أشهر علماء تفسير الأحلام

تفسير الأحلام

علم تفسير الأحلام علمٌ يهبه الله -تعالى- لمن يشاء من عباده، ويعتمد ذلك العلم على ذكاء الإنسان وفراسته، مع ضرورة النظر في حال الرائي فإنّ تعبير الرؤية نفسها قد تختلف من شخصٍ إلى آخرٍ، قال النابلسيّ -رحمه الله-: "وللمعبِّرين طرقٌ كثيرةٌ في استخراج التأويل، وذاك غير محصورٍ، بل هو قابلٌ للزِّيادة باعتبار معرفة المعبِّر، وكمال حذقِه وديانتِه، والفتح عليه بهذا العلم، والله يهدي مَن يشاء إلى صراطٍ مستقيمٍ"، وفي المقال نبذةٌ عن أبرز علماء تفسير الأحلام.[١]


أشهر علماء تفسير الأحلام

ابن سيرين

هو أبو بكر، محمد بن سيرين الأنصاريّ، شيخ الإسلام وأحد التابعين الكرام، فقيهٌ ومحدّثٌ ورائدٌ في تفسير الرؤى والأحلام، أمّه صفية التي كانت مولاةً لأبي بكر الصديق -رضي الله عنه-، أمّا أبوه فكان من السبايا وقد تملّكه أنس بن مالك -رضي الله عنه-، ومن أبرز مشايخه: أبو هريرة، وأنس بن مالك، وعبد الله بن عباس، وغيرهم الكثير، وأشهر مَن روى عنه من تلاميذه: قتادة، وأيوب، ويونس بن عبيد، وعبد الله بن عون، وخالد الحذّاء، وهشام بن حسان، وغيرهم، توفّي بالبصرة سنة مئة وعشر للهجرة، ويُذكر من تفسيره للرؤى: "قصَّ رجلٌ على ابن سيرين فقال: رأيتُ كأنَّ بيديَّ قدحاً من زجاجٍ فيه ماء، فانكسر القدح وبقي الماء. فقال له: اتَّقِ الله: فإنَّك لم ترَ شيئاً. فقال: سبحان الله. قال ابن سيرين: فمن كذب فما علي: ستلدُ امرأتك وتموت، ويبقى ولدها. فلمَّا خرج الرجل قال: والله ما رأيتُ شيئاً. فما لبث أن وُلِد له وماتت امرأته".[٢][٣]


العسقلاني

هو أبو الفضل، شهاب الدين أحمد بن علي بن محمد الكناني العسقلاني، المعروف بالحافظ ابن حجر، وُلد في القاهرة سنة سبعمئةٍ وثلاثٍ وسبعين للهجرة، وهو أحد أشهر العلماء، نشأ -رحمه الله- في أسرة تهتمّ بالعلم وتشجّع عليه، فكان أبوه معتنياً بالعلم والفقه، وكان معروفاً بالعقل والمعرفة والدِّين، وذلك كلّه كان له تأثيرٌ على ابن حجر فأكسبه علماً غزيراً حتى أصبح صاحب شأنٍ عظيمٍ، فجمع من العلوم ما لم يجمعه أحدٌ في عصره، من علوم القرآن والتفسير والفقه واللغة والأدب والتاريخ والحديث والنحو، توفي سنة ثمانمئةٍ واثتين وخمسين للهجرة.[٤]


ابن شاهين الظاهري

غرس الدين، وهو خليل بن شاهين الظاهري، المعروف بابن شاهين، ولد في بيت المقدس، وتعلّم بالقاهرة، اهتم بالعلم وكان مُولعاً بالبحث ومكثراً من التصنيف، فقد ألّف نحو ثلاثين كتاباً، وألّف في تفسير الأحلام والرؤى، ومن مؤلفاته في تفسير الرؤى: كتاب الإشارات إلى علم العبارات.[٥]


ابن غنّام المقدسي

هو إبراهيم بن يحيى بن غنام، أبو طاهر الحراني المقدسي النميري، أحد علماء تفسير الأحلام والرؤى ومن الذين برعوا في ذلك، وهو فقيهٌ حنبلي، من أشهر مصنفاته في تفسير الأحلام: كتاب في تعبير الرؤية، كما كان له أرجوزة في تعبير الرؤية.[٦]


المراجع

  1. "علْم تفسير الأحلام"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 8/1/2022. بتصرّف.
  2. "محمد بن سيرين رائد تفسير الرؤى والأحلام"، قصة اسلام، اطّلع عليه بتاريخ 8/1/2022. بتصرّف.
  3. ياسر الحمداني، حياة التابعين، صفحة 2090-2083. بتصرّف.
  4. "الحافظ ابن حجر العسقلاني"، قصة اسلام، اطّلع عليه بتاريخ 8/1/2022. بتصرّف.
  5. خير الدين الزركلي، الأعلام للزركلي، صفحة 318-319. بتصرّف.
  6. خير الدين الزركلي، الأعلام للزركلي، صفحة 80. بتصرّف.
5 مشاهدة
للأعلى للأسفل