أشعار دينية جميلة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
أشعار دينية جميلة

الشعر

هو كلام له معنى موزون مقفى مقصود، أمّا فائدته فهو ديوان العرب وسجل أحسابهم وأنسابهم وأيامهم ومستودع حكمتهم وبلاغتهم، وهو الكلمات التي تحملُ معانٍ لغويّة تؤثّرُ على الإنسان عند قراءته أو سماعه وأيُّ كلامٍ لا يحتوي على وزنٍ شعريّ لا يُصنّفُ ضمن الشّعر، وفي هذا المقال سنعرض لكم بعض الأشعار الدينية.


العز للإسلام

أحمد شوقي شاعر وأديب مصري ولد في السادس عشر من تشرين الأول سنة 1868م في مدينة القاهرة القديمة ودرس الترجمة وتخرج سنة 1887م، ومن أشعاره الدينية القصيدة الآتية:[١]

العز للإسلام

منارة الوجود

هداية الإمام

ومطلع السعود

عصابة الصدِّيق

وراية الفاروق

والحق والوسيلة

والسمحة الظليلة

ومعقل الفضيلة

وغابة الأسود

الفُرس في لوائه

والهند في ضيائه

في الأرض صار كالعلم

بعزة تمحو الظلم

بين الكتاب والقلم

مظفّر الجنود

الشام من أسِرَّته

ومصر نور غرته

من هالة لهاله

يمزق الجهالة

ويهزم الضلالة

ويحطِم القيود

علاقة القلوب

وعروة الشعوب

مشى هدى ورحمه

بينهم وذمه

فليس بين أمّه

وأختها حدود


من احس لي أهل القبور ومن رأى

أبو العتاهية ولد في عين التمر سنة 747م ثمّ انتقل إلى الكوفة وتوفي في بغداد اختلف في سنة وفاته فقيل سنة 826 وقيل غير ذلك ومن أشعاره الدينية ما يأتي:[٢]

مَنَ اَحَسَّ لي أَهلَ القُبورِ وَمَن رَأى

مَنَ اَحَسُّهُم لي بَينَ أَطباقِ الثَرى

مَنَ اَحَسَّ لي مَن كُنتُ آلَفُهُ وَيَأ

لَفُني فَقَد أَنكَرتُ بُعدَ المُلتَقى

مَنَ اَحَسَّهُ لي إِذ يُعالِجُ غُصَّةً

مُتَشاغِلاً بِعِلاجِها عَمَّن دَعا

مَنَ اَحَسَّهُ لي فَوقَ ظَهرِ سَريرِهِ

يَمشي بِهِ نَفَرٌ إِلى بَيتِ البِلى

يا أَيُّها الحَيُّ الَّذي هُوَ مَيِّتٌ

أَفنَيتُ عُمرَكَ بِالتَعَلُّلِ وَالمُنى

أَمّا المَشيبُ فَقَد كَساكَ رِداؤُهُ

وَاِبتَزَّ عَن كَفَّيكَ أَثوابَ الصِبا

وَلَقَد مَضى القَرنُ الَّذينَ عَهَدتَهُم

لِسَبيلِهِم وَلَتَلحَقَنَّ بِمَن مَضى

وَلَقَلَّ ما تَبقى فَكُن مُتَوَقَّعاً

وَلَقَلَّ ما يَصِفو سُرورُكَ إِن صَفا

وَهِيَ السَبيلُ فَخُذ لِذَلِكَ عُدَّةً

فَكَأَنَّ يَومَكَ عَن قَريبٍ قَد أَتى

إِنَّ الغِنى لَهُوَ القُنوعُ بِعَينِهِ

ما أَبعَدَ الطِبعَ الحَريصَ مِنَ الغِنى

لا يَشغَلَنَّكَ لَو وَلَيتَ عَنِ الَّذي

أَصبَحتَ فيهِ وَلا لَعَلَّ وَلا عَسى

خالِف هَواكَ إِذا دَعاكَ لِرَيبَةٍ

فَلَرُبَّ خَيرٍ في مُخالَفَةِ الهَوى

عَلَمُ المَحَجَّةِ بَيِّنٌ لِمُريدِهِ

وَأَرى القُلوبَ عَنِ المَحَجَّةِ في عَمى

وَلَقَد عَجِبتُ لِهالِكٍ وَنجاتُهُ

مَوجودَةٌ وَلَقَد عَجِبتُ لِمَن نَجا

وَعَجِبتُ إِذ نَسي الحِمامَ وَلَيسَ مِن

دونِ الحِمامِ وَإِن تَأَخَّرَ مُنتَهى

ساعاتُ لَيلِكَ وَالنَهارِ كِلَيهِما

رُسُلٌ إِلَيكَ وَهُنَّ يُسرِعنَ الخُطا

وَلَئِن نَجَوتَ فَإِنَّما هِيَ رَحمَةُ الـ

ـمَلِكِ الرَحيمِ وَإِن هَلَكتَ فَبِالجَزا

يا ساكِنَ الدُنيا أَمِنتَ زَوالَها

وَلَقَد تَرى الأَيّامَ دائِرَةَ الرَحى

وَلَكُم أَبادَ الدَهرُ مِن مُتَحَصِّنٍ

في رَأسِ أَرعَنَ شاهِقٍ صَعبِ الذُرى

أَينَ الأُلى بَنوا الحُصونَ وَجَنَّدوا

فيها الجُنودَ تَعَزُّزاً أَينَ الأُلى

أَينَ الحُماةُ الصابِرونَ حَمِيَّةً

يَومَ الهِياجِ لِحَرِّ مُجتَلَبِ القَنا

وَذَوُو المَنابِرِ وَالعَساكِرِ وَالدَسا

كِرِ وَالمَحاصِرِ وَالمَدائِنِ وَالقُرى

وَذَوُو المَواكِبِ وَالمَراكِبِ وَالكَتا

أَئبِ وَالنَجائِبِ وَالمَراتِبِ في العُلى

أَفناهُمُ مَلِكُ المُلوكِ فَأَصبَحوا

ما مِنهُمُ أَحَدٌ يُحَسُّ وَلا يُرى

وَهُوَ الخَفِيُّ الظاهِرُ المَلِكُ الَّذي

هُوَ لَم يَزَل مَلِكاً عَلى العَرشِ اِستَوى

وَهُوَ المُقَدِّرُ وَالمُدَبِّرُ خَلقَهُ

وَهُوَ الَّذي في المُلكِ لَيسَ لَهُ سِوى

وَهُوَ الَّذي يَقضي بِما هُوَ أَهلُهُ

فينا وَلا يُقضى عَلَيهِ إِذا قَضى

وَهُوَ الَّذي بَعَثَ النَبِيَّ مُحَمَّداً

صَلّى الإِلَهُ عَلى النَبِيِّ المُصطَفى

وَهُوَ الَّذي أَنجى وَأَنقَذَنا بِهِ

بَعدَ الصَلالِ مِنَ الضَلالِ إِلى الهُدى

حَتّى مَتى لا تَرعَوي يا صاحِبي

حَتّى مَتى حَتّى مَتى وَإِلى مَتى

وَاللَيلُ يَذهَبُ وَالنَهارُ وَفيهِما

عِبَرٌ تَمُرُّ وَفِكرَةٌ لِأُلي النُهى

حَتّى مَتى تَبغي عِمارَةَ مَنزِلٍ

لا تَأمَنُ الرَوعاتِ فيهِ وَلا الأَذى

يا مَعشَرَ الأَمواتِ يا ضيفانَ تُر

بِ الأَرضِ كَيفَ وَجَدتُمُ طَعمَ الثَرى

أَهلَ القُبورِ مَحا التُرابُ وُجوهَكُم

أَهلَ القُبورِ تَغَيَّرَت تِلكَ الحُلى

أَهلَ القُبورِ كَفى بِنَأيِ دِيارَكُم

إِنَّ الدِيارَ بِكُم لَشاحِطَةُ النَوى

أَهلَ القُبورِ لا تَواصُلَ بَينَكُم

مَن ماتَ أَصبَحَ حَبلُهُ رَثَّ القِوى

كَم مِن أَخٍ لي قَد وَقَفتُ بِقَبرِهِ

فَدَعَوتُهُ لِلَّهِ دَرُّكَ مِن فَتى

أَأُخَيَّ لَم يَقِكَ المَنِيَّةَ إِذ أَتَت

ما كانَ أَطعَمَكَ الطَبيبُ وَما سَقى

أَأُخَيَّ لَم تُغنِ التَمائِمُ عَنكَ ما

قَد كُنتُ أَحذَرُهُ عَلَيكَ وَلا الرُقى

أَأُخَيَّ كَيفَ وَجَدتَ مَسَّ خُشونَةِ الـ

ـمَأوى وَكَيفَ وَجَدتَ ضيقَ المُتَّكا

قَد كُنتُ أَفرَقُ مِن فِراقِكَ سالِماً

فَأَجَلُّ مِنهُ فِراقُ دائِرَةِ الرَدى

فَاليَومَ حَقَّ لي التَوَهُّعُ إِذ جَرى

قَدَرُ الإِلَهِ عَلَيَّ فيكَ بِما جَرى

تَبكيكَ عَيني ثُمَّ قَلبي حَسرَةً

وَتَقَطُّعاً مِنهُ عَلَيكَ إِذا بَكى

وَإِذا ذَكَرتُكَ يا أُخَيَّ تَقَطَّعَت

كَبِدي فَأُقلِقتُ الجَوانِحُ وَالحَشا


القدس

نزار قباني دبلوماسي وشاعر سوري معاصر ولد في 21 مارس 1923 ميلادي تخرج عام 1945م من كلية الحقوق بجامعة دمشق والتحق بوزارة الخارجية السورية، ومن قصائده الدينية:[٣]

بكيت حتى انتهت الدموع

صليت حتى ذابت الشموع

ركعت حتى ملّني الركوع

سألت عن محمد فيكِ وعن يسوع

يا قُدسُ يا مدينة تفوح أنبياء

يا أقصر الدروبِ بين الأرضِ والسماء

يا قدسُ يا منارةَ الشرائع

يا طفلةً جميلةً محروقةَ الأصابع

حزينةٌ عيناكِ يا مدينةَ البتول

يا واحةً ظليلةً مرَّ بها الرسول

حزينةٌ حجارةُ الشوارع

حزينةٌ مآذنُ الجوامع

يا قُدس يا جميلةً تلتفُّ بالسواد

من يقرعُ الأجراسَ في كنيسةِ القيامة

صبيحةَ الآحاد

من يحملُ الألعابَ للأولاد

في ليلةِ الميلاد

يا قدسُ يا مدينةَ الأحزان

يا دمعةً كبيرةً تجولُ في الأجفان

من يوقف الحجارة يا بلدي

من يوقفُ العدوان يا بلدي

عليكِ يا لؤلؤةَ الأديان

من يغسل الدماءَ عن حجارةِ الجدران

من ينقذُ الإنجيل

من ينقذُ القرآن

من ينقذُ المسيحَ ممن قتلوا المسيح

من ينقذُ الإنسان

يا قدسُ يا مدينتي

يا قدسُ يا حبيبتي

غداً غداً سيزهر الليمون

وتفرحُ السنابلُ الخضراءُ والزيتون

وتضحكُ العيون

وترجعُ الحمائمُ المهاجرة

إلى السقوفِ الطاهره

ويرجعُ الأطفالُ يلعبون

ويلتقي الآباءُ والبنون

على رباك الزاهرة

يا بلدي

يا بلد السلام والزيتون


عليك بعد الإله معتمدي

الشاعر أبو الحسين الجزار هو أحد الشعراء الصعاليك في العصر المملوكي ولد بالفسطاط سنة 601هـ / 1205م ونشأ فيها وتوفي في الثامن عشر من شوال سنة 672هـ وله العديد من القصائد منها قصيدته هذه التي صنفها القارئ على أنّها قصيدة دينية ونوعها عمودية من بحر المنسرح:[٤]

عليك بعد الإله مُعتَمَدي

إذ أنت ما زلت آخِذاً بيدي

ملكتني إذ غدوت لي سَنَداً

فأنت يا سيدي إِذاً سندي

أنت على ضعف حالتي أبداً

أشفقُ من والد على والدِ

رفعتَ قدري بعد الخمول وقد

كنتُ كمثل الغريب في بلدي

نَوَّهتَ بي إذ غدا الصديقُ لما

يراه وهو العدو من حَسَدي

ومذ توصَّلت أو وَصلتُ إلى

بابك لم أفتقر إلى أحدٍ

مولاي يدعوك من له أملٌ

فيك جميلٌ وحُسنُ مُعتَقَدً

فلا تَكِلهُ إلى سواك ومن

سواكَ بعد المُهَيمنِ الصَّمَدِ

يا حاسما جَورَ ذا الزمان لقد

فَتَّ زماني بالجَور في عَضُدي

وجُوخَتي لو تُباعُ لم يَكُ لي

شيءٌ يُوارى من بعدها جَسَدي

تَزِيد جسمي بَرداً ولستُ كمن

يقولُ يا بَردَهَا على كَبِدي


المراجع

  1. احمد شوقي، "العز للإسلام"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-26.
  2. ابي العتاهية (1986)، ديوان ابي العتاهية (الطبعة الاولى)، بيروت: دار بيروت، صفحة 26-28.
  3. نزار قباني، "القدس"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-26.
  4. أبو الحسين الجزار، "عليك بعد الإله معتمدي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-26.
21 مشاهدة