانت أمي تخبئ فيها

خاتم زواجها

ومسبحتها الحجازية

بقيت تحتفظ بها

منذ يوم ولادتي

كل شيءٍ يا سيدتي

دخل في الكوما

فالأقمار الصناعية

إنتصرت على قمر الشعراء

والحاسبات الالكترونية

تفوقت على نشيد الإنشاد

وبابلو نيرودا

أريد أن أحبك يا سيدتي

قبل أن يصبح قلبي

قطعة غيارٍ تباع في الصيدليات

فأطباء القلوب في كليفلاند

يصنعون القلوب بالجمله

كما تصنع الأحذية

السماء يا سيدتي أصبحت واطئة

والغيوم العالية

أصبحت تتسكع على الأسفلت

وجمهورية أفلاطون

وشريعة حمورابي

ووصايا الأنبياء

صارت دون مستوى سطح البحر

ومشايخ الطرق الصوفية

أن أحبك

حتى ترتفع السماء قليلاً

إنتصرت على قمر الشعراء

والحاسبات الالكترونية

تفوقت على نشيد الإنشاد

وقصائد لوركا وماياكوفسكي

وبابلو نيرودا

أريد أن أحبك يا سيدتي

قبل أن يصبح قلبي

قطعة غيارٍ تباع في الصيدليات

فأطباء القلوب في كليفلاند

يصنعون القلوب بالجمله

كما تصنع الأحذية

السماء يا سيدتي أصبحت واطئة

والغيوم العالية

أصبحت تتسكع على الأسفلت

وجمهورية أفلاطون

وشريعة حمورابي

ووصايا الأنبياء

وكلام الشعراء

صارت دون مستوى سطح البحر

لذلك نصحني السحرة والمنجمون

ومشايخ الطرق الصوفية

أن أحبك

حتى ترتفع السماء قليلاً


المراجع

  1. الجاحظ، "يا نورة الهجر حلقت الصفا"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  2. أبو فراس الحمداني، "أوصيك بالحزن لا أوصيك بالجلد"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  3. أحمد شوقي، "أريد سلوكم والقلب يأبى"، www.poetsgate.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  4. جميل بن معمر، ديوان جميل بثينة، بيروت: دار صادر، صفحة 98-99.
  5. قيس بن الملوح، "ومما شجاني أنها يوم ودعت"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  6. نزار قباني، "أحبك حتى ترتفع السماء"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.