أضرار النوم الكثير

أضرار النوم الكثير

أضرار النوم الكثير

على الرغم من أن كثرة النوم (بالإنجليزية: Oversleeping) أو فرط النوم (بالإنجليزية: Hypersomnia) قد لا يُعد بالضرورة ضارًا بالصحة في حال حدوثه بشكلٍ عرضي ومؤقت؛ إلّا أنّ فرط النوم المستمر والمنتظم قد يؤثر بشكلٍ سلبي في صحة الفرد، وقد يجعله عرضةً لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض بسبب المضاعفات التي قد تنجم عنه، وذلك حتى في حال عدم المعاناة من اضطرابات النوم (بالإنجليزية: Sleep disorder)؛ إذ قد يتسبب فرط النوم بظهور أعراضٍ؛ كالقلق، وانخفاضٍ في مستويات الطاقة، ومشاكل تتعلق بالذاكرة، بالإضافة إلى احتمالية حدوث مضاعفات عديدة، وفيما يأتي بيانها بشيء من التفصيل:[١][٢]


السمنة وزيادة الوزن

وجد أن فرصة الإصابة ببعض المضاعفات؛ كزيادة الوزن أو السمنة ترتفع بشكلٍ ملحوظ لدى الأشخاص الذين يعانون من كثرة النوم مقارنة بالأشخاص الأخرين الذين يعد متوسط عدد ساعات نومهم طبيعيًا، وقد بينت دراسة نشرت في مجلة المكتبة العامة للعلوم (بالإنجليزية: Public library of science) عام 2014 م إلى أن اضطراب عدد ساعات النوم، وذلك بالنوم لعدد ساعاتٍ كثيرة أو قليلة بحيث تفوق المعدل الطبيعي أو تقل عنه يرتبط بشكلٍ ملحوظٍ بزيادة الوزن التي تشير إلى زيادة مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body mass index) اختصارًا BMI عن 25 كغ/م² أو السمنة التي تشير إلى زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 30 كغ/م²،[٣][٢] ووجد أن الارتباط بين السمنة والنوم الكثير لا يتأثر ويبقى موجودًا حتى عند الأخذ بعين الاعتبار كمية الطعام المتناولة والرياضة التي تمت ممارستها.[٤]


الصداع

قد يعاني الأشخاص الذين ينامون كثيرًا خلال فترة النهار ويضطرب النوم لديهم خلال فترة الليل من الصداع في الصباح الباكر، كما يشار إلى أنّ النوم لفتراتٍ أطول من المُعتاد قد يسبب الشعور الصداع، وذلك لبعض الأشخاص المعرضين للإصابة به، ويُعتقد أن السبب في ذلك يُعزى إلى تأثير النوم المُفرط في بعض النواقل العصبية (بالإنجليزية: Neurotransmitters) في الدماغ بما في ذلك السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin).[٤]


المشاكل المرتبطة بالتركيز

وجد أن الإفراط في النوم قد يتسبب بصعوبة أداء وممارسة حتى أبسط المهام اليومية، كما يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تسريع شيخوخة الدماغ، ويشار إلى أن هذه العلاقة قد ترتبط بمدى جودة النوم وبالتحديد عدد المرات التي يستيقظ فيها الشخص أثناء الليل؛ مما يعني أنه قد لا يحصل على قسط كافٍ من النوم الضروري لإنعاش الدماغ وتنشيطه.[٥]


أمراض القلب

قد تزيد كثرة النوم من خطر الإصابة بأمراض القلب؛[٥] إذ أشار بحثٌ نشر في مجلة محفوظات الصحة العامة (بالإنجليزية: Archives of public health) عام 2020 م إلى احتمالية وجود علاقةٍ بين فرط النوم المنتظم وعوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب، والتي تختلف بناءً على الجنس والعوامل الفردية،[٢][٦] كما يشار إلى أن هذا الخطر يرتفع لدى النساء مقارنةً بالرجال؛ إذ يشار إلى أن النساء ينمن فتراتٍ أطول من الرجال، ولكن يجدر بالذكر الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول هذا التأثير.[٢][٥]


مرض السكري

قد تزيد كثرة النوم من مستويات السكر في الدم، وقد ترفع من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني؛[٥] إذ أشار بحثٌ نشر في مجلة محفوظات الصحة العام عام 2020 م إلى احتمالية وجود علاقةٍ بين فرط النوم المنتظم وعوامل الخطر المرتبطة بارتفاع سكر الدم، والتي تختلف بناءً على الجنس والعوامل الفردية،[٢][٦] ولكن حقيقةً يشار إلى أن خطر الإصابة بالسكري يرتبط بشكل أكبر بقلة الحركة وزيادة الوزن بسبب النوم لعدد ساعات كثيرة واتباع نمط حياة خاملٍ، وليس لوجود أي علاقة محددة بين مرض السكري وكثرة النوم، ويشار أيضًا إلى ضرورة الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث حول هذا التأثير.[٢][٥]


الاكتئاب

على الرغم من أن الأرق (بالإنجليزية: Insomnia) مرتبط ٌبالاكتئاب (بالإنجليزية: Depression) بشكل أكثر شيوعًا من الإفراط في النوم، لكن يشار إلى أن العديد من الأشخاص المصابين بالاكتئاب ينامون كثيرًا؛ إذ بينت دراسةٌ نشرت في مجلة البحوث النفسية الجسدية (بالإنجليزية: The journal of psychosomatic research) عام 2015 م أن الأشخاص المصابون بالاكتئاب مع فرط النوم يستغرقون ساعاتٍ أطول في النوم مقارنةً بالأشخاص المصابين بالاكتئاب لوحده دون فرط النوم، أو الأشخاص الذين يعانون من فرط النوم لوحده دون الاكئتاب، ويجدر بالذكر أن كثرة النوم لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب قد تزيد حالتهم سوءًا؛ لأنّ اتباع روتين نومٍ منتظمٍ يعد مهمًا أثناء عملية التعافي من الاكتئاب.[٤][٧]


دواعي مراجعة الطبيب

في أغلب الحالات عندما تظهر مشكلة النوم المفرط بشكلٍ عرضيّ لا يستدعي ذلك الشعور بالقلق؛ حيث قد يعاني بعض الأشخاص من قلة الطاقة، وبعض المشاكل في التركيز، إلا أنه يجب على أي شخص يعاني من مشكلة النوم المفرط بشكلٍ مستمر؛ فمثلًا إذا استمر الشخص بالنوم لمدة 10 ساعات أو أكثر كل ليلة؛ أو لاحظ وجود أي أعراض أخرى مقلقة مراجعة الطبيب لتشخيص المشكلة ومعرفة سبب حدوثها.[٢][٥]


المراجع

  1. Ashley Marcin (June 12, 2020), "What You Should Know About Oversleeping, Plus 5 Tips for Better Sleep "، www.healthline.com, Retrieved April 12, 2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jon Johnson (September 9, 2020), "Oversleeping: Risks, prevention, and causes "، www.medicalnewstoday.com, Retrieved April 12, 2021. Edited.
  3. Damien Léger, François Beck, Jean-Baptiste Richard, and others (2014 Sep 16), "The Risks of Sleeping “Too Much”. Survey of a National Representative Sample of 24671 Adults (INPES Health Barometer)"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved April 12, 2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Carol DerSarkissian (January 15, 2020), "Physical Side Effects of Oversleeping "، www.webmd.com, Retrieved April 12, 2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Lana Barhum (February 13, 2020), "Does Sleeping Too Much Affect You?"، www.verywellhealth.com, Retrieved April 12, 2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Sex differences in the association between self-reported sleep duration, insomnia symptoms and cardiometabolic risk factors: cross- sectional findings from Brazilian longitudinal study of adult health", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved April 12, 2021. Edited.
  7. Maurice M.OhayonaLaura WeissRobertsb (January 2015), "Challenging the validity of the association between oversleeping and overeating in atypical depression"، www.sciencedirect.com, Retrieved April 13, 2021. Edited.
537 مشاهدة
Top Down