أضرار زبدة الشيا للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢٨ يناير ٢٠١٦
أضرار زبدة الشيا للحامل

زبدة الشيا

تعرف زبدة الشيا على أنها زبدة عاجية اللون، يتم استخراجها من بذور شجرة الشيا الإفريقية والمعروفة باسم (فيتيليريا بارادوكسا)، وهي عبارة عن مركب دهني معقد التركيب وغير قابل للتصبين، يتكون من ثلاثة أحماض أساسية، وهي: حمض الأوليك، حمض الستاريك، حمض اللينوليك، بالإضافة إلى حمضين ثانويين وهما: البالماليك والأرشيديك، والتي تعمل جميعها على تسريع عملية امتصاص الزبدة وعلى درجة حرارة الجسم.


ويتم استخراج الزبدة من ثمار شجرة الشيا، والتي يتم قطفها لاستخراج البذور منها، حيث يتم تجفيفها، ومن ثم سحقها إلى أن تتحول إلى معجون، وبعدها يتم أخذ هذا المعجون وتحميصه في قدر كبير على موقد من الأخشاب المشتعلة مع استمرار التحريك حتى لا تحترق الزبدة، الخطوة التالية تكون بإضافة كمية من الماء على هذا المعجون، والتي من شأنها أن تساعد على فصل زيوت بذور الشيا عن المعجون، التي يتم نقلها إلى وعاء آخر لتشكيلها وتعليبها.


ومن الجدير بالذكر أن تاريخ استخدام زبدة الشيا يعود إلى العصور القديمة، حيث يروى أن الملكة الفرعونية كليوبترا كانت تحتفط بكميات كبيرة من زبدة الشيا، حيث كانت تستخدمها لأغراض تجميلية؛ كالعناية بالبشرة أو الشعر من تأثير أشعة الشمس، كما كان يتم استخدام جذوع شجرة الشيا لصنع التوابيت للملوك الفراعنة.


أضرار زبدة الشيا للجسم

بناء على جميع الدراسات والأبحات المتعلقة بزبدة الشيا، تبين بأنها لا تسبب أي أضرار أو آثار جانبية على صحة وجسم الإنسان، وخاصة إذا تم استخدام النوع الخام وغير المصنع منها، وقد تكون هناك أضرار محدودة جداً في حال تم استخدامها من قبل المرأة الحامل.


أضرار زبدة الشيا للحامل

تتمثل مضار زبدة الشيا الوحيدة على المرأة الحامل في حال استخدمت النوع المصنع، وذلك لأنه يحتوي على نسبة من فيتامين (أ)، والذي أثبت بأنه يؤدي إلى حدوث تشوهات للأجنة؛ سواء كانت خلقية أو عقلية، وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى، كما أنه يؤخر من نمو الجنين في الرحم، وقد يؤدي إلى الولادة المبكرة، عدا ذلك، فلا يوجد أي مضار أخرى من شأنها التأثير على المرأة الحامل.


فوائد زبدة الشيا

هناك العديد من الفوائد التي نحصل عليها من استخدام زبدة الشيا، وهي:

  • علاج الجروح والتقرحات الناتجة من عدوى فطرية أو لدغات الحشرات.
  • معالجة الطفح الجلدي والحروق، وتقلل الاحمرار المصاحب لهما.
  • تعمل على تنعيم الجلد والتخلص من القشور أو الخلايا الميتة.
  • تعمل على استرخاء العضلات وإراحتها.
  • تحافظ على صحة ونضارة البشرة، وذلك بسبب احتوائها على العديد من المواد المضادة للأكسدة، والتي من شأنها أن تحمي الجلد من الأضرار الناجمة عن أشعة الشمس أو الظروف البيئية المختلفة، عدا عن قدرتها بمعالجة التهابات الجلد والتورمات.
  • علاج آثار التمدد التي تظهر على جميع مناطق الجسم، وتحديداً منطقة البطن بعد الولادة.
  • صناعة مستحضرات التجميل، وخاصة كريمات الترطيب ومرطبات الشفاه.
  • تعمل على تحفيز إنتاج مادة الكولاجين، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من علامات التقدم في السن، ويعيد المرونة للجلد.
  • تدخل في صناعة مستحضرات العناية بالشعر، سواء كانت الطبية والعلاجية، أو التجميلية، حيث تعمل زبدة الشيا على التخلص من قشرة الرأس، بالإضافة إلى تنعيم الشعر، وحمايته من العوامل البيئية في فصليْ الصيف والشتاء.
  • لا تقتصر أهمية زبدة الشيا بكونها تدخل في صناعة المستحضرات التجميلية أو العلاجية، فمن الجدير بالذكر أن زبدة الشيا قابلة للأكل، وتدخل في صناعة الحلويات، كالشوكولاتة.