أضرار اللحوم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٢٧ يناير ٢٠١٩
أضرار اللحوم

أضرار اللحوم

تعرف اللحوم بأنّها عضلات أو أعضاء الحيوان المستهلك كغذاء، وتعتبر اللحوم عنصراً أساسياً في العديد من الأنظمة الغذائية، كما أنّها مصدر للبروتينات والمغذيات المهمة للجسم. ولكنها ارتبطت بالعديد من المشاكل الصحية للإنسان، حيث ارتبطت اللحوم المصنعة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، خاصة سرطان القولون. كما أنّ لها تأثر سلبي على صحة القلب والشرايين، وقد تعمل على زيادة خطر الإصابة بالسكري والإصابة بالسمنة وزيادة الوزن عند تناولها بكميات عالية.[١]


الفوائد الصحية للحوم

ارتبط تناول اللحوم بالعديد من الفوائد الصحية للجسم، وهذا نتيجة لمحتواها العالي من البروتينات والعناصر الغذائية المهمة، وفيما يلي أهم الفوائد الصحية للحوم:[٢]

  • توفر بروتينًا كاملًا وعالي الجودة، حيث يوجد حوالي 7 غرامات تقريبًا من البروتين في 28 غراماً من اللحوم.
  • غني بالحديد وهو عنصر يعاني العديد من الفئات من نقصه مثل المراهقين، أو النساء في سن انقطاع الطمث، أو أثناء الحمل.
  • غني بفيتامين ب 12 الذي يلعب دوراً مهماً في عملية الهضم وإنتاج الطاقة في الجسم.


حقائق تغذوية عن اللحوم

تحتوي اللحوم على بروتين حيواني الذي يعتبر عالي الجودة، حيث يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية الثمانية اللازمة لنمو الجسم. وتحتوي على كميات متفاوتة من الدهون، وتشكل الدهون المشبعة النسبة الأكبر بالإضافة إلى ذلك فهي تحتوي على الدهون غير المشبعة الأحادية، والتي تعدّ مصدر الطاقة الموجودة في اللحوم. وتعتبر اللحوم مصدر ممتاز للفيتامينات والمعادن المختلفة، وتشمل هذه الفيتامينات ب12، والزنك، والسيلينيوم، والحديد، والنياسين، وفيتامين ب6.[٣]


أفضل أنواع اللحوم

تختلف بعض أنواع اللحوم عن غيرها، وفقاً لمحتواها وطريقة تصنيعها، وفيما يلي أفضل أنواع اللحوم:[٢]

  • اللحوم غير المصنعة، حيث تحتوي على مواد مضافة أقل ويكون شكلها أقرب للطبيعي.
  • لحوم الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب وليس على المواد المصنعة، حيث تحتوي على الأوميغا3 بنسب أكبر.
  • الأسماك الصغيرة.


مراجع

  1. "Meat: Good or Bad?", www.healthline.com, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The Health Benefits of (the Right Kinds of) Meat", www.acefitness.org, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  3. "Beef 101: Nutrition Facts and Health Effects", www.healthline.com, Retrieved 14-1-2019. Edited.